أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيام محمود - أنا لا أحتفل بال ( Valentines Day ) ..



أنا لا أحتفل بال ( Valentines Day ) ..


هيام محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 09:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أنا لا يُشرِّفني الانتماء لثقافة البدو العبرانيين وورثتهم أصحاب الأيديولوجيا العبرية بأديانها الأربعة اليهودية المسيحية الإسلام والعروبة .. أنا لا أحتفل بـ "الفالنتاينز داي" ولا يعنيني أصلا لا هو ولا أي مناسبة أصلها أكاذيب الأديان .. أنا كلّ لحظة في حياتي حبّ وكل لحظة أحتفل بالحبّ , وأبدًا لن أُشارك في مهزلة من مهازل عقول البشر وأكاذيبهم وسخافاتهم وجهلهم حيث تدّعي ديانة بدوية نازية مُتَخلِّفة لم تجنِ منها البشرية غير ويلات الحروب والجهل والعنصرية .. تدّعي الحب !! وتنسبه إلى شخصياتها الخرافية والإجرامية !!

الديانة النازية التي يُنسبُ إليها كذبا الحبّ وهي العنصرية والكره والحقد والضغينة , لا تعترف إلا بحبّ بدوي مقيت ( حصرا ) في نفس الطائفة !! ولا حبّ غير ذلك : رجل واِمرأة من نفس الطائفة ( حصرا ) !! ولا حبّ مع طائفة أخرى أو أديان أخرى , ولا حبّ للمثليات والمثليين الذين من عِظَم "حبّ" و "محبّة" الرب البدوي العنصري لهذه الديانة القذرة سيحشرهم في جهنّمه الخرافية ويشويهم في ناره الخزعبلية إلى الأبد ( فقط ) لأنهنّ أحببنَ !! ولأنهم أحبوا !! أما القتلة والمجرمين واللصوص والمستعمِرين ورجال الدين الدجاجلة المشعوذين ومن دمّر الحضارات واِستعبد الملايين وزرع الذل والخنوع في شعوبنا قبل مجيء "السادة" بدو الصحراء "المباركين" : فكلهم في الملكوت الوهمي سيكونون مع الرب "المحب" فرحانين !!

ما بُنِيَ على باطلٍ باطلٌ ! ومهما كانتْ التّبريرات والتلفيقات و "الفضائل" و "الكرامات" التي تُدَّعى حول هذا اليوم , حاشا أن أكون مشارِكة في تزييف التاريخ , حاشا أن أنسى عذابات وآلام ضحايا هذه الديانة الإرهابية ورجالها القتلة الانتهازيين , حاشا أن يصدر منِّي موقف أو كلمة فيها "ذرّة" نفاق / امتنان / حاجة لأيّ دين .. كلها لا تصلح للاستعمال البشري وما مناسباتها المنافقة الكاذبة إلا أوكسيجينا يُديم وُجودها وتدميرها للحياة الكريمة للبشر وحاشا لي أن أكون من حضور هذه المسرحيات التافهة .. القبيح سيبقى قبيحا إلى الأبد ولن تُفيده المساحيق !

هذا شأن من أرادَتْ / أرادَ ( القطع جملة وتفصيلا مع البدو وأديانهم وثقافاتهم ) وهو شأن ( أفراد ) وليس شأنَ القطعان التي تَسِيرُ مع كل ما هبَّ ودبَّ من ترهات و "موضات" في عالم يتنفّس كذبا ونفاقا ..

فليحتفل المحتفلون إذن وليرفض الرافضون فالكل "علمانيون" و "مُحِبّون" للأفراح والليالي "المِلاح" ولا يهمّ إن جعلنا من الأوباش المجرمين .. قديسين و "محبة الرب" و "سلامه" للشيخ الحاخام "فالنتين" ..

ولمن سيستغرب .. أعطيه مثالا ليفهم "القصة" : أنا أرفض النازية رفضا قطعيا ولا يُمكن أن أقبل منها شيئا وإن قَبِله العالم بأسره وصار مع الوقت لا علاقة له بهتلر وبفكره , وجود ذلك "الشيء" الذي أصبح مناسبة "سارّة" سيعطي بعض الاحترام لهتلر من الجهلة الذين لا يعرفون حقيقته , الشيء الذي أرفضه لأني لا يمكن أن أعطي هتلر هذا ذرة احترام .. بالرغم من أني أراه أرحم بكثير من كل أبطال مسرحية الأيديولوجيا العبرية .

هذا رأيي الذي من حقّي قوله والجهر به وإن قال العالم بأسره خلافه .. أنا لا أحتفل بهذا اليوم لأنه يُساهم في اِستمرارية أكذوبة أنّ المسيحية "دين محبة" .. "فقط" وبكل بساطة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,023,264
- شذرات من ( علمانية ) الوهم .. 2 ..
- شذرات من ( علمانية ) الوهم ..
- رابعة ..
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 5 .. (( التنوير ال ...
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 5 .. (( التنوير ال ...
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 4 .. هل أتاكم حديث ...
- أميرة .. A message in a bottle .. ٢٠ ..
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 3 .. سلطة ( وطنية ...
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 2 .. إلى النساء ..
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) !
- عن الأيديولوجيا العبرية وحقيقة دعوتي بخصوصها .. 2 : لا عربية ...
- عن الأيديولوجيا العبرية وحقيقة دعوتي بخصوصها ..
- أميرة .. A message in a bottle .. ١٩ .. أنا ( أك ...
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 5 .. 3 ..
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 5 .. 2 ..
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 5 .. 1 ..
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 4 ..
- أميرة .. A message in a bottle .. ١٨ .. Wish you ...
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 3 ..
- تأملات .. 12 .. كشكول قَدْ يُفِيدُ العقول .. 2 ..


المزيد.....




- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هيام محمود - أنا لا أحتفل بال ( Valentines Day ) ..