أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - محاور ومصالح وضحايا !














المزيد.....

محاور ومصالح وضحايا !


عمار جبار الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 02:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محاور ومصالح وضحايا !
عمار جبار الكعبي
لسنا جزيرة في محيط، لننعزل عن مؤثرات محيطنا الإقليمي، وإنما نحن جزء من منظومة إقليمية نؤثر ونتأثر بها، بحكم موقعنا بين المتصارعين، وبحكم تعاملاتنا السياسية والاقتصادية معهم، وألاهم من ذلك كله توازنات القوة في المنطقة، وكل ما حصل سواء كان لأجل مبدأ أو مصلحة أم كلاهما، فقد كان يَصْب في خانة اعادة رسم خارطة المنطقة، وتوزيع مناطق القوة والنفوذ فيها، بما ينسجم مع حجوم دولها بعد الألفية الثانية، اذ هنالك دول برز نجمها، بينما خفت نجم الاخرى، وهذا يتطلب اعادة صياغة معادلات التوازن من جديد، وهو ما نشهده كل عدة عقود .
المبدأ الذي تشترك فيه اغلب دول المنطقة هو مبدأ الحفاظ على هيبتها ونفوذها، مضاف الى ذلك حفاظها على أمنها القومي، وهو امر تكثر مصاديقه حولنا، فتركيا تدخل قواتها الى العراق، رغم اعتراضنا، لتعود بعدها وتدخلها في سوريا رغم الاعتراضات أيضاً، تحت شعار الحفاظ على الأمن القومي التركي، وهو مقدم على احترام حسن العلاقة بين الجوار أو حتى تصديع هذه العلاقة، المهم هو أمنها القومي .
ايران تصرح بعد دخول داعش الى العراق، وبعد ان أشركت خبرائها في العراق لمساعدته في حربه، انها ستدخل جيوشها في اَي منطقة رخوة يجتاحها داعش، اذا ما كانت تبعد اقل من ( 50 ) كم للحفاظ على الأمن القومي الإيراني، فالعراق حليف ولكن الأمن القومي الإيراني ليس أمرا ً يمكن المجاملة على حسابه، وكذا جميع دول المنطقة والعالم .
العراق أولاً شعار يخشاه الكثير، لانه قد يتسبب بفقد التمويل الخارجي والدعم الجماهيري المؤدلج، وهذا يفرض على رافعه الجرأة والتضحية ويعرضه للاستهداف، بينما غض النظر عن مثل هذا الشعار، والقبول بكل ما يأتي من خارج الحدود، قد يكسب صوتاً ولكنه يدمر وطنناً، وان كان التدمير عرضياً لا هدفاً بحد ذاته، اذ ليس من مصلحتنا ان نكون ضمن اَي محور من محاور المنطقة، لانها ستجبرنا ان نلتزم بما ليس لنا فيه من مصلحة، وسنعادي من ليس لنا معهم عداوة، بينما يجب ان يكون محورنا هو شعبنا ومصلحتنا، وحسن جوارنا مع المتصارعين أمر مطلوب، بشرط ان لا نكون ضحية صراعهم ! .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,631,297
- إنتخابات واستقطاعات !
- المرجعية الدينية وأسس الانتقاد المتبادل
- التعصب وجهة نظر مرجعية / ثالثاً : التعصب السياسي
- التعصب وجهة نظر مرجعية / ثانياً : التعصب الفكري
- مضامين خطاب النصر / ثانياً : المنظومة الأمنية واستقطاب المجا ...
- مضامين خطاب النصر / أولاً : النصر لم يكتمل !
- الحرب اهون من الاحتراب !
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / سابعاً : النظافة مدخل ...
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / رابعاً : الحوار
- معجزات بعد ما بعد الحداثة !
- اعتقال مسعود خلاص له !
- السعودية العلمانية تتقبل العراقي الشيعي !
- الخطاب المرن للحكومة الانبطاحية !
- مسعود برزاني الضحية الظالمة !
- الحسين خُلق ليكون ذبيحاً !
- بين الديني والوطني
- الثلاثية المنجية من الطائفية السياسية !
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / ثالثاً : لا تتجاوزوا ع ...
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / ثانياً : الوطنية ثقافة
- متلازمة المكونات طريق للشفاء !


المزيد.....




- بيان تضامني مع انتفاضتي السودان والجزائر
- بعد هجمات عيد الفصح.. مسلمو سريلانكا يخشون الانتقام
- إنقاذ أم وابنتها من الموت غرقا في اللحظة الأخيرة (فيديو)
- إحصاء يرصد عدد الألمان الذين استخدموا خانة -مزدوجي الجنس-
- بسبب الاحتراق النفسي والكآبة والخوف... تزايد أعداد الذين يصا ...
- -القاتل الأغرب في العالم-... أرادت تنظيف أسنانها فقتلها معجو ...
- السودان: الجيش يوافق على معظم مطالب -قادة الاحتجاج-
- في تحرك نادر... سفينة حربية فرنسية تعبر مضيق تايوان
- الدفاع الروسية: عودة أكثر من 1.7 مليون سوري إلى ديارهم
- الحوثي: ندين محاولة الالتفاف على اتفاق ستوكهولم بوضع مقترحات ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - محاور ومصالح وضحايا !