أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - تقبيل الشمس















المزيد.....

تقبيل الشمس


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5774 - 2018 / 2 / 1 - 09:58
المحور: الادب والفن
    


الكاتبة: جيسيكا جينساندر
ترجمة: نادية خلوف
http://novelle.se/solkysst/
مع ذكرى شفاهه الناعمة ، جلست على متن الطائرة عائدة إلى وطنها السويد وتتوق بالفعل إلى العودة.
وهذه هي المرة الأولى كانت جوليا في كرواتيا ولكنها بالتأكيد كانت تعيش توقعاتها، وتتمتع بالدفء وشعورها أنها لا تريد أن تكون في أي مكان آخر غير هنا. بالرغم من أنها كانت لوحدها لذا كان من الأسهل بكثير التعامل مع الوحدة في مكان مثل هذا. وكانت الرغبة في الحبّ لا تطاق في بعض الأحيان، ولكن كان فضولها الرّوحي كبير بحيث كانت تعرف أنها لن تجعل من نفسها أو أيّ شخص آخر يجعل حياتها قيد الانتظار.
قبل بضعة أيام من رحلتها، سارت في السوق في بلدة بوريك الصغيرة وعينها تنظر إلى حقيبة على الشاطئ وذهبت إلى هناك لتبدو أقرب. في حين وقفت جوليا وقارنت بين الحقائب المختلفة، فجأة سمعت قربها كلمة "مرحبا" و عرفت أنه كان هناك سبب أكبر من الحقيبة كي تبقى هنا. أجابت جوليا "مرحبا"، وضرب قلبها أسرع قليلا من ذي قبل. كان طويل القامة، الشعر بني اذهبي أشقراء مع ابتسامة ودية ساحرة و لحية لم تحلق منذ أيام قليلة. عصبية وقالت انها سوف تنظر في الحقائب أكثر قليلاً و أنها سوف تعود، أجابها: نعم بالطبع، سوف تعودين ،وكلاهما يعرف أنها فعلاً سوف تعود
عندما سارت بعيدا، دغدغت بطنها وابتسمت: واو كم كان وسيماً! عندما مشت جهة الميناء وبحثت في الأماكن الأخرى، قررت العودة وقابلها بابتسامة. تحدثا لفترة من الوقت، وظهر لونه الكرواتي مثل دفء الشمس غير الملحوظ على الكلمات. اشترت الحقيبة وسألت "ما اسمك؟" مدّيده وقال: "أليساندرو"، وفي ثانية ظهرت صورة لكيفية تقبيله في خيالها. سرعان ما جمعت قواها ومدت يدها قائلة "أنا جوليا". أعاد "جوليا" ، وفي لحظة اختفى داخل عينيه الزرقاوين، وفي الوقت نفسه كأنّها تسمع صوت داخله يجرؤ على القول:
وإلا سوف تندمين! كانت تعرف أنه فيما لو كانت سوف تذهب من هنا دون أن تأخذ فرصتها سوف تتساءل دائما ، لذا تشجّعت وسألته متى يتوقف عن العمل في هذا اليوم. قال أن لديه ساعتان من الراحة ثم يعمل حتى الحادية عشرة ليلاً. فكّرت :أنّه إما أن يكون الآن، أو لا يكون أبداً وسألت "هل ترغب في أن نلتقي عند الانتهاء من العمل؟" لم يكن أي شك في رده. "على الاطلاق!" أعطاها رقم هاتفه الخلوي وطلب منها إدخال رقم هاتفها وشعرت جوليا أن خديها أكثر سخونة من الشمس. كان بعض العملاء يريدون مساعدتهم، وكان عليه فعل ذلك. أكّد وهو يبتسم ابتسامة دافئة قبل أن تسير: سوف أراك لاحقا. سوف أتصل بك! شعرت ان نظرته تلاحقها.
وفي وقت لاحق، تلقت نصا منه:
هل يمكن أن نلتقي الليلة في الساعة 12 ظهرا؟ لدي بعض الالتزامات في فترة ما بعد الظهر .. هل هذا مناسب؟☺
فكّر أن عدداً قليلاً جدا من الكلمات يمكن أن يثير الكثير في الحياة، لأن شخص ما يريد أن يسمع ويلتقي بها - كان هناك ما يكفي لتأكيد جعل روح الحياة ترقص . سيكون أكثر من الجنون عدم اغتنام الفرصة بدلا من القول. لا.عندما عادت جوليا إلى فندقها، أجابت أليساندرو:

سيكون من الممتع أن تلتقي في وقت لاحق ☺ هل تريد أن تأتي إلى فندقي بعد ذلك؟
كانت تنظر إلى الهاتف كل عشر ثوان، وتساءلت هل يمكن أن يكون قد ندم ؟ ولكن بعد ذلك أضاء الهاتف
نعم أنا يمكن أن آتي هناك ☺"
تنفست الصعداء المختلطة مع التوتر، وأجابت:
"عظيم ☺ أراك لاحقا ☺"


كان من المستحيل أن تنكر كم كانت تتوقع جوليا من شعورها بلقائه الليلة، كانت قد فكرت قبل أن تعتقد أنها سيكون من الممتع الغزل في العطلة، لكنّها لا يمكن أن نتصور هذا. جلست على السرير ثم سقطت إلى الخلف ، وضع يديها على وجهها وفقاعات ضحكاتها المكبوتة تظهر - كم فعلت السّبعة عشر عاماً! شعرت فجأة أنها على قيد الحياة أكثر منه في أي وقت مضى. وكان من المخيف جدا تحدي المخاوف والشكوك التي تسببت في حدوث أذى مأساوي لها مرات عديدة، ولكن بسبب ذلك تحديدا، اكتسبت الكثير من الفخر عندما فازت بالشجاعة والأمل وعرفت أنها عززت نفسها ، وليس مهمّاً كيفما تكون الليلة .
بعد لحظة في حمام السباحة كانت السماء مظلمة تماما رمادية مزرقة و الرياح تتزايد.لذا حزمت جوليا أشياءها ، وبعد ذلك بقليل نزل المطر، وأصبح الطّقس عاصفاً . ذهبت إلى الغرفة وأخذت حمّاماً طويلاً واختارت فستاناً أسود قصير . لم يكن من السهل ترتيب شعرها في الحرارة الرطبة، أسدلته إلى كتف واحد. دهنت قليلاً من البودرة البرونزية ، ووضعت المسكرة، ملمع الشفاه – أصبحت جميلة وشعرت بنفس الوقت بالاسترخاء.
بعد العشاء كان هناك عرض السيرك في الفندق .نظرت إلى هاتفها وشاهدت رسالة
"مرحبا .. انتهيت بالفعل .. متى تريدين مقابلتي؟"
كان الوقت بعد التاسعة بقليل ،وبطريقة ما شعرت أن إله العواصف كان إلى جانبها، بسبب العاصفة، فإنهما يمكن أن يلتقيا أبكر.
" يمكنك أن تأتي في أي وقت. ☺ أنا أشاهدالسيرك فقط هنا في الفندق. ☺ "
"حسن .. سأكون هناك خلال 20 دقيقة. ☺ "
ابتسمت جوليا، سوف تقابله مرة أخرى بعد عشرين دقيقة. الفراشات ترفرف في داخلها، أرسلت له رسالة نصية تبين أنها ستلتقيه في ردهة الاستقبال، قبل أن يأتي هرعت إلى الغرفة للذهاب إلى الحمام، وتجديد بريق الشفاه قبل وصوله
أخذت بضع دقائق أمام المرآة وكذلك من أجل تتماسك ، وقالت لنفسها: يمكنك إصلاح هذا. هو يأتي إلى هنا لأنه يريد أن يراك. أنت المضيف هنا. افرحي، تمتّعي. أنت لطيفة كما أنت. افعلي ما يشعرك أنك جيدة ولا تفكري كثيرا.
ولكنها تشعر أن العصبية مثل فقاعات الشمبانيا تحت الجلد، لكنها لم تضطر الى الانتظار طويلا قبل أن ترى اليساندرو قادم من خلال الباب يرمقها بعينيه. وقفت جوليا لمقابلته، وفي البداية شعرت أنها مرتبكة قليلا ، وفي الوقت نفسه أبهرتها هالته. واقترحت جوليا أن يذهبا إلى الطابق السفلي إلى الحانة وأن يشربا . وجدا مكانا على الشرفة في الهواء الطلق تحت سقف منعزل قليلا ، وجلسا على كرسيين أمام بعضها البعض.
سأل إليساندرو: وهكذا كنت مسافرة لوحدك؟
أجابت جوليا نعم، كان الحديث عن التجارب والخبرات من السفر والمعايشة في كثير من الأحيان محادثة مرضية، وكان لديهما الكثير للمشاركة به، سواء من حيث كانوا، أو عن الأماكن التي يودون الذهاب إليها . كان أليساندرو أصغر منها بسنتين، وقد لاحظت أنه لم يكن واضحاً حول الحياة التي كان يعيشها الآن. أراد أن يكون له أسرة، ولكن ليس قبل عدة سنوات. ومع ذلك شعرت أنه كان هناك اتفاق صامت بينهما، وكلاهما هنا لديه شروطاً مشابهة ولكن من المحتمل أن يكون اللقاء لأمسية واحدة فقط.
بعد ذلك بقليل، قررا الذهاب إلى قرب المياه وعندما مرّا على ممشى شجيرات الخزامى، وضع ذراعه حول كتفيها وشعرت جوليا كيف سرت موجة لطيفة من المتعة من خلال جسدها المشتاق. سألها وهو ينظر إليها. هل هذا مناسب؟
أجابت: نعم هو كذلك، وكانت عيناها تؤكدان كلماتها.
وفي الأسفل قرب الشّاطئ كان هناك ممشى مبلط و جداراً منخفضاً للجلوس عليه. كانا وحيدين تماما وكان صوت الموجات مسموع في الظّلام. ، كانت النّجوم والقمر يشعّون بشكل جميل، وعلى المسار يمكن للمرء أن يرى أضواء من المدينة، كل شيء يشعرك وكأنه مشهد من فيلم. عندما جلسا يتحدثان و ذراعه ملفوفة حولها، ألقت بنظرة من الامتنان والحزن. كان السّحر بطريقة لأن يجعل من الأمر حقيقية واقعيّة وغير واقعية في نفس الوقت. أن تجلس هنا، ويتشكل لديك في نفس الوقت كيف يمكن أن يكون لتجربة مثل هذه التجربة مع شخص لم يكن مجرد حلم عطلة رائع. ولكن الحقيقة أيضاً أنّها عندما استيقظت في اليوم التالي والأيام التي تلته كان عليها أن تستجمع قواها للحظة حتى لا تبكي، وفكّرت أن أفضل ما يمكن أن تفعله لنفسها في الوقت الراهن هو الاستمتاع ومراجعة لحظة حصلت مع أليساندرو. كان الدفء منه يشعر بالراحة في ذلك المساء البارد، عندما نظرت إليه ابتسم ووجهها وسحبها إلى قربه أكثر قبل أن تقابل شفتيهما وتترك نفسها تتجاوب مع القبلة. كان جميل ما حصل في وقت سابق اليوم، وقد لوحظ أن طاقاتهما استجابت لبعضها البعض. كما دفع ساقها إلى ركبتيها بقبضة ناعمة ولكن حازمة، مرر أصابعه بين شعرها، وانقلبت فوقه. نظرا إلى بعضهما البعض، وهنا في مكان ما عرفت جوليا أنّه لاخيار للعقل ، فقط عليها اتباع نداء الجسد. شعرت بعضوه الصلب تحتها وكانت لا تزال قادرة أنت تقول توقّف، لكنها أرادت هذا بقدر ما و لا تريد الاعتذار لذلك.
همس لها: هل تريدين ذلك؟
نظرت بهدوء إلى عينيه الزرقاوين قبل الإجابة "نعم أريد
وأصبحت القبلات أكثر حدّة، وكان التوق كبيراً حيث أعطيا لبعضهما كل شيء. عندما توقف وسألها عما إذا كانت تريد الذهاب إلى الغرفة كانت
جوليا بحاجة إلى إلى التصالح مع داخلها قبل الإيماء بالرّد.
سأل أليكساندرو: هل أنت متأكدة؟ أجابت:
"نعم أنا متأكدة قبل تقوم بترتيب ملابسها.


