أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،














المزيد.....

تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5782 - 2018 / 2 / 9 - 02:08
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


العديد من العراقيين ينظرون إلى التحالف - سائرون -- فرصة تاريخية لكسر حاجز التحالفات الطائفية التي ترسم مسار العملية السياسية في البلاد منذ (15) عاماً.- بل يمثل تمردا تاريخيا على عقيدة دينية إسلامية لطالما اعتبرت الشيوعيين كفاراً يجب محاربتهم.-والتحالف الانتخابي بين الشيوعيين والتيار الصدري لم يحصل فجأة، بل جاء بعد نضال مشترك ضد الفساد في ساحات التظاهرات من اجل العمل على تحقيق اصلاح حقيقي وتحقيق دولة مدنية-
في (31) تموز (يوليو) العام 2015 انطلقت تظاهرات شعبية واسعة في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد بتحشيد من الحزب الشيوعي والقوى السياسية المدنية في البلاد تطالب بإصلاح العملية السياسية وانهاء المحاصصة الطائفية والفساد، وتمددت الاحتجاجات إلى المحافظات جنوب البلاد.
بعد أشهر من التظاهرات تراجع عدد المتظاهرين وكادت تتوقف، إلا ان مقتدى الصدر غير المعادلة عندما دعا الآلاف من انصاره للانضمام الى التظاهرات في نيسان (ابريل) العام 2016 لتعود الاحتجاجات أقوى مما كانت عليه حتى وصلت الى داخل المنطقة الخضراء المحصنة في حدث تاريخي لن ينساه العراقيون، ومنذ ذلك الحين لاحت بوادر تحالف نادر بين حركة إسلامية شيعية وحركة مدنية تتبنى العلمانية والدولة المدنية-
ن الحراك الجماهيري المدني السلمي- وهو يصر على خوض الانتخابات من خلال تحالف القوى المدنية الديمقراطية الواسع ، ثمرة تنسيقيات التيار المدني الديمقراطي ،التي قٌربت القواسم المشتركة في ساحات التظاهرات المستمرة ، بين القوى المدنية الوطنيةالديمقراطية والوطنية الاسلامية متمثلة بالتيار الصدري ،للاعلان عن تحالف ( سائرون الانتخابي ).الذي يراهن على كادحي وفقراء ومهمشي شعبنا العراقي في خوض الانتخابات ، فباصرارهم وارادتهم ووعيهم تتحقق مطاليبهم المشروعة .-رسالة مشروع سائرون هي إخراج البلاد من دوامة الأزمات والصراع على مغانم السلطة والنفوذ، عبر بناء دولة المواطنة الديمقراطية المدنية ، القوية بمؤسساتها القائمة على الكفاءة والنزاهة، وعبر المحاربة الحازمة للفساد بجميع اشكاله ومنظوماته.
يضع مشروع سائرون في اعلى اولوياته، مصالح الشعب والوطن العليا ، وتلبية حاجات المواطن في الأمن والخدمات ومستلزمات العيش الكريم.
وتعزيز السيادة الوطنية، واستقلالية القرار الوطني، وتوفير مقومات قوته بالعمل الجاد لحل المشاكل العالقة، وضمان المشاركة الحقيقية لجميع أطياف ومكونات شعبنا، على قدم المساواة، في جميع مناحي الحياة السياسية والاجتماعية في اطار العراق الديمقراطي الاتحادي الموحد.
تحتل قضايا وتحديات الاقتصاد الوطني مكانة مهمة في مشروع "سائرون"، وتحقيق التغييرات والاصلاحات الضرورية للنهوض بواقع الصناعة والزراعة والخدمات الانتاجية وتشجيع الاستثمار الوطني واجتذاب الاستثمار الخارجي، وتقليص الطابع الريعي لاقتصادنا.
لذا يضع ضمن اهم اهدافه الارتقاء بدور المرأة والشباب في حياة البلاد السياسية ومشاركتهم في مختلف جوانب الحياة العامة للمجتمع، ووضع البرامج الكفيلة بالارتقاء بمستوى تأهيلهم وخلق فرص العمل لهم، وتذليل العوائق التي تحول دون مشاركة أكبر للمرأة في إدارة الدولة وفي الحياة الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.-

-الحزب الشيوعى العراقى وجد -- انسداد أفق حل الأزمة السياسية المطبقة على البلاد، و أصبح التغيير ضرورة موضوعية ملحة، وان المطلوب هو تغيير المنهج واساليب الادارة ونمط التفكير- وان التغيير المطلوب لن يتحقق الا ببناء بديل يضع حدا لنظام الطائفية السياسية ويفتح افقا وفضاءً لإقامة الدولة المدنية الديمقراطية.-ا ن " سائرون " مشروعا للتغير والإصلاح والبناء،-يضع مصلحة الشعب والوطن فوق اي اعتبار اخر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,786,555
- سحب تعديل- قانون الاحوال الشخصية فى العراق- مكسب كبير للمرأة
- نهاية د يكتاتور---زيمبابوي…- وحرمه
- نكسة للمرأة العراقيه - تعديل قانون الاحوال الشخصيه
- نطالب -باطلاق سراح الكاتب العراقى سمير عبيد - وندين اعتقاله ...
- - طلّ الصِباح ولك علّوش-- كلاب ابو حازم
- حق الحلم - بالدوله الكرديه- كما قال مام جلال الطالبانى
- الاستفتاء من كتلونيا الى كردستان العراق
- قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كرد ...
- الحكومة --العليلة فى بغداد -- تواجة الشعب الكردى بأجراءات ال ...
- فوز السيدة ميركل الالمانيه - وحديث -لا يفلح قوم-- ولوا --أمر ...
- السيد نورى المالكى والاستفتاء فى كردستان العراق
- --فى-- برطلة- المسيحية - -الموصل --افتتاح مدرسة الامام الخمي ...
- خطاب الكراهيه والفرهود - ضد الكرد -- فى بغداد امر مدان واحمق ...
- مرحله جديدة ضد - الحراميه -فى بغداد ولكنها عرجاء وناقصه
- مقتدى الصدر- يرفض استقبال مبعوث خامنئي - عمل سليم يصب فى مصل ...
- التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله ...
- الشابة الكرديه ورتي بابكر علي تقود-طائرة بوينغ من طراز 737 – ...
- سحب مشروع قانون حرية التعبير- من قبل البرلمان العراقى - عمل ...
- رئيس الوقف الشيعى -يكفر المسحيين -والصابئه المندائيين -ويدعو ...
- الهجوم الارهابى على -مقر الحزب الشيوعى العراقى -قى الديوانيه ...


المزيد.....




- لرفضها بيع جزيرة غرينلاند.. ترامب يؤجل زيارته للدانمارك
- مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث خطط واشنطن تطوير أنواع مختلفة من ا ...
- أستراليا تعلن الانضمام إلى التحالف الذي تقوده أمريكا لحماية ...
- انفجارات ضخمة تهز مخازن أسلحة للحشد الشعبي في العراق
- رئيس وزراء إيطاليا يستقيل ويتهم وزير الداخلية بالانقلاب على ...
- الشرطة الألمانية تدفع بـ1000 ضابط لإغلاق موقعا إلكترونيا
- بومبيو: أمريكا ستتحرك إذا سلمت الناقلة الإيرانية النفط إلى س ...
- الجيش الليبي: سلاح الجو يستهدف عدة مواقع في العاصمة طرابلس
- قدم في تل أبيب وأخرى في طهران.. مع من تتحالف الإمارات؟
- واشنطن توافق على مبيعات -إف 16- لتايوان رغم احتجاج بكين


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،