أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف الطاسي - وداعا حبيبتي ومرحبا صديقتي














المزيد.....

وداعا حبيبتي ومرحبا صديقتي


يوسف الطاسي
الحوار المتمدن-العدد: 5780 - 2018 / 2 / 7 - 16:40
المحور: الادب والفن
    


وداعا حبيبتي !، ومرحبا صديقتي !؟
لنجعل فراقنا حبا
لنجعله راقيا مسالما
لنخرج قليلا عن النسق
كأننا بستان من الحبق
سأكتب لك حبي ووداعي هذا
وسأصوغه في كلمات
ليبدو معقولا !
فالكلمات تصنع تألقها الساحر
متدفقة من قلبي كالبركان
ليست لغوا سيدتي
هي حب، وداع، احتجاج،... صامت مسالم
أستقولين هذا ضرب من الجنون؟
حبيبتي ! أكتب من أجلك وإليك
ارسم لك مشاعري بالحبر الأحمر
لوحة لا متناهية الحدوث
أبدعت لك وحدك.
حبيبتي ! أحمل ألواني بيدي، وحروفي في رأسي، وحبي بقلبي
كأنني أحمل إثما يلاحقني ذنبه، وسلاحا يهدنني أنا أكثر من غيري
حبيبتي! أناي تحترق كل يوم بنار التوقع والانتظار
والانتظار باب مفتوح على كل شيء وعلى لا شيء؟؟؟
فهي يا أناي لنرحل بصمت وهدوء.
لنرحل بدون ضجيج.
فلا شيء أصبح يغري للعيش فيك أيها الوطن
فهذا الوطن يا أناي! مشغول.
يستخدم عقله بحدة قبل عاطفته
محترس من أبناءه، من محبيه، لا من أعداءه
لا يبالي ...
بل هاجسه هو...؟؟؟
إلى حد قالت فيه الأوطان
أنها تحسدها على قوتها هاته
فهي يا أناي.
احزمي حقائبك
ولملمي حروفك وكلماتك
وانفضي عنك غبار ذلك الحلم المبتور
فهذا الوطن قلبه معطل أو مشغول
لم يعد يستطيع القراءة
وان قرأ ربما لا يفهم
يعيش بنصف أمل
بنصف حب...؟؟
يزرع بدور الحب فينا
ويسقي بدور النسيان.
إلى من أكتب؟.
وإلى من أرسم لوحتي؟؟
ومع من أتكلم؟؟
مرة قلت له سأكتب لك يا وطني !
أجابني: لا حاجة لذلك.
وأنا تعلمت أن من يكتب لا يموت أبدا
فهي يا أناي لنرحل
لنترك مكاننا فاضيا
حتما سيكون أجمل
واعترف أن الوطن مهما فعل بنا
يبقى هو الوطن
فلن أنسى أني ولدت فيه من جديد
وعشت فيه طفولتي الكبيرة
ولكن مع ذلك.
هي: يا أناي لنرحل.
لا تظن يا وطني أن رحيلي عنك كره أو بغض...
واعلم أن رحيلي هذا سلام لا استسلام
وحبك ساكن في لن أنساه
فأعظم خيانة هي النسيان
وكل خطوة أبتعد عنك بها هي
رجاء وأمل لك
بالخير بالحب بالأجمل والأمان...
هكذا اخترت الرحيل عنك، حبا
مسالما لا مستسلما
فأنا: سأعيش عمرا واحدا*
وسأحب حبا واحدا*
يكبر في الشمس لا في الظل
وسأؤلف كتابا واحدا*
وسأحرص على أن يكون حبي حبا لا ظلا أو جبنا*
-فوداعا حبيبي-، و-مرحبا صديقتي-.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,028,605
- قارئ لرواية -لحظات لا غير- للروائية المغربية فاتحة مرشد
- هاتي يدك
- ماستر الفلسفة الحديثة: قضايا واتجاهات: ولادة عسيرة
- قضيتنا قضية إنسانية
- حوار بين العقل والقلب
- كلام لابد منه في حق أستاذي اسماعيل المصدق
- السياسة المغربية ذات بعد ميتافيزيقي
- مرحبا بكم في عالم التعاسة


المزيد.....




- السينما السورية تخترق الحصار وتحصد الجوائز
- بمشاركة روسية... بيروت تقتبس شعاع -مهرجان كان- السينمائي
- اختيار فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية السينما ...
- ديزني تفصل مخرج -حراس المجرة- لتغريداته -الشائنة-
- بعلبك تتذكر أم كلثوم في افتتاح مهرجاناتها الدولية
- بيلي كولينز: سبب آخر لعدم احتفاظي ببندقية في منزلي
- المالكي: المغرب يعتبر التعاون جنوب-جنوب خيارا استراتيجيا
- مهرجان فرنسي يعرض فيلما عن ولادة موسيقى الروك في الاتحاد الس ...
- نهاية مروعة للعبة -القذيفة البشرية- في السيرك (فيديو)
- الخارجية: تجديد اتفاق الصيد البحري يعزز مكانة المغرب كمحاور ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف الطاسي - وداعا حبيبتي ومرحبا صديقتي