أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - اليمن وعلي سالم البيض وحكم التاريخ!















المزيد.....

اليمن وعلي سالم البيض وحكم التاريخ!


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 04:29
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


من حق الأستاذ قاسم محمد برمان، ( في مقالته الموسومة: لماذا علي سالم البيض، 2 أبريل 2016 ) أن يدافع عن السيد علي سالم البيض ضد الذين افتروا عليه، ولكن ليس من حقه أن يبالغ و يعالج الافتراء بالافتراء لأن ذلك لا يغير من الحقيقة شيئاً. إذ لا ريب إنَّ السيد علي سالم البيض ، كانسان وكسياسي له ايجابيات كثيرة ، ولكن له ، بالمقابل ، سلبيات حتى وأن بدتْ للبعض أنها أقل من ايجابياته ، إلاَّ أنها من ذلك النوع السلبيات التي لا تمحو فقط الايجابيات، وإنما تؤسس لكوارث قاتلة.
وتكمن إيجابيات علي سالم البيض ، في تصوري ، في دوره النضالي ضد المستعمر البريطاني، و ضد القوى الإقطاعية ، وخاصة في حضرموت . كما تكمن ايجابيته في مساهماته ، مع رفاقه الأبطال في الجبهة القومية ، في توحيد الجنوب اليمني في دولة فتية رائدة ، غدت ملء الأسماع ، هي جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. كما يكمن دوره الايجابي المتميز كذلك في رفضه للإغراءات السعودية، عقب سقوط المعسكر الاشتراكي في محاولة منها ، لثنيه عن تحقيق تطلعات الشعب الوطنية ، ومن ثم الاستجابة الشجاعة والعبقرية لتطلعات الشعب اليمني في تحقيق وحدة الوطن اليمني، ولكن دون روية وتبصر سياسيين للملابسات القائمة والمحتملة.
من الواضح أن ثمة أناس، من الموتورين ، ومشوشي الهوية الوطنية، يعتقدون أن تلك الانجازات الايجابية العظيمة للسيد علي سالم البيض ، هي في الواقع أخطاء ومثالب بائسة ، ترتقي ، في نظرهم، إلى مستوى الجرائم السياسية بحق "الشعب الجنوبي" ، ولكن هؤلاء ، نطلق عليهم ، مجازًا، من أطراف أخرى بأنهم عبارة عن "زناة الليل" ، حيث "حظيرة خنزير أطهر من أطهرهم " حسب تعبير الشاعر العراقي مظفر النواب ، الذين كانوا ومازالوا يتاجرون بالقضية اليمنية.
أما سلبيات السيد علي سالم البيض القاتلة ، فتكمن ، في اعتقادي ، في عدم إدراكه المبكر، أو في الوقت المناسب ، لتعقيدات الوضع السياسي والتركيبة القبلية، وميزان القوى السياسية في شمال الوطن وفي الساحة الوطنية والإقليمية عموماً ، سواء عند الدخول المتهور في الوحدة الاندماجية الفورية في مايو1990 ، تحت ضغط الظروف المحلية والإقليمية والدولية القائمة ، عقب سقوط المعسكر الاشتراكي، أو عند الانسحاب المتهور منها في 21مايو 1994 من خلال إعلان الانفصال ، دون أدراك للنتائج السياسية ، المترتبة على هذا الإعلان.
ويمكن الإسهاب في أبراز الأخطاء التي أقترفها البيض من خلال الإشارة بإيجاز إلى الأبعاد التالية:
البعد الأول، إنَّ السيد علي سالم البيض لم يقرأ الواقع اليمني ، بشكل صحيح ، ولم يسع لإعادة بناء الحزب الاشتراكي، الذي تهشم في أحداث 13 يناير 1986 ، ولم يطبق وثيقة الإصلاح السياسي والاقتصادي، التي أقرها الحزب عقب أحداث يناير 1986 و قبيل الوحدة ، ومن ثم دخل الوحدة باندفاع وتهور ، ولم يدخلها بشكل تدريجي ، محسوب ومشروط بالتحولات السياسية والاجتماعية الراديكالية، التي كان ينبغي أن تتم في الجنوب و الشمال على حد سواء ، لخلق أرضية سياسية واقتصادية واجتماعية مشتركة للوحدة. وهذه المقترحات وغيرها ، كان قد قدمها المناضل جار الله عمر إلى المكتب السياسي للحزب عقب أحداث 13 يناير، وقبيل قيام الوحدة ، ولكن لم يتم العمل بها ، ولو عُملَ بها لأختلف الأمر تماما.
