أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - المكيال الآخر














المزيد.....

المكيال الآخر


ميلاد ثابت إسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 5778 - 2018 / 2 / 5 - 20:18
المحور: الادب والفن
    


هجم المُصلون بعد صلاة الجمعة، علي منازل المسيحيين في القرية، حطموها ونهبوا محتوياتها كغنائم، ضربوا، وسحلوا، وصاحوا، وهتفوا، " بالطول بالعرض هنجيب الكنيسة الأرض"
وبالفعل تركوا الكنيسة ركام وحطام، كما صاحبها المسكين، الذي اعتدوا عليه أيضاً؛ لفتح بيته لصلاة المسيحيين؛ لعدم وجود كنيسة في قريتهم التعيسة !!! تمت الغزوة بنجاح، ورجع المجاهدون
يتغنون بالانتصار العظيم علي كفار قريش ... عفواً أقصد كفار أطفيح ! الأقباط الضالين المشركين الذين تخطوا كل الخطوط الحمراء والصفراء والخضراء !!!
فكيف اتتهم الجرأة للصلاة، والدعاء لله، في بيت غير مرخص لهذا الغرض! ( هي سايبه ؟! )
ليعلم القاصي والداني: أننا دولة قانون ونظام، واحترام وانجرام، وانستجرام، وتويتر وياهو وجوجل وفيسبوك، يعني مش أي كلام !!!
نعم لا أنكر أن أخواننا المسلمون يصلون في كل الأماكن المرخصة والغير مرخصة : في الساحات ، والأندية، والشوارع والأزقة،
في المدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية والغير حكومية، حتي في بلاد الكفرة، تجدهم يقطعون الطرقات لهذا الغرض بعينه، ولا أحد يتعرض لهم ، هم فقط يتعرضون للأقباط، حتي داخل بيوتهم؛ لأنهم يصلون! نعم كما سَمعتَ ( يصلون ) !!! يبدو أن صلاة الآخر بالنسبه لهم جريمة، لا يمكن السكوت عنها !!!
ويبدو أيضاً أنهم لا يكنون هذا العداء، للأقباط فقط ، فقد حدث هذا الاعتداء_ منذ فترة ليست بعيدة_ علي الشيخ الشيعي: "حسن شحاته" وعائلته، تم سحلهم في الشارع وقتلهم تحت مرآي ومسمع الجميع، ليس بيد الدواعش، بل بيد جيرانهم!!! لأنه وعائلته كانوا يصلون في بيتهم!!! وفي الأمس القريب تم تفجير الصوفيين في مسجد العريش وهم يصلون !!!
ويبدوا أن كل مختلف في العقيدة،أو حتي الطائفة، لا حظ له، ولا مكان ليعيش هنا في أمان !!!
والجدير بالذكر أن المجرمين في كل هذه الجرائم لم يحاسبوا ! ويبدوا أنهم لن يحاسبوا أبداً !!! ففي حادثة أطفيح تم عقاب صاحب المنزل المجني عليه: بسنة سجن و 360،000 جنيه غرامة؛ لأنه فتح بيته للصلاة بدون ترخيص !!!
( أه والنعمة كان فاتح بيته للصلاة، شوفتوا الإجرام !!! )
وكأن القاضي بحكمه هذا، يبارك الغزوة ويعطي الضوء الأخضر للمجرمين المعتدين لتكرار جرائمهم، "فمن أمن العقاب أساء الأدب". ويبدو أننا وصلنا لمرحلة قمة قلة الأدب !!!
وهنا أتساءل: ألا تقرأون التاريخ ؟! ألا تعلمون أن النازيين كانوا يفعلون مثلكم وكانت ثقافتهم ومبادئهم : أنهم هم العرق الوحيد الذي يستحق الحياة، وأنهم أسياد الكون وخير أمه أخرجت للأرض ، فصاروا يحرقون اليهود ويعتدون علي البلاد المجاورة، حتي استطاع أدولف هتلر إحتلال معظم أوربا في أقل من شهرين، وأباد الملايين !!! ولكن أين هتلر وهملر وهرمان جورنج ؟! ماتوا جميعاً بنفس السيف الذي شهروه في وجه الإنسانية، وأمر هتلر أتباعه بحرق جثته و جثة عشيقته إيفا براون قبل أن ينتحرا، فبنفس النار التي أحرق بها اليهود، تم حرقه .
"فالجزاء دائماً من جنس العمل". وعدالة الله باقية مهما انتفت عدالة الأرض،
ليتنا ندرك جيداً: أن الناس جميعاً أخوة وأخوات بالحق والمنطق، أبناء رجل واحد هو آدم وأم واحدة هي حواء، لا فرق بين هذا وذاك ، فكلنا لله الذي يشرق شمسه علي الأشرار والصالحين ، ويُمطر علي الأبرار والطالحين، عيشوا في سلام وحب ودعوا الحساب لله فلستم قضاته وجلاديه ، هو إن شاء أن يفني أحد لفعل بنفخة فيه .
ففي سلطانة الحياة والموت ، أما ثقافة القتل والعدوان التي تشبعتم بها، وصارت متغلغلة في كيانكم، ظانين أنها القربان الذي تتقربون به من الله، وتجاهدون باسمه !! فالله منها براء،
قال السيد المسيح له كل المجد: "إن الذين يأخذون السيف، بالسيف يهلكون".
وقال في موضع آخر، مُشيراً لعدم التفرقة بين البشر : "لا فرق بين يهودي ويوناني، رجل وامرأة، عبد وحُر، لأنكم جميعكم واحد في الرب".
هذه هي تعاليم السماء : المحبة والخير والسلام ،
متي ستطرحون عنكم، المكيال الآخر الذي تكيلون به للآخرين؟!
عاملوا الناس جميعاً كما تريدون أن يُعاملوكم!!
متي ستدركون الحق، المحبة، الله ؟!!
****************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,078,894
- حدث بالفعل
- هتشرق شمسنا ده أكيد
- *** مُجرد رأي ***
- *** اسمعوا وعوا ***
- *** حس بيَّا ***
- *** لم تَعد هناك رمال لدفن رؤوسنا ***
- ** لو فاهم غير كده؛ غلطان **
- الإرهاب صناعتنا
- نستنكر نَشجُب وبشدة
- *** عرفتي أنا مي؟؟؟ن ***
- لو قولتها هتعذروني ؟؟؟
- الحق طريد
- بتنجان
- يا حبيبتي يا مصر
- ألف نيلة ونيلة
- ليه صعب؟
- مفارقات الدراما التراجيدية
- توت توت
- اهتز القلم
- إلي متي يا عربُ ؟؟؟


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - المكيال الآخر