أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - محاور ومصالح وضحايا !














المزيد.....

محاور ومصالح وضحايا !


عمار جبار الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 02:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محاور ومصالح وضحايا !
عمار جبار الكعبي
لسنا جزيرة في محيط، لننعزل عن مؤثرات محيطنا الإقليمي، وإنما نحن جزء من منظومة إقليمية نؤثر ونتأثر بها، بحكم موقعنا بين المتصارعين، وبحكم تعاملاتنا السياسية والاقتصادية معهم، وألاهم من ذلك كله توازنات القوة في المنطقة، وكل ما حصل سواء كان لأجل مبدأ أو مصلحة أم كلاهما، فقد كان يَصْب في خانة اعادة رسم خارطة المنطقة، وتوزيع مناطق القوة والنفوذ فيها، بما ينسجم مع حجوم دولها بعد الألفية الثانية، اذ هنالك دول برز نجمها، بينما خفت نجم الاخرى، وهذا يتطلب اعادة صياغة معادلات التوازن من جديد، وهو ما نشهده كل عدة عقود .
المبدأ الذي تشترك فيه اغلب دول المنطقة هو مبدأ الحفاظ على هيبتها ونفوذها، مضاف الى ذلك حفاظها على أمنها القومي، وهو امر تكثر مصاديقه حولنا، فتركيا تدخل قواتها الى العراق، رغم اعتراضنا، لتعود بعدها وتدخلها في سوريا رغم الاعتراضات أيضاً، تحت شعار الحفاظ على الأمن القومي التركي، وهو مقدم على احترام حسن العلاقة بين الجوار أو حتى تصديع هذه العلاقة، المهم هو أمنها القومي .
ايران تصرح بعد دخول داعش الى العراق، وبعد ان أشركت خبرائها في العراق لمساعدته في حربه، انها ستدخل جيوشها في اَي منطقة رخوة يجتاحها داعش، اذا ما كانت تبعد اقل من ( 50 ) كم للحفاظ على الأمن القومي الإيراني، فالعراق حليف ولكن الأمن القومي الإيراني ليس أمرا ً يمكن المجاملة على حسابه، وكذا جميع دول المنطقة والعالم .
العراق أولاً شعار يخشاه الكثير، لانه قد يتسبب بفقد التمويل الخارجي والدعم الجماهيري المؤدلج، وهذا يفرض على رافعه الجرأة والتضحية ويعرضه للاستهداف، بينما غض النظر عن مثل هذا الشعار، والقبول بكل ما يأتي من خارج الحدود، قد يكسب صوتاً ولكنه يدمر وطنناً، وان كان التدمير عرضياً لا هدفاً بحد ذاته، اذ ليس من مصلحتنا ان نكون ضمن اَي محور من محاور المنطقة، لانها ستجبرنا ان نلتزم بما ليس لنا فيه من مصلحة، وسنعادي من ليس لنا معهم عداوة، بينما يجب ان يكون محورنا هو شعبنا ومصلحتنا، وحسن جوارنا مع المتصارعين أمر مطلوب، بشرط ان لا نكون ضحية صراعهم ! .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,764,546
- إنتخابات واستقطاعات !
- المرجعية الدينية وأسس الانتقاد المتبادل
- التعصب وجهة نظر مرجعية / ثالثاً : التعصب السياسي
- التعصب وجهة نظر مرجعية / ثانياً : التعصب الفكري
- مضامين خطاب النصر / ثانياً : المنظومة الأمنية واستقطاب المجا ...
- مضامين خطاب النصر / أولاً : النصر لم يكتمل !
- الحرب اهون من الاحتراب !
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / سابعاً : النظافة مدخل ...
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / رابعاً : الحوار
- معجزات بعد ما بعد الحداثة !
- اعتقال مسعود خلاص له !
- السعودية العلمانية تتقبل العراقي الشيعي !
- الخطاب المرن للحكومة الانبطاحية !
- مسعود برزاني الضحية الظالمة !
- الحسين خُلق ليكون ذبيحاً !
- بين الديني والوطني
- الثلاثية المنجية من الطائفية السياسية !
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / ثالثاً : لا تتجاوزوا ع ...
- المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية / ثانياً : الوطنية ثقافة
- متلازمة المكونات طريق للشفاء !


المزيد.....




- -الجيش الليبي-: هناك عمليات لنقل الإرهابيين من الصومال إلى م ...
- وزير الخارجية العراقي يحيط نظيره المصري علما بتفاصيل الاعتدا ...
- الأردن.. رئيس الوزراء يصدر تعميما بتنفيذ أمر الدفاع -رقم 11- ...
- موزمبيق تؤكد طلب شركة محلية نترات الأمونيوم وتخلي مسؤوليتها ...
- برايان هوك: الإيرانيون لا يهتفون بـ-الموت لأمريكا-
- مصدر يكشف عن استراتيجية ترامب لتكثيف حملته الانتخابية بالتزا ...
- العراق يبحث عن جاسوس -العملية التركية- الأخيرة
- ترامب ناقش سرا تغيير وزير الدفاع بعد الانتخابات
- تكتيك حديث للقوات العراقية يدمر أخطر بؤرة لـ-داعش-
- وصول شحنة قمح روسي إلى ميناء الإسكندرية


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - محاور ومصالح وضحايا !