أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عايدة توما سليمان - أمام واقع استثنائي يتطلب أجوبة استثنائية















المزيد.....

أمام واقع استثنائي يتطلب أجوبة استثنائية


عايدة توما سليمان

الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 19:48
المحور: القضية الفلسطينية
    



الأخوات والإخوة، الحضور الكريم، الرفيق محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وجميع الزملاء أعضاء القائمة المشتركة وممثلي كافة مركبات لجنة المتابعة، سماحة المفتي محمد حسين، مفتي القدس وفلسطين، أهلنا الكرام، أبناء شعبنا في النقب والمثلث والجليل، تحيّة وطنيّة فلسطينيّة خالصة،
يسرّني أن أكون هنا بينكم في هذا المساء، في هذا المهرجان المَهيب بمناسبة اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا العربية الفلسطينية الباقية في وطنها، هذا الجزء الهام من الشعب الفلسطيني، والذي لن نجد أدقّ من كلمات شاعرنا الخالد توفيق زيّاد في وصف حالتنا حين قال:
كأننا عشرونَ مستحيل
في اللد، والرملة، والجليل
هنا على صُدوركم باقونَ كالجدارْ
وفي عيونِكم زوبعةً من نارْ
وفي حلوقِكم كقِطعة زجاجٍ.. كالصّبّار
وحين قال:
أنا ما هُنتُ في وطني
ولا صغّرتُ أكتافي
وقفتُ بوجهِ ظلاّمي
يتيمًا، عاريًا، حافي!
آتي إليكم من القدس، من الكنيست، من المكان الذي أصبح مصنعًا لسنّ القوانين العنصرية، والسياسات الفاشية التي تقودها حكومة نتنياهو وائتلافُه اليميني الحاكم: قانون منع الأذان، قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية، قانون الإرهاب، قوانين التضييقات على العائلات وعلى الأطفال وعلى الأمهات. وأخيرًا وليس آخرًا: ما يسمّى بـ "قانون القومية"؛ الذي يعني انتقال دولة إسرائيل من دولة يهودية في المركز وديمقراطية في الهامش، إلى دولة عنصرية في الجوهر وفاشية في الطابع! إلى نظام أبارتهايد رسمي ومُعلَن يضاهي نظام الفصل العنصري البائد في جنوب أفريقيا ويستلهم أفكاره من الحركات الفاشية.. لا بل حتى – حسب البروفيسور زئيف شطيرنهل – من الأيديولوجيا العنصرية النازية!
ونحن من هنا، من قلب الجليل، نعلنها واضحة في وجه حكّام إسرائيل: إنّ انتماءنا لوطننا، وعلاقتنا العضوية بهذه الأرض - بهذه الجبال، وهذه السهول، وهذا البحر - هي حقيقة تاريخية وجغرافية ووجدانية راسخة. ونقول للسيد نتنياهو وحكومته: إنّ كل قوانين الدنيا لن تغيّر من حقيقة أننا هنا، لسنا ضيوفًا ولسنا عابري سبيل، ولسنا رعايا أو أيتاما على موائد اللئام.. بل نحن جزء حي وواع ونشيط من الشعب العربي الفلسطيني، من القضية الفلسطينية، من النكبة الفلسطينية، من البقاء الفلسطيني، من الصمود الفلسطيني.. ونحن من هنا، من موقعنا ومن تجربتنا، نحن جزء لا يتجزأ من النضال الفلسطيني من أجل الحرية، ومن أجل مستقبل بناتنا وأبنائنا وأحفادنا وأحفاد أحفادنا، ومن أجل العيش بكرامة فردية وكرامة جماعية في وطننا الذي لا وطن لنا سواه!
قبل أسبوع جاء إلى الكنيست نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس. جاء مبعوثًا من رئيسه "الخواجا ترامب" ليزّف بشرى نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.. وليقول انّ موضوع القدس – حسب ما يسمى "صفقة القرن" – قد نزل عن طاولة المفاوضات. ونحن نعلنها من هنا كما نقولها في الكنيست، في كل مكان وبكل اللغات: إن مدينة القدس العربية المحتلة، بمقدّساتها الإسلامية والمسيحية، بأحيائها الجميلة وبشوارعها العتيقة، بأهلها الصابرين الصامدين، برجالها ونسائها وشبابها وصباياها الذين رأيناهم ورأيناهنّ يُسقطون البوابات الإلكترونية(...) نحن نقول لترامب وبنس ونتنياهو وللعالم أجمع..أنّ القدس العربية المحتلة لن تكون عاصمة الدولة اليهودية العَلِيّة.. ولن يرفرف فوق أسوار القدس وأجراس القدس ومآذن القدس، إلا هذا العلم رباعيّ الألوان: أخضر أحمر أبيض أسود.. علم فلسطين!القدس لن تكون إلا عاصمة فلسطين، ودولة فلسطين، شاء من شاء، وأبى من أبى!
إخواني وأخواتي، الحضور الكريم،
لا يخفى على أحد أننا أمام مرحلة صعبة ومعقدة، أمام هجمة لتهويد القدس، وتوغّل الاستيطان في الضفة، وتشديد الحصار التجويعي الإجرامي على قطاع غزة، وتصفية المخيمات من أجل تصفية قضية اللاجئين.. وأمام هجمة شرسة من هذه الحكومة الفاشية على حقوقنا وعلى كرامتنا وعلى شرعيتنا..
ونحن أمام مخطط لطمس حقيقة الصراع في المنطقة وتحويله من صراع سياسي إلى صراع ديني ومذهبي.. وبدلا من الصراع العربي - الإسرائيلي يريدونه صراعا سنيا-شيعيا في لبنان والعراق، أو صراع مسلم- قبطي في مصر، أوصراع عربي-كردي في سوريا، أو جنوبي- شمالي في السودان؛ يريدون أي صراع من أي نوع بين مجموعات وفئات متناحرة، ما عدا الصراع مع إسرائيل ومع الصهيونية.. كل هذا لكي تصبح "الدولة اليهودية" جزءًا شرعيًا من المشهد ومن النظام الإقليمي الجديد. وللأسف يشارك بعض ذوي القربى من الأنظمة العربيّة الرجعيّة، بعضهم من حيث يدرون وبعضهم الآخر من حيث لا يدرون، في هذه المخططات الخبيثة!
هذا الواقع الاستثنائي يتطلب أجوبة استثنائية.. يتطلب أولا وقبل كل شيء أوسع وحدة وطنية فلسطينية، رغم كل الخلافات والاختلاف، على أساس توحيد الموقف وتوحيد المشروع الوطني. ومن هنا نوجّه رسالة إلى إخوتنا في القيادات الفلسطينية من كل الفصائل والاتجاهات: مطلب الساعة هو التخلّص من الانقسام والتوحّد ليس في إطار حكومة أو سلطة فقط، وإنما في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وفي إطار المشروع الوطني الفلسطيني والثوابت الوطنية الفلسطينية.
مطلب الساعة ان يتحرك المجتمع الدولي الصامت إزاء العربدة الاسرائيليّة والجرائم المرتكبة بحق شعبنا وبحقنا نحن الجماهير العربية الفلسطينية وان يقول كلمته ليردع سياسات الاحتلال والاستيطان والعنصرية.
مطلب الساعة هو إعادة الهيبة والدور السياسي والقيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومطلب الساعة والوعد ان نبقى صامدين في ارض الأجداد وفي وطننا الذي لا وطن لنا سواه، شوكة في حلق العنصرية والعنصريين، نناضل معًا بوحدة صف وطنيّة تخرس كل صوت طائفي يطعن هذه الوحدة، نناضل ضد محاولات الاقتلاع والهدم والتهجير ونهزم محاولات عزلنا او البطش بنا.
ولم أجد ما أختتم به خيرًا من كلمات عاشق فلسطين، شاعرنا الجليلي محمود درويش:
واقفون هنا. قاعدون هنا. دائمون هنا. خالدون هنا.
ولنا هدف واحدٌ واحدٌ واحدٌ: أن نكون.
ومن بعده نحن مُخْتَلِفُونَ على كُلِّ شيء:
على صُورة العَلَم الوطنيّ
ومختلفون على كلمات النشيد الجديد
ومختلفون على واجبات النساء
مختلفون على النسبة المئوية، والعامّ والخاص،
مختلفون على كل شيء. لنا هدف واحد: أَن نكون.




