أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيل الساعدي - فنطازيا اللامعقول














المزيد.....

فنطازيا اللامعقول


حسين عجيل الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 5785 - 2018 / 2 / 12 - 11:58
المحور: الادب والفن
    


عندَ فجرِ كلّ حربٍ ، أتى (سارتر) بمركبهِ المقلوب ، ليجمع شتات لامعقولهِ ، قالَ: يا مَنْ أُنتشلتَ مِن ركام حربٍ ضروسٍ ، أنظر مسرحية (الشيطان و ...) قبلَ أن تطردَ همسهُ من عقلكَ ، فكرتُ كثيراً بقولهِ:كنْ لا معقولاً وأعبثْ بالوجودِ ، هذه (لعبة) قرنَ الشيطان .
***
أختلفُ كثيراً مع (كامو) ينبغي عليه ألا يترددُ (سيزيف) وهو يسقطُ متدحرجاً عند السفحِ يتوسدُ صخرته ، يردُ علي متمتماً ، قالَ: سابدأ من الآن أهذي ، لنْ أجلدَ ظهرَ (سيزيف) ، عندَ تلكَ المتاهات ، وذلك العرجون ، قُدر علي أغسلَ شقاءهُ بهذياني .
***
أتفهمُ أسبابَ (الذباب) يحومُ حولَ (الغرفة المغلقة) يطنطنُ عندَ أذن (سارتر) يشيحُ بوجهِ عن (....والإله الطيب) ، (الذباب) يعبثُ بأرنبةِ أنفهُ ، يهشُ به حتى لاتعلقُ جرثومةُ (الطاعون) ، (الطاعون) لايستثني أحداً إلا (الذباب) يجرهُ الى جثة (العاهرة الفاضلة) لاتبخلُ بشبقها على أحدٍ ، تصرعهم فكانوا (موتى بلا قبور ) .

***
من بين الصرعى الطاغية المجنون (كاليجولا) ، ، يرددُ مستمتعاً (أغلق مخازن الغلال) أنا (لا أرتاح إلا بين الموتى) يُنادي (سأحل أنا محل الطاعون) ، سقطَ المجنونِ بـ(سوء تفاهم) تفاهته ، الصمتُ يزيدُ الظلمَ ، صرخَ (براكوس) في وجه (كاليجولا) ثأراً لشرفهِ المراق ، قذفَ حذاءهُ في وجهِ حصان الأمبراطور ِ، صرخَ (ياأشراف روما أفعلوا مثلي أستردوا شرفكم المهان) ، (الأيدي القذرة) نشمُ فيها رائحةَ عرقه التي غُسلتْ بدماءِ الحروبِ .
***
عبثاً يحاولُ (بيكيت) الأنتظارَ ، يحتاج كثيراً من الصبر ، يرنوا الى الأفقِ البعيدِ (في أنتظار غودو) يترقبُ (الشريط الأخير) من (نهاية اللعبة) .
ننتظر وعد المجيء في الأرض اليباب عند شجرة عارية .
***
منذُ ذاكَ لم يتركُنا (الغثيان) إلا (مساجين ألتونا) تنتظرُنا (مقصلة) (كامو) ، تحملُ بشارة َ(الموت السعيد) ، ثمة ثيمة ، أنا "محكوم بالحياة" أتناغمُ مع قرع طبول الزمنِ شئت أم أبيت ....
-----------------------------------
*جان پول سارتر (1905/1980) فيلسوف وجودي وروائي وكاتب مسرحي وكاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي .
*ألبير كامو (1913/1960) فيلسوف وجودي وكاتب مسرحي وروائي فرنسي
*صامويل بيكيت (1906/1989) كاتب مسرحي إيرلندي وناقد أدبي و شاعر .

1)"الغثيان" هي رواية كتبه سارتر عام 1938.
2)"الموت السعيد" رواية كتبها "ألبير كامو" موضوعها البحث العنيد عن السعادة ، ولو كان ثمن ذلك ارتكاب جريمة .
3) "كاليجولا" مسرحية للكاتب ألبير كامو ، "كاليجولا" ثالث امبراطور روماني، أشهر طاغية في التاريخ الإنساني المعروف بوحشيته وجنونه وساديته
4)"الذباب" مسرحية كتبها سارتر عام 1943،
5)"الغرفة المغلقة" مسرحية كتبها سارتر عام (1944)
6)"العاهرة الفاضلة" مسرحية كتبها سارتر عام (1946)
7) "الشيطان والاله الطيب" مسرحية من ثلاثة فصول كتبها سارتر عام (1951)
8)"مساجين ألتونا" مسرحية كتبها سارتر عام (1959)
9)"الطاعون" رواية كتبها ألبير كامو
10)"المقصلة" رواية كتبها ألبير كامو
11)"نهاية اللعبه" مسرحية كتبها بيكيت عام 1957
12)"سوء تفاهم" مسرحية كتبها ألبير كامو
13)أسطورة "سيزيف" هو مقال كتبه ألبير كامو، نُشر في عام 1942.
14)"في انتظار غودو" مسرحية كتبها صمويل بيكيت.
15)"الأيدى القذرة" مسرحية كتبها سارتر عام 1948
16)"الشريط الأخير" مسرحية كتبها بيكيت عام 1958
17)"براكوس " عضو في مجلس الشيوخ الروماني ثار وصرخ في وجه "كاليجولا" واعلن الثار لشرفه وقذف حذاءه في وجه حصان "كاليجولا" .
18) "موتى بلا قبور" مسرحية كتبها سارتر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,167,025
- (في انتظار غودو)*
- التشكيل البصري في نصوص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي ( سيميائية ...
- الأغتراب قراءة في نص الشاعر قاسم سهم الربيعي (غربة الروح)
- قراءة في نص الشاعر -علاء الدين الحمداني- ( ضفة الشيطان)
- الدلالة الوجودية في نص الشاعر جواد الشلال(البياض)
- ثنائية الطفولة والحرب قراءة في نص الشاعر يعقوب زامل راضي (طي ...
- قصيدة اللحظة سيرورة الزمن الشعري قراءة في ديوان ((أقرب مما ي ...
- قراءة في كتاب (عبد الجبار الفياض حكيم من أوروك) للباحث والنا ...
- قراءة في ديوان-وجعٌ عائمٌ في لغتي- الشاعر ماجد الربيعي نايٌ ...
- إضاءة على نص الشاعر -جاسم ال حمد الجياشي- (إغفاءةٌ / فوق رما ...
- رؤية الريادة السومرية للحداثة
- فلاح الشابندر شاعر تجاوز زمن كتابته
- أمين جياد .. قراءة في ديوان (إن نسيتُ .. فَذكّروني)
- الشاعرة ميسرة هاشم الدليمي إشكالية الجرأة عربدة شفاه أم ...
- الشاعر فاضل حاتم .. بين عضوية (الألم) ووجوديته


المزيد.....




- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...
- شاهد: افتتاحية مبهرة لمهرجان الكرَّامين السويسري بحضور 7 آلا ...
- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيل الساعدي - فنطازيا اللامعقول