أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل محمود - إنسان الجمال














المزيد.....

إنسان الجمال


نبيل محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5765 - 2018 / 1 / 22 - 00:08
المحور: الادب والفن
    


صدر (إنسان الجمال وقصائد أخرى) عن دار سطور ببغداد. وإنسان الجمال تجربة في كتابة القصيدة الطويلة، شغلت معظم صفحات الديوان. وهي محاولة في مقاربة أرحب لمسألة التجنيس الأدبي، وتقويض تلك الحدود الصارمة والحادة بين الشعري والسردي، وتوسيع مساحة التداخل والظلال، وإثراء الشعري بالمعرفي.
قصيدة (إنسان الجمال) جاءت في سبعة أقسام هي:
1- الأجنّة. 2- في البرية. 3- فزع الغزلان.
4- شراك اليقين. 5- محميّة الغربان. 6- غيلان الغموض.
7- سلالة الجمال.
اعتمدتُ المقطع الشعري كوحدة أساسية في بناء القصيدة بدل السطر الشعري. وبغض النظر عن طوله، الذي قد يكون سطراً واحداً، أو يطول حتى يكون كقصيدة قصيرة. يمكن قراءة المقطع كوحدة شعرية مكتفية بذاتها، مع أن المقاطع تتواشج عضوياً في هذه القصيدة - النسيج. حاولت جهدي تقليص الغنائي والمباشر لصالح الدرامي والسردي - والسردي هنا ليس خطياً - فيمكن لمقطع ما أن يستأنف معنى ما أو يقاربه من وجه مختلف في مقطع سابق أو لاحق. إنها قصيدة تتداخل فيها سيرة الفرد وتاريخ النوع، الخاص والعام، الذاتي والموضوعي؛ ابتداءً من تعضّي العناصر الطبيعية الأولى وانتهاءً بإشكالات الاجتماع البشري. وهي محاولة لسبر ما يكتنف حياة الإنسان من غموض وصراع وتناقضات باطنة وظاهرة، بأسلوب يعتمد المفارقة والتهكم لما لهما من قدرات وإمكانات في الكشف والتأثير. والتعبير عما في الحياة المعاصرة من مآزق ومزالق موضوعية ونفسية حادة. تنتهي القصيدة، وبدلالة عنوانها، بالتأكيد على أن الجمالي أفقٌ وضرورةٌ لازمةٌ لأي بحثٍ مُجْدٍ عن الخلاص البشري..
أما القصائد الإحدى عشرة الأخرى (الحكايات، قط جلال الدين، بين ليلين، أرنب، عالم أصفر، المريض الإغريقي، ميتافيزيقا الحواس، الأرملة والغريب، أخرق، رائحة الطين، لوحتي) فقد تراوحت بين قصيدة قصيرة ومتوسطة. تتناول حالات ومواقف إنسانية مختلفة بمنظور وأسلوب يتّسم بالغرابة وخرق المألوف، لكشف ما تحفل به الحياة المعاصرة من تناقضات ومفارقات تفاقم من شعور الإنسان بالحيرة والغربة والتعاسة..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,283,730
- يوميات هيروشيما
- ذبول
- حديقة
- رمزية الحدث
- الغابة في المدينة
- قصيدة حلوى الليل
- أصوات
- عطرها
- إلى سركون بولص
- حلم صيفي..
- ليل الليلك
- زخات
- قالت أمي
- كأنها جريمة.. !
- الأسئلة
- كائنات الحبر
- مواء
- القفزة الحرة
- لو أنّ..
- المنحدر


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل محمود - إنسان الجمال