أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية














المزيد.....

لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5764 - 2018 / 1 / 21 - 11:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لعنة الفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعي دمرّت آخر ما بقي لدينا من روح الإنسان، وكلّما بدأت مرحلة من مراحل عمل-النّظام-بواسطة ملهمي أعوانه، حيث أنّ النظام لم يعد موجوداً بطريقته الأولى- كانت نقطة البدء عندما تسبب بقتل المدنيين مباشرة أو بشكل غير مباشر، وبعدها التبشير بداعش، وإيجاد صيغ لمحاربة داعش المدّللة.
بعض المدن السّورية قد تكون نجت من الدمار في بادئ الأمر، واليوم أتى دورها، وطبول الحرب تدّق الآن للتصعيد وجرّ الشباب إلى الموت. هذا الشباب السّوري، و-فيما عدا بضعة أشخاص مستفيدين- قد دخل الجيش أو المليشيا ليس حباً بالبندقية، ولا محبّة بالحرب، فقد كان الجميع مطمئن أنه لا حرب مع إسرائيل، وهذا شرط وجود أي نظام في المنطقة. لكنّ السّؤال هو: هل نستطيع نحن أن نسقط الزعماء في الدّول الأخرى؟ هذا التجهيل للمجتمع يشبه الآن ما فعله النظام خلال أعوامه الغير محدودة. الحديث بنغمة قومية مرتفعة عن مصير مزهر هو التّجهيل بعينه، وكذلك الحديث بلهجة دينيّة. لا بديل في سوريّة عن التعايش، لكن لا تعايش، ولن يتمّ هذا التعايش على المدى القريب، فالأعمال الانتقامية سوف تكون كبيرة ، والظلم يحيط بكل القضايا.
يخوّنون الذين لا يقفون إلى جانهم، ويقولون أنتم عنصريون، وهكذا ولد العرب والإسلام عنصريون. ليس صحيحاً. لم يولد العرب والمسلمين هكذا. صوّبوا أفكاركم. هي أنظمة حكم ليس أكثر، فلو لغى ولي العهد السعودي على سبيل المثال فرضاً على أنّه بدعة سوف يصفّق ولاة الأمر له، وسوف يكتب كتابنا الفائزين بجوائز عن العمل العظيم. الدين هو وسيلة الحكام للطّغيان.
العرب ليسوا خونة كما يشاع عنهم، ولا الأكراد خونة، ولا السّريان، ولا أي مكوّن . ربما الخونة هم فقط من دخلوا لعبة السلطة، والمال من كلّ هؤلاء، فهل العربي الذي كان ربيب منصورة في القامشلي خائن أكثر من الكردي أو الأرمني الذي كان يدعوه إلى طاولته، وقد يرسل عنصراً يحضر الدّعوة مثلاً. طبعاً انتهى عهد منصورة بعهد آية الله "جاهلتي" وهو الذي يدفع اليوم.
إذا قلت لك أنا لست مع مشروعك. لا تقحمني به. أليس هذا حقّي. هذه القومية الشّعبية التي تطال كلّ الأفراد لم تكن موجودة، لقد وجدت اليوم من أجل خلط "السما بالعمى" لا يوجد حتى الآن مشاريع سياسية سواء قومية، أو دينية وطنيّة. كل الأيدي ملوّثة بالجريمة، وأعني أيدي السياسيين والعسكريين الذين يخططون لمستقبل سورية، وقد يكون العمل على مستقبلهم الشخصي-المادي، والمادي فقط-ومع إيماني بالحريّة الشّخصية في الرأيّ، لكن ظهور تلك الأعداد المليونية من الكتّاب السّوريين ظاهرة مرضيّة. وبعد أكثر من جيل سيرمي أحفادنا ما كتبناه في القمامة ليختصروا كل أعمالنا في تعبير صغير" كان جيلاً تسبب في دمار المكان والإنسان ونحن ندفع الثمن"
لا أكتب تلميحاً. بل تصريحاً. أكتب وأنا واثقة أنّ أهل عفرين المدنيين يلعنون ساعة النضال التي أوصلتهم إلى هذه الحال، هم يرغبون بالزيتون، وليس بالموت، وقد يأتي متشدّق ليقول لي. لم تشيري إلى أردوغان. لماذا أشير له؟ أليس نحن من استدعيناه عندما أعلنّا أننا سوف نسقطه في عقر داره؟ من نحن حتى نسقطه؟ هناك لعبة دولية لماذا نخفيها؟ نحن لا نستطيع إسقاط نملة، وعندما ترغب " الشركات العابرة للقارات بإسقاط أعتى الدكتاتوريين تسقطه بلحظة". إذا كنا لا نستطيع أن نتعايش، فلماذا تطلبون منا أن نسقطه؟
ومثلما هو الحال بأن ليس كل العلويين هم النظام بل هم أفراد على عدد أصابع اليدين، والباقي تابعين يرغبون بالرغيف، وهذا ينطبق على جميع مكونات سورية ،فليس كلّ الأكراد هم وحدات حماية الشعب، وهذا هو واقع الحال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,941,731
- قلبي كومة قش
- كيف ينبغي أن تتفاعل الشابات كما حركة #MeToo في التعارف؟ نقاش ...
- ولكن. . .
- أحلام ليست بأحلام
- دعونا نستعيد السّلطة من المليارديرية
- عندما تظهر في بثّ حيّ على الفيس-لا تفتح باجوقك على مداه
- ترامب رئيس غير صالح - متى يكفّ مؤيدوه عن استخدامه؟
- العالم بالأسود والأبيض
- غثيان
- نحن والفراغ
- الحبّ بين اثنينا
- أشعّ بالأحمر
- 1968 دغدغة الحياة الجنسية للنساء
- لاحبّ أسمى من حبّي
- خلقت من نجم محترق
- ظاهرة -العرصة الخلوق-
- رسالة من حيوانه
- إلى العام الجديد
- عذراً من عام مضى
- ثلاثة رسائل


المزيد.....




- الدفاع الروسية تدحض الادعاء أن الصاروخ الذي أسقط رحلة MH17 ك ...
- وزير إسرائيلي: التوتر المتصاعد بين إسرائيل وإيران يهدد بحرب ...
- كوريا الشمالية للولايات المتحدة: لا تذكروا اسم ليبيا أمامنا! ...
- بومبيو حول نووي السعودية: قلنا لها بالضبط ما طلبناه من إيران ...
- للعام الثامن على التوالي.. -آبل- الأغلى في العالم
- الصين تحث واشنطن وبيونغ يانغ على الصبر
- الأسماك تغزو صلالة العمانية
- كشف أحد أسباب انقراض الكائنات الحية على الأرض
- ألمانيا مستعدة لدعم مصر في تأمين حدودها
- دوقة ساسيكس تجتاز -اختبار الحارس- وتبهر متابعي العرس الملكي! ...


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية