أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - آه على أيام زمان














المزيد.....

آه على أيام زمان


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 23:49
المحور: المجتمع المدني
    


( من وحي ما يُخطّط له الكشّاف الارثوكسيّ – عبلين مع كلّ الجمعيّات والأطر الاجتماعيّة في البلدة لتكريم المسنّين)
سقى الله تلك الأيام !
سقاها مطرًا وخيراتٍ وذكرياتٍ وزهرًا لا يذبل !
سقى الله أيام الماضي ؛ الماضي الجميل ، رغم ما كان فيه من فقر وعوز ومرض ، فقد رَفَلَ بالمحبّة وتبختر بالقناعة ، وتسربل بالاخوّة ، وتلفّع بالمسامحة والتسامح ، فما عرفنا الطوائف ولا التحزّبات .
أذكره بالخير ... نعم بالخير وأكثر ، وأناجيه حينًا بالحرف وتارةً بالهمس وأخرى بالصورة والرسم والصوت الجهوري ، فالتقنيّة المُتقدّمة لها ميزاتها الجميلة ، والعيش الرغيد له مزاياه البديعة ، والحضارة لها رونقها ، ولكن تبقى الضريبة والضريبة المُضافة لهذه الحضارة التي سلخت الانسان من انسانيته ورمت به بعيدّا الى اودية العنف والتعصّب البغيض والتكفير والطمع ، فتسمع نشرة للأخبار فتدخلك وتداخلك ألف موجة من التشاؤم والاحباط، فحرب هنا ،وانفجار هناك، واطلاق رصاص هنالك ، وسرقة مصرف في وضح النهار في البلدة المجاورة !!!
سقى الله تلك الأيام !
أيام البيادر والنورج والعجّال والرّاعي يُسابق الفجر الى حِضن الطبيعة البكر ، يسحر العنادل بشجو نايه.
سقى الله تلك الأيام ؛ أيام الرّحى وطاحونة القهوة وعود الحرّاث والزقلة والشيش بيش وورق اللعب.
سقى الله تلك الايام ....
أيم المجدّرة والغليظة والكرش ومرقة العدس من سدّتنا العامرة بالحبوب والبليلة والزلابيّة ولُقم القاضي والزرد ( كعك العيد).
ذكرها الله بالخير تلك الأيام التي كنت احيانًا اركب ظهر النورج ايامًا وانتظر بلهفة فصل القمح عن التبن حتّى يتكرّم عليّ المرحوم أبي بشيء من غلّة القمح كنّا ندعوها " شروة" فنحملها فرحين الى دكّان الجمعيّة القريب من بيتنا حيث يعمل هناك عمو محمد حيدر ( المرحوم أبو عيسى)، فيأخذ الشروة ويُردفها الى شروات اخرى تقبع في قفّة تقتعد زاوية من الدّكان ، ثمّ يقوم الى مرطبان السكاكر الحمراء الجميلة (ألأوم ) فيملأ او يكاد الطنجرة الصغيرة التي احتوت القمح، فنطير من الفرح او نكاد.
حقيقة طارت المحبّة أو كادت ؛ طارت مع العفوية والبساطة والفقر والانسانيّة الفطريّة والشعور مع الغير ومشاركتهم صبّات الباطون والحصيدة والتعشيب ، أمّا عن المعايدات فلا تسأل فكان بيتنا كما كلّ البيوت يمتليء يوم العيد بالمعايدين من كلّ الطوائف ، أمّا اليوم فيا حسرة فليس هناك من يعايد أخاه أو اخته ، بل يعايدون شرم الشيخ وايلات وانطاليا ، وأمّا الميسورون فلندن مربط خيلهم والبارسا ملعب " ميسهم "
سقى الله تلك الايام ... أيام كان المطر مطرًا حقيقيًا والرعد أصيلًا يزعزع البيوت الترابيّة فتصرخ امّي رحمات الله على روحها : "يا ربّ احمِ البيت وربّ البيت".
كانت تختفي الشمس عشرة ايام يلتحفها الغيم فتصرخ من السقعة !!!
أمّا عن الوادي الذي يجري قبالة بلدتنا فكان يزغرد فرحًا وهو يغمر الاراضي عن اليمين وعن الشّمال.
سقى الله تلك الايام ( حتّى في أخرياتها) فقد كانت تحمل لنا الفرح واللهفة الحقيقيّة والترقّب الجميل منتظرين ايام الجُمع لنحظى بفيلم عربيّ يجمع بين شادية وعبد الحليم حافظ في لوحات عشق ملوّنة.
لا انكر... أيامنا الحاضرة عامرة بالخيرات والحضارة والمال والحلال ولكنها تفتقد الى هدأة البال التي سادت آنذاك ،والى المحبّة التي كوكبت في النفوس والازقة وبين مساكب التبغ وعلى العين وفي حقول القمح والكرسنة.
سقى الله تلك الايام وذكرها بالخير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,353,065
- العُنصر النسائيّ والانتخابات
- وسيبقى الزّغلول يترغل
- مجتمعنا العربيّ ومسح الجوخ
- وسمعَتِ السّماء
- الأبوّة الجميلة
- مظلومٌ أنا !
- غدّا سيزعون بحرنا مقاثي
- هيّا نُعيد حساباتنا في معركتنا مع البطركيّة
- ورحَلَ شوقي عبلّين
- خزعبلات اسموها توقّعات وتنبؤات
- أغرودةُ الحياة
- تعالوا في عبلّين نُجسّد المحبّة
- إطفاء شجرة الميلاد مرفوضٌ
- زعماؤنا من قُماشٍ خاصّ
- المجد لله في الأعالي
- الجمعيّات ذات الأيادي البيضاء
- تاء التأنيث والانتخابات
- كلّو باقي مَحلّو
- الرأي والرأي الآخَر
- بَمْبا...بَمْبا


المزيد.....




- الغارديان: أحكام الإعدام -لحماية- ولي عهد السعودية في قضية خ ...
- التصويت في الأمم المتحدة يدعم الشعب الفلسطيني بممارسة حقه في ...
- اللاجئون الأفغان في إيران.. هل دقت ساعة الرحيل؟
- مدير برنامج الأغذية العالمي يدعو لوضع حد للحرب المروعة في ال ...
- لماذا تشدد النمسا سياستها تجاه المهاجرين؟
- حزب أردوغان عن قضية خاشقجي: لن ينتهي الأمر بإعدام بعض الأشخا ...
- قانونيون ونشطاء يرحبون بدعوة الرئيس لمراجعة قانون الجميعيات ...
- رئيس الوزراء يؤكد عزم الحكومة اتخاذ إجراءات حازمة لمكافحة ال ...
- عمليات دهم واعتقال إسرائيلية بالضفة
- السلطات السودانية تعتزم اعتقال المعارضة مريم الصادق لدى عودت ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - آه على أيام زمان