البعد الثاني ، لم يسع البيض لأن تأخذ الوحدة المسار الصحيح، الذي كان ينبغي أن تأخذه في واقع معقد كاليمن. ولو أن الوحدة أخذت مساراً تدريجياً محسوباً ، ومزمناً، تبدأ، مثلاً ، بالكونفدرالية ، فالفيدرالية ، ثم الاندماجية ، لكنا تجنبنا الكثير من المشاكل التي أعقبت الوحدة مباشرة، وأسفرت عن الصراع المسلح بين أطراف النخبة السياسية الشائنة، في 1994 ، بكل ما ترتب عليه من نتائج سلبية على الوحدة الوطنية.
وهنا تجدر الإشارة إلى إنَّ هذه الأخطاء وغيرها لا يتحملها السيد علي سالم البيض بمفرده ، وإنما يشاركه فيها ، وإنْ بنسب متفاوتة، جُل أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني ، سواء أولئك الذين بقوا في السلطة في الجنوب بعد أحداث 13 يناير 1986 ، أو الذين نزحوا إلى الشمال عقب تلك الأحداث المأساوية الدامية.
البعد الثالث ، تمثل في أنَّ السيد علي سالم البيض، قبل وعقب قيام الوحدة مباشرة ، عجز عن إدارة الصراع السياسي بمهارة مع الطرف الآخر من النخبة الحاكمة في صنعاء ، فخلال وجوده في عدن في الموقع السياسي الأول ، ومن ثم في السلطة في صنعاء ، كنائب للرئيس علي عبد الله صالح ، فشل البيض في عقد صلح مع الجناح الآخر من الحزب الاشتراكي، الذي نزح إلى الشمال بعد أحداث 13 يناير 1986 ، ومنهم على سبيل المثال ، السيد علي ناصر محمد، وعبد ربه منصور هادي ، ومحمد علي أحمد وعبد الله علي عليوه وأحمد عبد الله الحسني والآلاف غيرهم ، بل طالب بخروج بعضهم من صنعاء ، وفشل في خلق جبهة وطنية عريضة مع عموم القوى الوطنية اليمنية المناهضة للفساد والفوضى والهيمنة القبلية . وفي المقابل نجح الرئيس علي عبد الله صالح في كسب أطراف مؤثرة ليس فقط من النخبة السياسية الجنوبية ، مثل علي ناصر وعبد ربه منصور هادي وعبد الله علي عليوه والحسني وآلاف غيرهم ، بل نجح حتى في اجتذاب عناصر كثيرة من جبهة التحرير وأعضاء ما كانوا يسمون بالجبهة الوطنية ، ومشايخ الجنوب، الذين اضروا الوطن، وتضرروا من الثورة في اليمن الديمقراطية ، فضلا عن القوى القبلية والمتطرفة المعادية أساساً للوحدة كالشيخ عبد الله بن حسين الأحمر الزنداني والديلمي وغيرهم.