*نص الكلمة التي ألقتها الكاتبة في مهرجان طمرة لمناسبة اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا العربية الفلسطينية في اسرائيل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,022,906
- النضال الشعبي والمنظم والجريء ضد العنصرية، مطلب الساعة
- مواطنتنا مجبولة بكوننا أبناء الوطن
- معنى العمل في السياسة تغيير الواقع القائم وبناء الجديد
- الفاشية هناك وهنا... هي ذاتها
- افكار على هامش الحرب على غزة
- العاصفة التي نحب أن نحب
- عملية خطف... لقضية الأسرى!
- نحو مؤتمر الحزب الاستثنائي: بشجاعة وصراحة.. ومن خلال تحدي ال ...
- في الثامن من آذار: نحمي قيمنا الثورية ونمنع ابتذال النضال
- ذهنية الاحتلال لن تكون مرجعية تحرّرية
- معركة السلطات المحلية: معركة على وجه ووجهة مجتمعنا
- أفكار في النكبة
- مقاطعة مسيرة العودة... بداية صراع أم اعلان هزيمة
- قراءات أولية في الائتلاف الحكومي: حكومة المستوطنين والليبرال ...
- يوم الارض، عبر وتداعيات
- أنا لست... نسوية
- تبقى المنارة والبوصلة
- النقد المجتمعي والنسوي للصلحة العربية
- الصفقة 38 - خلفيات ، أسباب وتداعيات والاهم أسئلة مفتوحة ...
- جثة تبحث عن هوية


المزيد.....




- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...
- بعد تنازلي.. الخارجية الأميركية تحذر من خطورة ما بعد الاتفاق ...
- Top Choices of Best Online Roulette Reviews & Tips
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...
- Read What the Experts are Saying About Who Has the Best Essa ...
- Unusual Article Uncovers the Deceptive Practices of Happines ...
- What Range in Math Fundamentals Explained
- What’s Really Going on with Physics C Equation Sheet


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عايدة توما سليمان - أمام واقع استثنائي يتطلب أجوبة استثنائية