أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - من قتل عزيز ؟ الحلقة السادسة















المزيد.....

من قتل عزيز ؟ الحلقة السادسة


احمد عبدول

الحوار المتمدن-العدد: 5781 - 2018 / 2 / 8 - 16:56
المحور: الادب والفن
    


كان عزيز يقرأ صحيفة المدى داخل محل الدلالية في صبيحة يوم صيفي مشرق وقد جلس احمد بقربه يدندن بينه وبين نفسه باغنية ريفية من التراث العراقي واذا بامراة فارعة الطول ذات وجه ابيض مستدير وعينين واسعتين ترتدي جبة سوداء مطرزة بشكل يلفت النظر وقد وضعت على راسها شالا فستقي اللون بانت على جوانبه خصل من شعرها ذي النهايات الذهبية.. وقف عزيز على قدميه عندما راها تدخل عليه وهي تصبح قائلة :
ـ صباح الخير
رد عزيز : صباح الانوار ياهلا ومية هلا بام امير .
ـ اشلونك ابو فرات
- بخير اذا انتي بخير، اليوم الشمس منين طالعة ؟
اخذ عزيز يهيىء لها مكانا بالقرب من الطاولة التي يجلس خلفها
ثم اشار بيده اليمنى الى احمد معرفا اياه لام امير
قائلا : ام امير احمد من اعز اصدقائي .
ـ تشرفنا
رد احمد : الف شكر فرصة سعيدة .
بعد ذلك اخذ احمد مجموعة من الصحف وقال :
ـ اخوية ابو فرات من رخصتك انشوفك وقت اخر.
ـ ماشي حبيبي
اخذ عزيز يقرب راسه من ام امير ويهمس باذنها بكلمات وهي تضحك من كل قلبها وتقول : انزول عليك ابو فرات متصيرلك كل جارة اتموت علنسوان .
ـ ليش هو اكو احله من النسوان هنه الحقيقة الوحيدة بحياتي.
ـ ها عود صدك
ـ وعيونج ام اموري .
ـ عندج شيء اليوم العصر اريد اجيج .
ـ لا اليوم عندي شغل بالبيت تعال باجر .
ـ وشيصبرني ام امير؟ .
ودعها عزيز بعد ان سلمها مبلغا من المال وسارع بايقاف سيارة تقلها الى حيث تسكن .
اتصل احمد بعزيز مساءا ليخبره انه لن يستطع ان ياتيه هذا اليوم لان الاستاذ عبدالرزاق عنده في البيت ثم ساله قائلا : متكلي هاي منين الجت عليك للمحل البارحة؟ ـ اشلونها الله عليك ؟.
ـ حلوة
ـ هاي ام امير جانت مأجرة بيت بالحرية وانتقلت للزعفرانية .
ـ باجر معزوم يمها كعدة وشرب شتكره منها .
ـ بس اهم شيء ترجع من وكت اخوية الاوضاغ مو زينة
ـ والله كتلتني الاوضاع مو زينة الاوضاع مو زينة ليش هو يايوم مر علعراقيين المساكين وجانت الاوضاع زينة اخويه فاز باللذات من كان جسورا .
ـ اويلي عليك ولا تاخذ نصيحة .
ـ يالله خويه مع السلامة الله معاك .
قضى عزيز ليلة حمراء مع ام امير وعاد وجه الصباح بعد ان اخبر زوجته بانه كان عند بعض اصدقائه وانه لم يستطع العودة للبيت بسبب فرض حظر التجوال لذا فانه اضطر للمبيت خارج الدار .صدقته زوجته لكنها اخذت عليه العهود ان لا يكرر هذا الفعل .
كان احمد يقف امام فرن الصمون واذا احدهم يضرب على ظهره باطراف انامله ويمضي التفت واذا به يجد عزيز مبتسما وهو يقول : ودي الصمون وتعال خل اسولفلك .
فلما عاد احمد اخذ عزيز يقص عليه كل ما جرى مع ام امير من لهو ومجون في ليلته تلك في هذه الاثناء مرت سيارة شرطة – بيكب - تحمل مجموعة من الجثث معصوبة العينين موثوقة الايدي كانت رؤوسهم تتوسط السيارة بينما كانت ارجلهم تكاد تلامس الارض قال عزيز بعد ان اعتلت وجهه غمامة من الحزن .
: احمد هو هذا العراق الجنا نحلم بيه معقولة العراقي يكتل اخوه العراقي بدم بارد وين الاخوة وين الدين ؟؟؟؟ معقولة !!!! وتلومني من اشرب يوميه.
قال احمد وهو يهديء من روع صاحبه :
صدكني هاي كلها من نتائج المحتل .
ـ لا والله خويه العيب بينا قبل ما يكون بالمحتل،اكو خلل جبير بالنسيج العراقي وخلل قديم مو جديد ، احمد اني لو اطلع من العراق لو اموت قهر اذا ابقه اشوف هلمآسي هاي.
دخل عزيز الى المحل مسرعا ثم اتصل بصديقه الذي يأتي له بمشروبه اليومي مؤكدا عليه ان ياتي له بالمشروب بوقت مبكر هذا اليوم .
قال احمد :يمعود عزيز مويوميه الشرب .
ـ الشرب ولا ابقه بكامل قواي العقلية هاي اذا بقت براسي قوة عقلية ..
ـ عزيز الف مرة كتلك الوضع يخوف .
ـ ادري احمد قبل جنا نخاف من الرفاق وعيون رجال الامن لان جانت حكومة مستبدة وديكتاتورية هسه ليش نخاف والحكومة احنا ننتخبها متفهمني رحمه لوالديك ؟؟؟.
ـ اخويه ابو فرات لا تنسى اشكد اكو رفاق ورجال امن اخترقوا الحكومة وخوفك من ذول ومن غيرهم من انتهازيين ومتلونين .
ـ لعد ماسوينه شي نفس الطاس ونفس الحمام .
في صبيحة اليوم التالي نهض عزيز من نومه متاخرا تناول فطوره ثم اغتسل وهم بالخروج صاحت سمية من خلفه وهو يريد المغادرة.
ـ لا تنسى عزيز جيبنا وياك نص كيلو لحم ومخضر
ـ يمعوده خليه كيلو كيلوين ،خل ياكلون ما دام ابوهم عدل باجر نشبع موت
ـ اوف عزيز شنو هالحجي . ديالله روح وبعد لا تحجي هيج .
- صار ام فرات .

