أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - الأحرف المبهمة في بداية السور القرآنية















المزيد.....

الأحرف المبهمة في بداية السور القرآنية


كامل النجار

الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 11:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



قبل مجيء الإسلام كان عرب الجزيرة ويؤمنون بالجن والرئي الذي يسترق السمع في السماء ويحمل أخبارها للكهان. وكان لكل قبيلة كاهنها الذي يخبرهم بالمستقبل، ولكن بعض الكهان كان أكثر شهرةً من الأخرين مما حدا بعض القبائل لتجاهل كاهنها والسفر إلى الكاهن المشهور في القبائل المجاورة
كان الكهان في مجملهم يعتمدون على السجع والأقوال المبهمة التي لا تمكن السامع من تحديد الهدف الذي يقصده الكاهن. وكان هناك كاهنات مشهورات مثل زبراء كاهنة بني رئام. يُروى أنها أنذرت قومها من غارة عليهم، فقالت: (واللوح الخافق والليل الغاسق والصباح الشارق والنجم الطارق والمُزن الوادق، أن شجر الوادي ليأدو ختلاً ويحرق أنياباً وأن صخر الطود لينذر ثكلاً، لا تجدون عنه معلاً) (حسين علي الهنداوي، رابطة الواحة)
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?83877
ونلاحظ هنا أن قثم قد استفاد من سجع هذه الكاهنة وأتى بآيات في قرآنه تقول نفس هذه العبارات، من أمثال سورة الطارق التي يقول فيها (والسماء والطارق. وما ادراك ما الطارق. النجم الثاقب). كلام لا يفيد السامع بأي شيء، ولكنه سجع كهان فقط. وكذلك (اللَّـهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ) (الروم 48). وهو نفس المزن، أي السحاب، الذي تحدثت عنه الكاهنة حينما قالت والمزن الوادق). وكان سجع الكهان معروفاً بعدم وضوح الدلالة، ويكثر فيه الاختلاف والتأويل، وكثرة القسم بالكواكب والنجوم والرياح والسحاب والليل الداجي والصبح المنير والأنهار والبحار. ونفس هذا الوصف نجده في القرآن، خاصةً كثرة القسم بالليل والنهار والنجوم والكواكب. وكذلك نجد عدم الوضوح وكثرة التأويل.
وعندما بدأ قثم دعوته في مكة، التي مكث بها ثلاثة عشر عاماً، لم يستطع أثناءها إقناع المكيين باتباعه لأنهم اكتشفوا حقيقته وعرفوا أنه يستعمل سجع الكهان الغامض الذي يكثر تأويله. في هذه الفترة استعمل قثم بعض الحروف المبهمة في بداية بعض السور ليضفي على قرآنه بعض القدسية. وقد استعمل هذه الحروف في تسع وعشرين سورة، كلها مكية ما عدا ثلاث سور مدنية، هي: البقرة، وآل عمران، والرعد.
اختلف مفسرو القرآن والمستشرقون الغربيون في تأويل هذه الحروف، وسوف أقدم للقاريء تأويلي لها. وسوف استعمل ترتيب نزول السور حسب الترتيب الأزهري. أول مرة استعمل قثم الحرف (نون) في سورة القلم، وهي السورة الثانية حسب ترتيب النزول، فقال: (نون والقلم وما يسطرون). وجعل الحرف وما يليه من كلمات آيةً واحدةً. ونون حسب المفهوم في ذلك الوقت هو اسم الحوت الذي تستقر على ظهره الأرض. فقثم هنا أقسم بالحوت ثم بالقلم كما كان يفعل الكهان.
ثم ترك هذه الحروف المبهمة حتى السورة 34 وهي سورة (ق). فقال (ق والقرآن المجيد). وهنا كذلك لم يجعل الحرف آيةً قائمةً بنفسها. يقول ابن كثير في تفسير هذا الحرف إن قاف جبل يحيط بالأرض. وفي الحقيقة أن قثم أدخل هذا الحرف تيمناً بالكهان، ولا معنًى له. ولكني أعتقد أنه كان يعتز بقبيلته قريش فاستعمل حرف القاف ليرمز إلى قريش، فقال (ق والقرآن المجيد). فهو هنا يقسم بقريش كما يقسم بالقرآن المجيد. وقد أتى بسورة كاملة سماها قريش يقول فيها (لإيلاف قريش. رحلة الشتاء والصيف).
