أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - الكورد والانتخابات العراقية














المزيد.....

الكورد والانتخابات العراقية


سوزان ئاميدي
الحوار المتمدن-العدد: 5762 - 2018 / 1 / 19 - 03:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشير المعطيات ان امريكا تراهن على حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الحالي وتعمل لإبقائه لدورة انتخابية ثانية وان فشلوا في ذلك يذهبون الى محاولة تعذر حصول الانتخابات بغية استمراره , وطالما امريكا تراهن على العبادي لدورة اخرى فلماذا صنعت منه عدوا للكورد ؟! اما ان الكورد أصبحوا لا يشكلون قوة مؤثرة بالنسبة لامريكا في بغداد ؟ ام ان هناك خطة لتهميش وتضعيف الكورد اكثر ومن ثم إلغاء حقوقهم في الدستور ؟!, ولأي احد السببين كان فان طلب امريكا وبريطانيا من الكورد المشاركة في الانتخابات العراقية هي فقط لشرعنة حكومة بغداد المقبلة ولتعزيز أضعاف الكورد بخطوة دستورية وذلك من خلال عدم حصولهم على المقاعد التي سوف لن تؤهلهم للدفاع عن حقوقهم ، والاخيرة مؤكدة عند امريكا وبريطانيا لمعرفتهم المسبقة بالمعطيات السياسية والاقتصادية الرديئة الموجودة على ارض الواقع في الإقليم وفي المناطق المستقطعة والتي يتعذر فيها الحصول على نتائج انتخابية ناجحة للكورد .
هنا جاء استغرابي وعجبي من بعض الاحزاب والجماعات الكوردية التي تقبل بالجلوس والتنازلات مع قوى سياسية في بغداد مبررة بان الواقع السياسي فيها يفرض عليهم ذلك وفي المقابل لايقبلون بالجلوس ولا التنازلات مع اربيل لنفس الأسباب او المبررات لا بل ينسحبون من الحكومة والبرلمان لاضعاف كوردستان , وهناك تسؤولات تفرض نفسها :(( اليس الانتخابات هو الصراع على السلطة وفي كل دول العالم الاقوى هو الغالب ؟ ام ان مايحق للعالم لا يحق لاقليم كوردستان ؟! ام ان هذه الاحزاب او الجماعات يريدون من الاحزاب القوية في اربيل ان تتنازل لهم ؟! ))علما ان بغداد طائفية فاسدة فاشلة وبنسبة 83% (نسبة الى حصتهم من الميزانية ) وباعتراف نفس الاحزاب والجماعات الكوردية التي تقبل من بغداد ما لا تقبله من اربيل !، والمصيبة الأكبر انهم يريدون المشاركة في الانتخابات في المناطق المستقطعة من كوردستان بعد ان تم تهجير الكورد منها وبوجود وسيطرة الجيش والحشد الشعبي!! ووصل بهم الكيد بأحزاب حكومة اربيل الى مستوى لا اعتبار للشعب الكوردي ولا لمستقبل كوردستان بل لتدميرها كما شاركوا بشكل او اخر بتدمير كركوك وتوزخرماتو .
وهنا أتسائل : ماذا استفاد الكورد من وجودهم في بغداد من 2003 الى 2018 ؟ واليوم وبعد كل هذه المذلة من حيدر العبادي وحاشيته للشعب الكوردي , هل يعقل مشاركة الكورد في الانتخابات لشرعنة الحكومة الطائفية الفاشلة الفاسدة والمعادية لابسط حقوق الكورد ؟ وهل يعقل ان الكورد لم يستفيدوا من تجاربهم مع بغداد كل هذه السنين ويتم تكرارها ؟! .
ارى ان يكون الدستور العراقي هو المنظم لعلاقة بغداد بالإقليم دون اي مشاركة كوردية في الحكومة الاتحادية بمعنى آخر عدم مشاركة الكورد بالانتخابات العراقية "ان حصل" وترك برلمان بغداد بمناصبهم الفخرية الرمزية ، والاهتمام بالإقليم فقط , بعد ان اصبح التفاهم محال والثقة معدومة مع كل من يجلس على مقاعد السلطة في بغداد , فضلا عن مواقف امريكا وبريطانيا خاصة الاخيرة المجحفة بحق الكورد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,433,079
- تغيير في سياسة الكورد اثر السياسات المجحفة بحقهم
- الدول الغربية تدعو رئيس حكومة اقليم كوردستان زيارتها
- تداعيات غير محمودة متوقعة في دول العالم بسبب الظلم الدولي لل ...
- الاحزاب الشيعية من آلِ الظلم وليسوا من آلِ البيت
- هام وعاجل/ دعوة المجتع الدولي تعديل الاختلال الحاصل لميزان ا ...
- الى الرئيس مسعود البارزاني
- الشرعية في كوردستان تقاوم تحديات غير شرعية
- موعد اعلان الدولة الكوردستانية
- جاء دور انهاء نظام ايران بعد انهاء دور داعش
- بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) سكتت دهراً ونطقت كفراً
- الإستفتاء واستقلال اقليم كوردستان العراق
- تصريح رضا ئالتون ... للوحدة الكوردية ام للمصلحة الايرانية ؟
- للكورد اردوغان واحد ولا عدة اردوغانيون
- القومية تقوم بتوحيد وتجميع الأمة
- خطورة اعادة النظر في الاتفاق النووي مع ايران
- فوز دونالد ترامب برئاسة امريكا وتداعياته على الكورد
- الى اصدقاء الامس واعداء اليوم , اذا كان بيتكم من زجاج فلا تر ...
- ماذا عن دعوة ايران لرئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني لزيا ...
- ضربة اخرى لعرب السنة وعلى يد خالد العبيدي
- أبو بيان من أعلام الكورد


المزيد.....




- ماكرون يزور المغرب غدا لإطلاق أول قطار فائق السرعة بإفريقيا ...
- دونالد ترامب يسخر من إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا بعد عودته من ...
- بمناسبة المولد النبوي... سلطات إنغوشيا تعتزم إرسال قافلة مسا ...
- الحوثي يعلق على تصريحات الخارجية البريطانية
- الاحتلال يفرج عن -مفجر معركة الأمعاء الخاوية-
- مسؤول عسكري يمني: الحوثيين قدموا عرضا بتسليم ميناء الحديدة
- نائب الرئيس الأمريكي: الصين يمكنها تجنب حرب باردة شاملة مع ا ...
- ترشيح سفير جديد لواشنطن في الرياض
- قصة المناورة العسكرية التي كادت أن تشعل حربا عالمية ثالثة
- ثقة بالمقاومة وتحديا للاحتلال.. حركة اعتيادية في أسواق غزة و ...


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سوزان ئاميدي - الكورد والانتخابات العراقية