ارسل عزيز اللحم والخضار والفاكهة بيد احد اولاد اخيه الذي كان يعمل داخل محل لبيع الفلافل مقابل محل دلالية عمه جلس عزيز يقلب بقنوات التلفاز داخل المحل .
عند ذاك دخل عليه العم ابو سلام
رن تليفون عزيز اشار بيده للعم ابو سلام ان يجلس بينما يكمل مكالمته خارج المحل بعد دقائق انهى عزيز المكالمة ودخل المحل سألأه العم ابو سلام قائلا: هاي منو اكيد مرة جديدة رد عزيز : هاي زبونة جديدة
تبسم العم ابو سلام
وقال :
ـ زبونة جديدة لو حبيبة جديدة
ـ لالا ابو سلام
ـ ابو فرات اني شريد منك بس لاتنسى المشاكل هليام كلها من وره النسوان وانته صاحب زوجة واطفال وصاحب نخوة واهالي المنطقة كلهم يحبوك ، البارحة فتحت صفحتك صدفة علفيس لكيتها كلها كلام لاتقبله المؤسسة الدينية ولا المؤسسة الي تحكم وهذا مو بصالحك .
ـ انته تدري عمي ابو سلام هذا طبعي احجي البكلبي ، اشلون يعني متفهمني اصير مشوه احجي شكل وافعل شكل ، ثانيا هو بس اني احجي مو الشعب كله يحجي وشيفيد الحجي .
ـ اي بس مو مثل حجيك الي تسخر بيه لمسلمات وثوابت مجتمع مثل المجتمع العراقي المعروف بتحفظه .
ـ بالنسبة اليه اشوفه مجتمع متحفظ بالظاهروبس .
.
كانت اغلب نساء المنطقة يتواجدن بالقرب من محل دلالية الفرات وهن يشترين الخضار من محل ابو عادل الملاصق لمحل عزيز وكان هذا الامر يوفر فرصة مناسبة له في التدقيق بوجوه بعض النساء ممن يتبرجن ويبدين زينتهن كان عزيز يحل الكلمات المتاقطعة واذا به يبصر بنت شابة ترتدي العباية وكان وجهها شقة قمر منير ترك الجريدة جانبا واخذ يدقق النظر اليها وقد نهض من كرسيه واتجه نحوها دون وعي منه اخذ عزيز يكلم جاره ابو عادل وهو يقترب من تلك البنت الفاتنة احست البنت بذلك فسارعت لحمل اكياس الخضار التي كانت لاتستطيع ان ترفعها من الارض دون مساعدة احد انتهزها عزيز فرصة مؤاتية واخذ عددا من اكياس الخضار بيديه وقال لها
ـ عنج عنج اني اوصلج
ـ لا اخي تصير زحمة
ـ لا ابدا رحمة وين انتي كاعدة
ـ اني بهاي الشقة بالطابق الثاني
ـ ها طلعنا جيران يمعودة اني ابو فرات صاحب هاي الدلالية .
واخذ يشير نحو محله وضع عزيز الخضار امام باب شقتها واوصاها ان تطلبه اذا ما احتاجت لاي شيء ثم دفع لها بالكارت الذي يحمل اسم محل الدلالية ورقم موبايله الشخصي .
اخذ عزيز يسال كل من يصادفة عن تلك البنت الفاتنة التي تركته على احر من الجمر عرف بعد حين ان (ياسمين) هي زوجة( رعد الحداد) ذلك الرجل المتجهم الوجه المخشوشن الطباع .
كانت ياسمين التي لا يتجاوز عمرها العشرين عاما قد تزوجت مكرهة من قبل والدها من (رعد الحداد ) الذي كان يعاملها بمنتهى القسوة لانها كانت لا تطيقه ولا ترغب به كزوج حاولت طوال اشهرا ان تتخلص منه لكن اهلها كانوا يوبخونها ويعودوا بها الى زوجها مكرهة .
كانت شقتها في الطابق الثاني داخل العمارة التي يقع محل الدلالية اسفلها اخذت علاقة عزيز تتوطد ب (ياسمين) وهو يستغل تواجدها بالقرب من محل جاره ابو عادل صاحب محل الخضار فكان كثيرا ما يلاطفها بعد ان احس منها قبولا ورضا .
قال احمد لعزيز بعد ان كلمه عزيز عن بداية علاقته الجديدة بياسمين :
ادري عفت الناس كلها اجيت على هاي يمعود هذا زوجها فد واحد يومية مسويله مشكلة. ـ على روحه ابن عمي ، اني الهامني هاي الطفلة اصلا ولا اطيق زوجها.
ـ ادري يااخي ونته شنمو بالموضوع
ـ حبيتها ابو شهاب
ـ كول اريد انام وياها
ـ نفس الشيء المهم مراح اجوز منها .

