أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ساعة القيامة ....... الآن














المزيد.....

ساعة القيامة ....... الآن


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 5781 - 2018 / 2 / 8 - 14:16
المحور: الادب والفن
    


حين تكلمت الحجارة سكت الإنسان
فقد أستبدلت الطبيعة قوانينها
حنقا وتبرما من فوضى الأحاسيس
كان ذلك في زمن أصم
حيث بدلت الأرض أتجاهاتها
فلم يعد للشمس مجالا لأن تشرق من حيث قال الله
والقمر بدل مكانه مبتعدا عن الضجيج
حتى النجوم شكلت فيما بينها أحلاف
لتحكي قصة مجنونة
عن عالم لم يعد يفهم ما يريد
أو يفعل ما يريد
وحده الرب كان فرحا للذي يحدث
فقد حذر من ذلك كثيرا وقال:
أتركوا الوجود كما هو أو
لا تهربوا من مسؤولية الفساد
الحجارة عرفت أن كلام الرب مقدس
وكذلك الحيوان والنبات أذعنوا دون أعتراض
أما نحن أبناء اليقين
لم نفهم الدرس جيدا
وخرجنا نبحث عن معنى مختلف
أو ربما كان يستهوينا أن نفعل الخطيئة
لأنها جميلة كما يقول السيد إبليس
النتيجة أن ألسنتنا التي كلت من الحديث
والصراخ العبثي.....
ذهبت مع الريح
وماتت أصواتنا المزعجة
حتى صرنا نحلم بحرف يتيم
أما الحجارة والبهيم
أحتفضوا بكل المفردات الكبيرة والصغيرة
للحظة الأهم
وعنوانها
الآن......
الصمت سيد البشر
والبشر عبدا للإنفعال
هكذا تشكل العالم الجديد
العالم الذي خرج من خاصرة التأريخ
مضطرا ومستعجلا لساعة القيامة................
الذي مزق التأريخ لم يك غبيا
ولم يكن لدية خطة مباغتة
أن يعمل المستحيل
ليأت بمعجزة
أو ينتظر سر التأويل
ساعة القيامة توقفت
لم يعد لها معنى أذن
ولم يعني توقفها أن الوجود على وجه الرحيل
إنها الصفحة الثانية
من كتاب الرب المؤجل
فكل الأشياء لا تكتمل بوجه واحد
فلا بد من بديل
أو قرين مستصحب يعكس دقة التفكير
ساعة القيامة الآن
تعرض وتستعرض الخفاء المكين
والمستكين
وتكشف عن وجه الحقيقة
فلا داع للتأكد والبرهان واليقين
الآن بدأت ساعة القيامة
وتبدلت تلك القوانين.....................
وجوهر التكوين.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,752,401
- حالوب بائع الفحم الطويل
- أسلمة المجتمع أم تديين المجتمع
- السياسة في بلاد النخاسة.
- نعم أنا فاسد... أنا ملحد.... أنا كافر.
- الميل السلفي الديني المزمن في الخشية من التجديد والتغيير
- أنفلونزا السياسة وجنون القيادة
- الأنتخابات العراقية وحساب البيدر
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح14
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح13
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح12
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح11
- ثنائية الحب والجنون (رزاق وعالم مخبول) ح10
- ما هو الطريق لدولة مدنية حضارية؟
- كيف نبني مجتمع قادر على التحول والتجديد؟
- حكايات جان فالجان البغدادي .... ح2
- دين الدولة ح1
- إشكالية الدولة والإنسان مواطن
- حكايات جان فالجان البغدادي .... ح1
- رؤى فلسفية في قضية العلمانية ح1
- إشكالية طوطمة الرب من خلال أستغلال النص الديني ح1


المزيد.....




- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ساعة القيامة ....... الآن