أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوني سماحة - على خطى يسوع- 16- ساعة الحقيقة














المزيد.....

على خطى يسوع- 16- ساعة الحقيقة


طوني سماحة

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 18:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إنها ساعة الصفر، ساعة الحقيقة. جلس الصديقان على طاولة العشاء وحولهما الأحد عشر. نظر كل منهما في عيني الآخر. واحدهما ينظر أبعد من العينين ليصل الى ما في القلب والآخر تحاول عيناه أن تخفي ما يخطط له القلب والفكر. نظر يسوع الى يهوذا، غمس اللقمة في الصحفة، ناوله إياها، وقال له "ما أنت عامل فاعمله بأكثر سرعة". عندها قام يهوذا ومضى. لم يفهم التلاميذ هذه النظرات المتبادلة بين الصديق وصديقه. كان يهوذا أمين الصندوق وظنوا أن يسوع يقول له "إذهب واشتر ما نحتاج إليه للعيد، أو أعط شيئا للفقراء".

مضى يهوذا. كان التلاميذ مشغولين بأمور كثيرة يتحدثون عنها، لكن لم يكن أحد يدرك أن ساعة النهاية قد قربت. لم يعلموا أن الاعصار سوف يجتاح البيت هذا المساء ويشتت الجميع. لم يعلموا أن الملكوت الذي آمنوا به سوف يتحول بعد قليل الى نهر من الدم سوف يغذونه لاحقا بدمائهم. لم يعلموا ان الصديق الذي ائتمنوه على الصندوق كان على وشك بيع الحلم الذي عملوا من أجله ثلاث سنوات. كانوا يتحدثون فيما بينهم منشغلين عن يسوع حتى أن يوحنا الحبيب الذي اتكأ برأسه على صدر المعلم لم يكن يدرك ما كان يجول في خاطر سيده. وحده يسوع كان ينظر إليهم بحزن وهو يرى يهوذا يغلق الباب ويمضي لكي يبيعه بثلاثين من الفضة.

بشعة هي الخيانة. إثنان يأكلان من نفس الصحن، يشربان من نفس الكأس، يتشاركان المكان والزمان، يرتبطان بأسمى وأنبل العهود، ثم يأتي واحدهما ليضع السم في صحن الآخر وكأسه، يلوث المكان والزمان الذي جمعهما، وينقض العهد بحقد. بل ما أبشع الخيانة عندما يعانق الخائن صديقه فيما يده تقبض على الخنجر من الخلف بغيه الطعن به. هذا ما كان يفكر به يسوع، لكنه لم يكن ليتوقف عند خياتة صديقه له، بل كان يفكر كيف تراه يحتوي تلك الخيانة. كان يبكي على صديقه الذي لن يعود إليه تائبا باكيا. نظر يسوع الى بطرس. كان بطرس قد أعلن ليسوع مرارا أنه على استعداد ليموت من أجله وكان يسوع يدرك أن بطرس سوف ينكره ثلاث مرات تلك الليلة عينها. لكنه كان يدرك أن بطرس سوف يذرف دموعا غزيرة توبة وندما. أما يهوذا، فها هو يمضي الى مصيره المشؤوم يبكي خيانة وليس ندما، يذرف دموع اليأس وليس التوبة. أتى يسوع كيما يفتدي كلاهما، لكن بطرس اختار العودة الى حضن صديقه فيما يهوذا اختار ان يمضي في طريق الموت، الموت شنقا بدل التوبة.

انتهى وقت العشاء. كلم يسوع تلاميذه للمرة الأخيرة. أخبرهم أنه ماض الى حيث لا يستطيعون القدوم معه. أخبرهم أنه ذاهب ليعد لهم مكانا. أوصاهم ان يحبوا بعضهم بعضا. صلى من اجلهم كيما يثبتوا فيه وهو فيهم. ثم دعاهم كيما يتبعوه الى الوادي حيث يكون الصديق بانتظاره مع شلة من الجند. هناك سوف يكمل يسوع المسيرة، مسيرة الملكوت، الملكوت الذي دعامته الصليب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,410,173
- على خطى يسوع- 15- لن تغسل رجلي أبدا
- على خطى يسوع- 14-دعوا الأطفال يأتون إلي ولا تمنعوهم
- على خطى يسوع- 13-الموت والحياة
- من وحي عيد الميلاد
- الخرافة المسيحية والعقل
- على خطى يسوع-12- الأعمى
- على خطى يسوع-11- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر أولا
- شبهة وردود 3- المسيح الارهابي
- على خطى يسوع-10- الرغيف
- على خطى يسوع-9- أسكت أيها البحر، إهدئي أيتها ا لريح
- سارق الحساء
- شحاذ سجائر
- على خطى يسوع-8- إنه سبت آخر
- على خطى يسوع-7- هل يصير الحجر خبزا؟
- على خطى يسوع-6- نؤمن أن لا إله إلا السبت
- عذرا أيها الحب
- على خطى يسوع-5- الابرص
- على خطى يسوع-4- أبانا الذي في السماوات
- في التربية والتعليم-1- مقدمة
- على خطى يسوع-3- من هو يسوع؟


المزيد.....




- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طوني سماحة - على خطى يسوع- 16- ساعة الحقيقة