ثم في السورة 39 وهي الأحقاف، يقول (المص (1) كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه (2) ). ونلاحظ هنا أنه استعمل الحروف (المص) وجعلها الآية الأولى في السورة. واعتقد أن المص ترمز إلى (أنا لست مجنوناً صابئاً). ويرجع ذلك إلى أن عرب مكة الذين عاصروه اتهموه بأنه مجنون وأنه صبا، أي ترك دين أجداده وآمن بدين أخر. فهو هنا يُنكر هذه التهم عنه.
وفي السورة 41، وهي سورة ياسين، نجده يقول (يس (1) والقرآن الحكيم (2)). ونلاحظ هنا أنه جعل الحرفين ي وسين الآية الأولى في السورة. فهو يقسم بياسين والقرآن الحكيم. ويسن محرفة من (سين) إله القمر عند القحطانيين في اليمن. قثم كان يؤمن بإله القمر سين فناداه هنا وأقسم به. وكل المسلمين الآن يؤمنون- دون علمهم- بإله القمر الذي يرسمونه على أعلام دولهم في صورة الهلال وربما معه نجم أو أكثر.
ثم نأتي إلى السورة 44، وهي سورة مريم، فيقول فيها (كهيعص (1) ذكر رحمت ربك عبده زكريا (2)). الحروف كهيعص جعلها قثم الآية الأولى في السورة. وبما أن كتب السيرة تخبرنا أن ياسر والد عمار قد عذبه كفار قريش ووضعوا الصخور على صدره حتى مات، أعتقد أن قثم هنا أراد أن يُخلد ذكراه فاستعمل الحروف كهيعص التي ترمز إلى (كيف هلك ياسر عطشاناً صابراً).
أما في السورة 45، سورة طه، فقد استعمل قثم حرفين: ط وهاء، وجعلهما الآية الأولى في السورة. ثم قال : وما أنزلنا عليك القرآن لتشقي (طه (1) ما انزلنا عليك القرآن لتشقى (2)). وكلمة طه ليبست اسماً رغم أن المسلمين قالوا إنها اسم من أسماء قثم. وأعتقد أن الحرفين يرمزان إلى (طلاسم هارون) الذي يزعم القرآن أنه سمح لبني إسرائيل بعبادة العجل الذي صنعوه من الذهب الذي استولوا عليه من مصر. وكل الغرض من إدخال هذه الحروف في بداية السورة هو الإيحاء للمستمع أنه في حضرة كاهن متصل بالسماء عن طريق الرئي، الذي هو جبريل.
أما في السورة 47 (الشعراء) فإن قثم استعمل الحروف طسم وقال (طسم (1) تلك آيات الكتاب المبين (2) ). وهنا كذلك جعل الأحرف آيةً قائمةً بذاتها. ولو كانت الآية الثانية صادقة وأن الآيات هي آيات الكتاب المبين، لما احتجنا لفك رموز هذه الحروف. كان الواجب على المتكلم أن يقول لنا آيات بينات لا تحتاج إلى تأويل، ولكنه سجع الكهان الذي ينحو إلى الغموض. وأعتقد أن الحروف طسم ترمز إلى (طلاسم سيدي موسى). قثم كان مثله الأعلى موسى وذكره في قرآنه 136 مرة بينما ذكر محمد 4 مرات فقط. وأكثر من ثلث القرآن يتحدث عن موسى وبني إسرائيل لأن قثم كان يود ان يستميل اليهود ليتبعوه ويصبح واحداً من أنبياء بني إسرائيل.
وفي السورة 48، وهي سورة النمل، نجد أن قثم استعمل الحروف (طس) بدون الميم في السورة السابقة، فقال (طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين (1)). وهنا لم يجعل الحروف آيةً قائمة بذاتها كما فعل في السورة السابقة. وبما أنه كان معجباً بسليمان وسخر له الريح وجعله يكلم الطيور والنمل، وبما أن السورة اسمها النمل، اعتقد أن الحروف طس ترمز إلى (طلاسم سليمان).
وفي السورة 49، سورة القصص، رجع قثم إلى الحروف طسم، كما في السورة 47، وجعل الأحرف آيةً قائمةً بذاتها، فقال (طسم (1) تلك آيات الكتاب المبين (2)). والأحرف ترمز كما سابقتها إلى طلاسم سيدي موسى.