في صبيحة اليوم التالي اتصل عزيز باحمد طالبا منه ان يأتيه للبيت لغرض تزيين حديقة البيت المدورة كان احمد يمتلك خبرة لا باس بها في اعمال الحدائق المنزلية ذهب احمد بعد التاسعة صباحا لبيت صاحبه ليجده داخل حديقة منزله وقد تناول بيمينه الة حادة (شفرة) لغرض تحديد نهايات (الثييل ) تناول منه احمد (الشفرة) لكي لا يفسد تصميم خارطة الحديقة وباشربمهامه فاخذ يحدد نهايات (الثييل) ويشذب اغصان الشجيرات ويلقي بالاسمدة حول جذوع بعضها حتى كانت الساعة الثالثة عصرا .
.بعد ان اكمل احمد اعمال الحديقة اشار عليه عزيز ان يعود به للبيت بسيارته لكي يغتسل ويغير ملابسه ليذهبا سوية لتناول السمك المسكوف في احد المطاعم في منطقة العطيفية .
كان عزيز يتحدث مع احمد بعد ان استقرا داخل حديقة احد المطاعم المطلة على نهر دجلة حول اوضاع البلاد التي تسير من سيء الى اسوأ .
اطال عزيز النظرالى الصبي الذي لايبعد عنه سوى امتار وهو يخرج لهما سمكة من الحوض ثم يضعها على طاولة خشبية ويبدا بضربها على منطقة الراس وهي تتقلب ذات اليمين وذا الشمال قال عزيز: تدري احمد هاي السمجة لوتنطق جان كالت احنا البشر اكبر ارهابيه .
ضحك احمد وهو يقول : اخويه ابو فرات شني السالفة ؟.
- اي ابو شهاب ، اكيد لان الانسان يسلبها حياتها وبعدين يكول هذا الشي من حقي
ديكتاتور استعبد كل الكائنات بعقله .
ـ اخويه لعد ليش عازمنا على سمج .
ادري قابل اني ملاك اني هم انسان .
ـ يعني هم ديكتاتور .
ـ اكيد . (وأحذا يضحكان سوية )
قال احمد ـ يعني على حجايتك احنا كلنا تنطبق علينا المادة اربعة ارهاب
ـ صحيح .( وأخذا يضحكان سوية )
ـ المهم ما ادوخك السمجة المسكينة اجتنا خل نبلش .
ـ ضحك الاثنان واخذا يتناولا طعامهما بشهية مفتوحة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,617,514
- من قتل عزيز ؟ الحلقة الخامسة
- من قتل عزيز ؟ الحلقة الرابعة
- من قتل عزيز ؟ الحلقة الثالثة
- من قتل عزيز ؟ قصة الحلقة الثانية
- من قتل عزيز ؟ قصة قصيرة
- الان حصحص الحق
- مع الدكتور محمد باسل الطائي في (ملف الشيعة والسنة )
- العراقيون في عيون اخوتهم العرب
- الحل بيد السيد السيستاني (دام ظله)
- ملاحظات على مقال الكاتب الدكتور (عبدالخالق حسين ) الموسوم اس ...
- ملاحظات على مقال الكاتب الدكتور عبد الخالق حسين الموسوم ( اس ...
- ملاحظات على مقال الكاتب الدكتور (عبدالخالق حسين ) الموسوم (ا ...
- ملاحظات على مقال الكاتب الدكتور (عبدالخالق حسين ) الموسوم (ا ...
- هل سينتهي الدواعش بعد هزيمتهم عسكريا ؟
- هل حكم حزب الدعوة العراق منذ عام 2003 ؟
- المعارضة العراقية من وجهة نظر ... وزير الخارجية الاسبق (طارق ...
- ماذا قدمت الشرائع الارضية والاديان السماوية والقوانين الوضعي ...
- وماذا عن الجنس (الجزء الثاني)؟
- وماذا عن الجنس؟
- فنان الشعب الراحل سعدي الحلي ... والمخيلة الشعبية


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبدول - من قتل عزيز ؟ الحلقة السادسة