عادا إلى الفندق، وذراعيهما ملفوفة حول أكتاف بعضهما البعض
وشعرا بأن أجسادهما تلتهب بالمغناطيسية عندما صعدوا إلى المصعد وعندما أغلقت الأبواب، أخذ أليساندرو خطوة إلى الوراء ونظر إليها مع بشوق . ثم استولى على خصرها، وضغط عليها وقدم لها قبلة عميقة مليئة بالرغبة. سمعا صوت المصعد يشير إلى الطابق الرابع ،أفلتها من قبضته وجعلها ترى الطريقبعد قاب قوسين أو أدنى وبضعة أبواب إلى غرفتها. وصلا إلى السرير المزدوج، وزوج من طاولات السرير الصغيرة وكرسي، وقبل أن حتى أن تخلع حذاءها . استلقى اليساندرو على سريرها ونظر إليها.
استلقت جوليا فوقه ووضعت يديها على جلده العاري وربتت على عضلاته البارزة، والمزينة بالوشم. سحبت فستانها قبل أن تلتقي شفاههما مرة أخرى و أخذتها قبلاته إلى بعد آخر حيث توقف الوقت ولا شيء آخر يهم. أرادت له وأراد لها بنفس القدر، كانوا يرتدون بعضهم بعضا، وفي الثانية التالية انضموا إلى بعضهما البعض. أصبح الشهيق عالياً والحرارة في القبلات أكثر كثافة. كل خلية في الجسم انفجرت من الحياة و جوليا شهدت النجوم في عينيه قبل الوصول إلى الذروة.
قادهما الهدوء إلى العناق وضحكا مع بعضهما البعض، ولكن فجأة لم يعد هناك مزيداً من الوقت، ولكن بدلا من ذلك كان في الواقع وكأن الباب قد مسح من خيالهم. ذهب أليساندرو إلى الحمام وعندما خرج عاريا، فكرت جوليا كيف كان جميلا وكيف تريد أن تبقي معه و لو لحظة أطول قليلا. ولكن عندما مشت وغسلت نفسها ودخلت في الغرفة، وكان أليساندرو يرتدي لباسه تماما تقريبا. ولبست بهدوء ملابسها الداخلية وعندما سألها إذا كان كل شيء كان جيدا، والشيء الوحيد الذي
يمكن أن تجيب به هو أن تبتسم ابتسامة ضعيفة.
وقال في نظرة محبطة "اعتقد ان هذا هو الافضل"، وأخذ قميصه ليلبسه. "ربما سوف أراك مرة أخرى في وقت ما في مكان ما". وقف إلى جانب السرير وهي من الجهة الأخرى، ونظرا إلى بعضها البعض. أرادت جوليا أن تقول الكثير، ولكنها لم تستطع
الشيء الوحيد للرد هو تمرد الروح في الداخل. صعدت جوليا على السرير ووضعت ذراعيها حول رقبته، ولكن على الرغم من أنه كان يحضنها، لكنها شعرت أنه ابتعد بالفعل. تركا بعضهما البعض، لبس حذاءه
" وقال لها بابتسامة متأنية سوف أذهب. يمكن أن تطلب منه البقاء ولكن يمكن أن تعانقه فقط . انحنى . "شكرا لك، وقبلها قائلاً: شكراً لك .كانت أمسية لطيفة حقا ونهاية لطيفة أيضاً." وافقته الرأي جوليا. ثم خرج من الباب وكانت كلماتهما الأخيرة لبعضهما البعض:
ليلة سعيدة.
كان كل شيء عدا الوداع سليماً. كان مثل زيارة في حلم تتوق له كثيرا، وكان عليها أن ترحل. لم تكن الدموع عن الحب المفقود، بل دموع الشوق للبقاء في شيء من هذا القبيل وتحقيق ذلك حقا. ولكن على الرغم من أنها شعرت أنها فارغة بشكل رهيب الآن لكنها لا تريد أن تشعر أن ذلك كان خطأ في ذلك اليوم و ذلك المساء مع أليساندرو ومع كل ماعناه اللقاء فقد أيقظ في الحياة شيئاً ما هو أنها سمحت لنفسها بالمغامرة، وسمحت له العبث في شعرها والسماح بكسر العوائق. شعرت جوليا وكأنها استعادت شرارة وكانت العطلة هي بمثاب حمام شمس لجلدها وعقلها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,992,119
- الأسدية فكرة سوف تبقى بعد رحيل الأسد لعقود
- أقول: لا لثقافة الموت
- في ذكرى المحرقة اليهودية
- سهرة مع عائلة سوريّة
- تقول أنها عبد
- نحن في حالة حرب لا مصلحة لنا فيها
- من أجل الرّأي العام
- لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية
- قلبي كومة قش
- كيف ينبغي أن تتفاعل الشابات كما حركة #MeToo في التعارف؟ نقاش ...
- ولكن. . .
- أحلام ليست بأحلام
- دعونا نستعيد السّلطة من المليارديرية
- عندما تظهر في بثّ حيّ على الفيس-لا تفتح باجوقك على مداه
- ترامب رئيس غير صالح - متى يكفّ مؤيدوه عن استخدامه؟
- العالم بالأسود والأبيض
- غثيان
- نحن والفراغ
- الحبّ بين اثنينا
- أشعّ بالأحمر


المزيد.....




- الموت يغيب -شيخ الرواية السورية- الأديب حنا مينة عن عمر 94 ع ...
- نجم مانشستر يونايتد يصف صلاح بالممثل المسرحي!
- وفاة الأديب والروائي السوري حنا مينة
- نجمة عالمية تدفع 380 ألف دولار لإخفاء فضيحة جنسية (صورة)
- -Eagles- تتفوق على مايكل جاكسون!
- نصوص من العراق
- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - تقبيل الشمس