أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - أدباء ورهبان 3














المزيد.....

أدباء ورهبان 3


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5763 - 2018 / 1 / 20 - 01:20
المحور: الادب والفن
    


أحمد شوقي ( 1868 ـ 1932 )، المتوّج أميراً للشعراء، سُيحتفل هذا العام بالذكرى 150 لميلاده. وكما يُقال، جمع شوقي المجدَ من أطرافه حياً وميتاً. حياته الحافلة، كانت متخمة بالأحداث الجسام؛ هوَ من عاصرَ ثلاث أحقاب في مصر بدءاً بالعهد الخديوي مروراً بالسلطاني وانتهاءً بالملكي. كذلك، فإنه كان قد أنتقل من مادحٍ لأولياء الأمر أولئك إلى معبّر عن آلام الشعب وصوتٍ يصدحُ بآمالهم.
جديرة بالإنتباه حياة أحمد شوقي، القصيرة نوعاً، وكان قد أمضاها لصيقاً بالخاصّة من أهل السياسة والأدب والفن ومسافراً بين البلدان متغنياً بالجمال والطبيعة. عزوبيته، في المقابل، لم تكن على علاقة بتنسّكه في محراب الإبداع وإنما نمّت عن ميل شديد إلى الحرية. فلم يكن بلا مغزى، أن ينعت شوقي مقر إقامته ب " كرمة ابن هانئ " وذلك تيمناً باسم الشاعر الماجن أبي نواس. الجانب الآخر من شخصية شوقي، تميزت بعلاقته الوثيقة بأهل الفن من موسيقيين ومطربين وممثلين. حتى ليجوز القول، أنه كان ظاهرة فريدة بين الشعراء في عصرنا الحديث. فإنه لم يمنح أشعاره للمطربين حّسْب، بل وأيضاً نظم في مدحهم القصائد. من أولئك المطربين، نذكر عبده الحمولي وصالح عبد الحي وسلامة حجازي وسيد درويش وأم كلثوم. أما محمد عبد الوهاب، فقد كان مقرباً من شوقي منذ فتوته، حيث شجعه وأسهم بتنمية ثقافته ثم جابَ معه بعض البلدان الأوروبية.
ولد أحمد شوقي في القاهرة لأسرة أرستقراطية، من والد كرديّ الأصل وأم شركسية. جده لأبيه، كان قد ترك كردستان ورافق جد العلامة أحمد تيمور باشا إلى مصر، ليصبحا من قادة جيش محمد علي باشا. جدته لأمه، اليونانية، كانت وصيفة في قصر الخديوي مما مكن حفيدها الموهوب لاحقاً من الإلتحاق بحاشية البلاط موظفاً ومن ثم شاعراً. إذ ظهر نبوغ أحمد شوقي مذ أعوام حداثته، سواءً بالانكباب على قراءة فحول الشعر العربي أو النهل من معين اللغة الفرنسية وآدابها. الخديوي توفيق، أهتم شخصياً بالفتى الموهوب وما لبث أن أرسله إلى باريس لدراسة الحقوق؛ وهو الإختصاص المفضي في ذلك الزمن لتبوأ مناصب بارزة في الدولة. إلا أنه لدى عودته لمصر وبدء حياته العملية، أصطدم بالإدارة الإنكليزية المحتلة. وقد كان للشعر دورٌ في ذلك الصدام، كون قصائد شوقي الممتدحة لعدو الإنكليز، الخديوي عباس، صارت تتردد على ألسنة الناس. هكذا نفي الشاعر إلى اسبانيا، فقضى فيها نحو خمس سنوات باحثاً خلالها عن آثار المسلمين ومتغنياً بمآثرهم. عاد شوقي إلى مسقط رأسه عام 1920، فلم تمض سنوات سبع أخرى إلا وكان قد حظيَ بإجماع الأدباء بوصفه " أمير الشعراء ". لم يكن إعتباطاً، حصولَ شاعرنا على هذا التكريم في أواخر سني عمره. إن شعره، المفعم بالجزالة والبلاغة والصور الرائعة، أسهم في نقل القصيدة العربية من حالة إنحطاط عاشتها طوال قرون عديدة إلى حالة المعاصرة والحداثة. يقال في هذا الشأن، أن مجمل عدد أبيات قصائد أحمد شوقي ليعادل عدد أبيات الملحمة الخالدة " الألياذة " للإغريقي هوميروس. كذلك يعتبر شوقي مبتدعاً لفن الرواية الشعرية، بما قدمه من مسرحيات وخصوصاً في المرحلة المختتمة فيها حياته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,206,551
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الأول 1
- أدباء ورهبان 2
- كعبةُ العَماء: كلمة لا بد منها 3
- كعبةُ العَماء: كلمة لا بد منها 2
- كعبةُ العَماء: كلمة لا بد منها
- كعبةُ العَماء: حاشيَة
- سيرة أخرى 67
- المركبة الملعونة
- سيرة أخرى 66
- أدباء ورهبان
- سيرة أخرى 65
- سيرة أخرى 64
- لعبة الذكرى
- سيرة أخرى 63
- سيرة أخرى 62
- البُرَاق
- سيرة أخرى 61
- سيرة أخرى 60
- سيرة أخرى 59
- سيرة أخرى 58


المزيد.....




- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب
- ميركل: لا نقبل الرواية السعودية لمقتل خاشقجي
- ميركل لا تقبل الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي
- العدالة والتنمية يضع أطروحاته السياسية وتحالفات تحت المجهر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - أدباء ورهبان 3