البعد الرابع ، وهو الأدهى، أنَّ السيد علي سالم البيض، بدأ يتحرك ، بحماقة واضحة ، باتجاه الانفصال من خلال الاعتكاف المتكرر في الجنوب والتعبير الفج عن موقفه السياسي بشكل جهوي ، والركون إلى الاكتشافات النفطية الجديدة المحدودة في المسيلة في حضرموت، والتنسيق السري مع السعودية ، تمهيداً للدخول في حرب غير متكافئة من الطرف الآخر من النخبة السياسية، التي شارك فيها، بشكل معاكس، قطاع كبير من الجنوبيين ، كان على رأسهم عبد ربه منصور هادي وعبد الله علي عليوه ، والسفير أحمد عبد الله الحسني. وبينما تمسك علي عبد الله صالح ، بمكر ظاهر ، بوحدة الوطن مع الزنداني والأحمر والديلمي وغيرهم من المناهضين بقوة لوحدة الوطن بالمعنى الحقيقي ، فأن السيد علي سالم البيض ، الوحدوي الصادق والوطني الكبير ، قام بارتكاب خطاء فادح في خضم المعارك الدائرة ، بإعلان الانفصال في 21 مايو 1994 ، منطلقاً من قاعدة داخلية جهوية ضعيفة ، ووعود خارجية وهمية، الأمر الذي قاده وحزبه إلى هزيمة نكراء ، فلجأ إلى عُمان وأستقر هناك .
البعد الخامس ، لقد استكان السيد علي سالم البيض في عمان قرابة 15 عاماً ، ولكنه حينما ظهر للعلن في منتصف 2009 ، عقب خروجه من عُمان ، ارتكب خطاءً جديدًا، وبدا كما لو أنه لم يتعلم من أخطائه السابقة. فبدلاً من أن يقف موقفاً نقدياً من مغامراته السابقة ، ويعتمد على سمعته السياسية وعلى تاريخه الوطني ، وعلى تراث حزبه النضالي المجيد ، الممتد لعقود كثيرة ، و يسعى إلى ترشيد الحراك المشتعل في الجنوب ، والكامن في الشمال ، و يدعو إلى وحدة الشعب اليمني، كشرط جوهري للثورة ، As a prerequisite for revolutionary advancement و يدعو إلى تمسكه بالوحدة، والتخلص من أعدائها الفاسدين، والقتلة في صنعاء ، عمد إلى التحريض على الانفصال و المطالبة ب :" فك الارتباط" وبدا هنا مناهضاً لتاريخه الوطني ومتبنياً لمواقف القوى الرجعية ، وهي المواقف التي ناهضها طوال تاريخه ، فسقط من قمة الزعامة الوطنية إلى هاوية الزعامة الجهوية ، كالعفاشيين الحوثيين ، فأنتقل إلى سويسرا، واستقر هناك ، ثم أنتقل إلى لبنان ، معتمداً على الدعم الإيراني.
وخلال ثورة 11 فبراير 2011 وفي الوقت الذي كان الشعب اليمني ، بكل فئاته ، يدعو إلى إسقاط النظام، وتغير الأوضاع وتحقيق المواطنة المتساوية، وصيانة وحدة الوطن، وتحقيق العدل، ووضع اليمن على طريق التقدم ، وقف السيد البيض موقفاً مشوشاً ، بل مجهضاً للثورة من خلال دعواته النكراء و المتكررة ل "فك الارتباط" ، وظل على هذا المنوال حتى تمكنت القوى الطائفية من السيطرة على السلطة في صنعاء ، في 21 سبتمبر 2014، وأجهض كل أمل في التغير الثوري.
وفي مطلع 2015 ، وتحديداً بعد عاصفة الحزم، ذهب البيض إلى السعودية ، فالإمارات العربية المتحدة، وقرر الاستقرار هناك لفترة ، مؤيداً بقوة لعاصفة الحزم ، وآملا في الانفصال . أما خصمه اللدود وشريكه في الوحدة الرئيس السابق علي عبد الله صالح ، فقد تبنى ، على الأقل ظاهرياً وبشكل ماكر "مواقف البيض الوطنية " القديمة، كالتمسك بوحدة الوطن ، التي تخلى عنها البيض، فرفض الخروج من اليمن بعد أزاحته من السلطة في فبراير 2012 ، وقرر الإقامة في صنعاء ، معرضاً نفسه للموت ، ومواجهة العدوان الخارجي " بشجاعة" لا ينكرها حتى خصومه، وهذا هو ما يفسر تنامي شعبيته بين اليمينين ، كما تجلت في 24 أغسطس 2017، في ميدان السبعين، قبيل مقتله بأشهر قليلة من قبل حلفائه وخصومه الحوثيين في 4 ديسمبر 2017 .
