أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - لصوص الانتقال الديمقراطي














المزيد.....

لصوص الانتقال الديمقراطي


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 5773 - 2018 / 1 / 31 - 03:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لصوص الانتقال الديمقراطي
ليس مستغربا ما يجري اليوم من حديث عن عزم عصابة الانتقال الديمقراطي توسيع دائرة القمع والتضييق على الحريات الفردية والعامة
لقد كنا نقول دائما أن سياسات الانتقال الديمقراطي ستنتهي سياسات قمع وتجويع .
وهي هكذا دائما طبقة الأقلية المالكة لا تحكم إلا بالحديد والنار والدماء .
وحتى هذه المدعوة ديمقراطية فهي ديمقراطية المالكين والأقلية وليست ديمقراطية لعبيد رأس المال: الأغلبية
ديموقراطية رأس المال ديمقراطية مجرمة كاذبة مزيفة .
منذ الغنوشي الأول كانت استراتيجيتهم تقتضي انهاء المسار الثوري وتحويله حربا غير معلنة على القائمين به وعلى الأغلبية.
أولم يقل المرزوقي في أول اعتلائه كرسي قصر قرطاج
امنحونا هدنة بستة أشهر لنصلح كل الأوضاع مكررا بذلك نداء السبسي لما رشحته العصابة لرئاسة الحكومة بعد محمد الغنوشي . وقالها وقتها مع المرزوقي الجبالي ورددها بعده علي العريض وأعادها مهدي جمعة ثم الحبيب الصيد ولكن مع يوسف الشاهد سقط خطاب الحذر من تجريم النضال الاجتماعي وصار الخطاب المعادي للأغلبية صاحبة الحق سافرا وصرنا نسمع خطابا لا يختلف كثيرا عن الخطاب الفاشي يبدأ بعسكرة الإنتاج وهيبة الدولة البوليسية وينتهي بالتضييق على الحريات وإشاعة الخوف وتكميم الأفواه.
هذا هو الانقلاب وهذه في الأول والأخير سياسات الانتقال الديمقراطي: الهيمنة وبنفس أساليب الديكتاتور السابق: الدولة البوليسية
ولكن متى كانت الدولة البوليسية ضامنة للهيمنة !
كل حالة هيمنة تخلق وضعا نقيضا ينتهي بأن ينهيها و17 ديسمبر مثال ساطع.
وضع الفساد والاستبداد والاستغلال سيهيئ لحالة رفض شاملة لسياسات المافيا المهيمنة وللدولة البوليسية وسيتطور هذا الرفض إلى حالة احتجاج فانتفاض وستعود إحتجاجات جانفي 2018 أقوى و أعتى وستستخلص الجماهير الدروس من تجربتها وستواجه في كل مرة بخبرات أعمق على كل المستويات لتؤكد ما دأبنا على ترديده وهو أن المهام التاريخية للأغلبية لن تتوقف عند الاحتجاج والانتفاض بل ستتعداها إلى الإستقلال السياسي والتنظيمي عن النظام و أجهزة النظام.
تحريك الوضع حاليا ليس بالمهمة السهلة. إن ذلك يتطلب فرزا على قاعدة من مع سياسات الانتقال الديمقراطي ومن ضدها. من مع الاستقلال التنظيمي والسياسي عن أحزاب النظام وجمعياته ونقابته ومن ضده .من مع السيادة على القرار والسيادة على الموارد والثروات ووسائل الانتاج والتخطيط ووو ومن مع التداول على السلطة ومع الانتخابات ومع الوفاق وحكومات الوحدة الوطنية.
حالة التسليم بالأمر الواقع التي عليها الأغلبية اليوم نتيجة منطقية لوضع استمرت تهيمن فيه نقابة بيروقراطية متحالفة مع الدولة و الأعراف و أحزاب في قطيعة مع الجماهير لا يشغلها سوى التموقع والمشاركة في السلطة و إعلام فاسد موجّه لضرب كل مقاومة لسياسات الانتقال الديمقراطي والارتباط بالقوى الاستعمارية.