ترك قثم السورة 50 بدون حروف ثم أضاف الأحرف (الر) لخمس سور متتالية، وهي 51، 52، 53، 54، ثم 57 (يونس، هود، يوسف، الحجر، إبراهيم). كلها أسماء أنبياء ما عدا سورة الحجر. وفي اعتقادي أن الأحرف الر ترمز إلى (أنا لست راهباً). قال هذا لأن أهل مكة اتهموه بأنه يخالط الرهبان ويتعلم منهم. فهو هنا يقول لهم أنا لست راهباً حتى أعرف قصص كل هؤلاء الأنبياء، فلا بد أن الله قد أخبره بهم.
السور من 57 إلى 59 ليس بها حروف في البداية ولكن الست سور التي تليها، أي من 60 إلى 66 وهي غافر، فصلت، الشورى، الزخرف، الدخان، الجاثية، والأحقاف، وضع قثم الحرفين (حم) في بداية كل سورة، وجعل كل حرفين في بداية السور آية قائمة بذاتها. وفي اعتقادي أن حم ترمز إلى (حصان مسروج) لتهيئة عقول أتباعه إلى قصة الإسراء والمعراج بذلك الحصان أو البغل المسروج الذي صعد به إلى السماء السابعة لمقابلة ربه ثم موسى الذي أرجعه إلى ربه 4 مرات ليقلل له عدد الصلوات من 50 إلى 5 في اليوم.
الثمان سور التي أتت بعد الأحقاف خالية من الحروف المبهمة، ثم بدأ بالسورة 75، و84، و85، و87، و89 وهي السجدة، الروم، العنكبوت، البقرة، وآل عمران بدأها ب (الم) وجعلها آيات منفصلة في بداية كل سورة. الم في رأيي ترمز إلى (أنا لست مجنوناً) ليدافع عن نفسه لأن أهل مكة قالوا إنه مجنون.
في سورة الرعد المدنية رجع قثم إلى الحروف (المر) ليقول لأهل المدينة (أتوب لله من رجسكم) لأن أهل المدينة تبادلوا الزوجات مع المهاجرين من مكة، وكثر عندهم الفسق لدرجة أن قثم أمر أصحابه إذا رجعوا إلى المدينة ليلاً من غزواتهم لا يدخلوها بل يعسكرون خارج المدينة حتى الصبح كى لا يرجع أحدهم ليلاً ويجد رجلاً مع زوجته.
والغريب أنه في سورة الشوري استعمل مجموعتين من الأحرف في بداية السورة، وهي حم، ثم (عسق) وجعل كل مجموعة أحرف آيةً قائمة بذاتها. و(عسق) في اعتقادي ترمز إلى (عليكم سماع قولي).
يظهر من هذا التحليل أن قثم كان متأثراً بسجع الكهان عندما كان في مكة، وسجع أغلب السور المكية تماماً كما يفعل الكهان، وحتى يصبح مثلهم تماماً أضاف الأحرف المبهمة إلى بداية أغلب السور المكية ليضفي عليها بعض القداسة ويوهم مستمعيه أنه مثل الكهان لديه اتصال مع السماء بواسطة الرئي جبريل. وعندما هاجر إلى المدينة استعمل الأحرف المبهمة في أول سورتين أتى بهما في المدينة وهما البقرة وآل عمران. فقثم كان كاهناً كبقية الكهان وحاول المستحيل لاقناع أهل مكة برسالته، ولكنهم اكتشفوا حيلته وتحدوه أن ينزل عليهم كسفاً من السماء إن كان صادقاً، فتركهم وهاجر إلى يثرب. وكانت عادة الكاهن ما زالت معه فاستعمل الأحرف المبهمة في أول سورتين بيثرب ثم تركها بعدما كوّن جيشه وأصبح يعتمد على الغزوات بدل الإقناع بالمنطق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,970,245
- بدا المسلمون يخجلون من قرآنهم
- التناقضات في حياة قثم بن عبد اللات
- حقوق الطفل في الإسلام
- قثم بن عبد اللات وداء الصرع
- وأد العقل المسلم
- القرآن وتاريخ مصر والسودان
- الله صنم يستدعيه محمد وقت الحاجة
- القرآن يناطح التاريخ 4
- القرآن يناطح التاريخ 3
- القرآن يناطح التاريخ 2
- القرآن يناطح التاريخ
- القرآن وعملية الإنزال
- ابن تيمية وجناية المتطرفين
- إله القرآن يتخبط ولا يوفي بوعده
- دون كيهوتي في القاهرة
- لن نتقدم والعمائم تجرنا إلى الوراء
- التحريق بالنار والانكار
- الإسلام يؤدلج للإرهاب
- قتل الأسرى شعيرة إسلامية ... معروفة من الدين بالضرورة
- الأفيون والأديان


المزيد.....




- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كامل النجار - الأحرف المبهمة في بداية السور القرآنية