في الأخير ، ليس لدينا أدلة لكي نتهم السيد علي سالم البيض بالسرقة والإثراء غير المشروع على حساب الشعب اليمني ، فهذه أمور ، لا يمكن الفصل فيها إلاَّ من قبل قيادة الحزب الاشتراكي، المطلعة على هذه الأمور، و يمكن للقضاء وحده أن يقرر صحة هذه التهم أو عدمها ، ولكن المؤشرات، تؤكد أن السيد علي سالم البيض، يعيش حياة مريحة للغاية ، وأنَّ أولاده من كبار الأثرياء ، وأنَّ هناك العشرات والمئات من المناضلين الشرفاء ، الذين خرجوا معه في يوليو 1994 ، ويقيمون في القاهرة، و في غيرها من البلدان العربية والأجنبية، أو عادوا إلى أرض الوطن، يعيشون في حالة من البؤس والفاقة .
وبالتالي فمن حق أي مواطن يمني أرتبط بالسيد علي سالم كقائد خزبي بارز ، و كزعيم سياسي كبير، أن يتساءل: كيف أمكن للسيد علي سالم البيض وأولاده أن يعيشوا حياة باذخة بينما رفاقه يتضورون جوعاً ؟ وليس في هذا السؤال، بالطبع، ما يشين على أية حال . فالبيض شخصية سياسية عامة ، والشخصيات العامة، تتعرض لمثل هذه الاتهامات في جميع أنحاء العالم . الآن ، هل هو "طود شامخ ورمز كبير" ، كما قال السيد برمان ؟ أعتقد أن هذه أوصاف لا معنى لها ، إذْ لا يمكن أن نصبغ هذه الأوصاف، أو عكسها على شخص ما لمجرد أننا نحبه أو نكرهه. الرجل الآن ، كما يُشاع، مريض وفي حاجة إلى عناية طبية . إذن، لندع الحكم للتاريخ !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,494,438
- تأملات في دلالات الأحداث الأخيرة في اليمن !
- جار الله عُمر سيبقى مشرقاً كالحقيقة!
- اليمن الوضع القائم والاختيارات الممكنة
- لنوقف الحرب ونتصالح صوناً لليمن (2)
- لنوقف الحرب ونتصالح صوناً لليمن (1)
- أضوء على العلمانية
- الضمير الإنساني والموقف السياسي!
- أي وطن هذا الذي نحلم به؟
- ما الوطن ؟
- حتى لا نفقد البوصلة تحت وقع المحنة!
- كيف نتجاوز التخلف؟
- الأميرُ الغِرُّ يغدو ملكاً!
- نداء عاجل: اليمن والطاعون القادم!
- اليمن والمخرج من المأزق القائم!
- آفاق الحرب والسلام في اليمن
- الورطة اليمنية والاستثمار في الموت!
- اليمن في خطر!
- مأزق شالري شابلن و ورطة الرئيس اليمني!
- اليمن من عبور المضيق إلى المتاهة !
- نجاح السفير اليمني في لندن يؤرق القوى المتخلفة!


المزيد.....




- نداء لاهاي لإنقاذ الشعب العراقي
- حقوقيون: الحبس 15 يوما للناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح في ا ...
- السيسي حول أزمة سد النهضة: مصر -كشفت ظهرها وعرت كتفها في 201 ...
- اليابان: حصيلة ضحايا إعصار هاغيبيس العنيف ترتفع إلى 35 قتيلا ...
- احتفالات في العاصمة التونسية ومدن أخرى إثر فوز قيس سعيّد برئ ...
- باسيل يعلن عن زيارة مرتقبة له إلى دمشق
- أهالي القامشلي يحتفلون بانتشار القوات السورية
- المستثمرون الروس متحمسون للاكتتاب في -أرامكو-
- السعودية تسمح بمنح تأشيرات السياحة لحاملي تأشيرات أمريكا وبر ...
- ارتدى سترة واقية من الرصاص.. ترودو يتابع حملته الانتخابية عق ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - اليمن وعلي سالم البيض وحكم التاريخ!