مهمة تحريك الوضع لا تحققها مناورات الأحزاب وندوات الجمعيات ومنابر الإعلام الفاسد وحملات التحشيد الانتخابي ولا أيضا كسر التحالف الحكومي القائم أو دفع المواطنين للمشاركة في الانتخابات البلدية أو التشريعية أو الرئاسية. مهمة تحريك الوضع تتطلب الانخراط في المقاومة بشكل مستقل عن أجهزة التطويع النظامية الحزبية والجمعياتية والنقابية والانتظام في هيئات ومجالس في القطاعات وفي الاحياء وفي المحليات وفي الجهات وفي المعاهد وفي الكليات وفي كل معترك نشاط من أجل الدفاع عن حقوق الأغلبية ضد سياسات العصابة وبيروقراطياتها الحزبية والنقابية.
تحريك الوضع اليوم مهمة ملقاة على عاتق الخدامة والبطالة والشباب وكل المفقرين والمبعدين والمهمشين يعني طبقة من لا يملكون.
...
قد يعتقد لصوص الانقلاب الديمقراطي أنهم رتبوا كل شيء وأن الأوضاع تتقدّم في اتجاه دورة استقرار طويلة المدى لصالحهم لكن قد تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ...أولم يكن 17 ديسمبر حريقا لا أحد كان توقعه.
ــــــــــــــــــــ
بشير الحامدي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,481,833
- تونس الدور السياسي المباشر: الرهان المؤجل لبيروقراطية الاتحا ...
- هل تتطور احتجاجات جانفي 2018 إلى حركة عصيان شامل لإسقاط سياس ...
- فلسطين مشروع مقاومة لا أحد يريده
- نتائج السياسات الفاسدة للحكومة وللنقابات في قطاع التعليم
- الأزمة تعم كل مناحي حياة الأغلبية التي لا تملك ولكنها بالمقا ...
- حكومة يوسف الشاهد الجسر نحو الكارثة
- اليسار البورقيبي
- وحده التغيير الجذري يخلصنا من كل هذه المزبلة
- حول المليشيات النقابية والإسلاميين المنتمين للاتحاد العام ال ...
- رهانات الحزب اليساري الكبير اليسار اللبرالي اتجاهات أيضا
- الدرس الأكبر ل 17 ديسمبر الذي مازلنا مطالبين بتنفيذه
- تونس الانتخابات البلدية موقف من المقاطعة
- تونس فزاعة تراجع مدخرات الدولة من السيولة المالية والالتجاء ...
- مجالس بلدية أم حركة مواطنون أحرار متضامنون من أجل الحكم المح ...
- تونس عرض ميشال بوجناح ومواجهة السلطة الثقافية المطبعة
- تونس. نعم نتائج الباكالوريا مؤشر بَاتٌّ على درجة الانهيار ال ...
- الانتفاضة في منطقة الريف المغربي: التقدم نحو الانفجار الشامل ...
- ما وراء ظهور وإعترافات عماد الطرابلسي الآن ؟
- تونس . الأزمة تتعمّق ولابديل عن شبكة مقاومة مستقلة أفقية في ...
- تونس الحركة الاحتجاجية في تطاوين لحظة فارقة في مسار 17 ديسم ...


المزيد.....




- هل هذا أجمل فندق فاخر في باريس؟
- رجل في غابة تجوبها حيوانات -غريبة-.. وهكذا وثق معركته في الأ ...
- الجزائر تواجه السنغال في أول مباراة قوية بكأس أمم أفريقيا 20 ...
- حساب كارداشيان لا يهدأ بسبب خطها الجديد للملابس الداخلية &qu ...
- خاص يورونيوز: عدد ضحايا الحرب في أفغانستان في ازدياد
- الاتفاق النووي الإيراني: بريطانيا وفرنسا وألمانيا تناشد طهرا ...
- حساب كارداشيان لا يهدأ بسبب خطها الجديد للملابس الداخلية &qu ...
- خاص يورونيوز: عدد ضحايا الحرب في أفغانستان في ازدياد
- بلومبرغ: موظفون من هواوي تعاونوا مع الجيش الصيني
- مادورو يعلن إحباط محاولة انقلاب والقبض على المتورطين


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - لصوص الانتقال الديمقراطي