أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سمير اسطيفو شبلا - قف! تكتيك الحزب الشيوعي العراقي في الانتخابات














المزيد.....

قف! تكتيك الحزب الشيوعي العراقي في الانتخابات


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5760 - 2018 / 1 / 17 - 05:25
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قف! تكتيك الحزب الشيوعي العراقي في الانتخابات
الحقوقي سمير شبلا
المقدمة
كان الاستاذ " رائد فهمي " سكرتير الحزب الشيوعي العراقي موفقا في الاجابة على اسئلة محاوره على قناة الحرة بتاريخ 1/15/18 بخصوص دخول الحزب الشيوعي العراقي في قائمة موحدة مع التيار الصدري عن طريق التيار المدني، لكنه اي سكرتير الحزب لم يكن موفقا (حسب وجهة نظرنا على الاقل) عندما اجاب على سؤال : كيف ان الحزب الشيوعي يدعو الى دولة مدنية وان التيار الصدري يدعو الى دولة دينية "ولاية الفقيه" التي هي نفسها كنموذج ايراني لكنها تختلف ان ولاية الفقيه تكون وطنية / عراقية فقط حسب رؤية التيار الصدري
الموضوع
تكتيك الحزب الشيوعي
قلنا ان الاستاذ القدير فهمي سكرتير الحزب الشيوعي لم يكن موفقا وكان جوابه ان هذا الامر قررته قواعدنا (اي قواعد الحزب الشيوعي) ولم يكن قرار رئاسي مباشر!! اذن هذا الاتفاق لن يرقى الى التحالف مع الأحزاب الخمسة (المتحالفة) لخوض الانتخابات! اذن هل هو تكتيك مرحلي لحصد كورسي برلماني أو أكثر، كون ان الانتخابات السابقة لم يحصل الحزب الشيوعي على اي مقعد بالرغم من قاعدته الجماهيرية المنتشرة في طول البلاد وعرضها، عدا فوز الاستاذ جوزيف صليوا عن محافظة اربيل وكان هذا الفوز يرتقي الى الفوز ببطاقة يانصيب بملايين الدولارات، اما التفاصيل فليس مكانها هنا، لنرجع الى قرار التيار الصدري الذي احتوى فيه الحزب الشيوعي العراقي بشكل او باخر، حتى وان طرح الأمر على قواعد الحزب الشيوعي، اذن نؤكد هنا على ان الحزب الشيوعي له تكتيك بالموافقة مع استراتيجية للتيار الصدري،اي كيف يتلاقى تكتيك حزب شيوعي مع استراتيج تيار ديني "ولاية الفقيه"؟؟ إذن وجب علينا كمراقبين وحقوقيين أن نقول: قف للحزب الشيوعي هنا لان هذا يدل على ان التكتيك هو من أجل الكرسي ليس الا (وجهة نظر) ومتى تم شطب مبدأ (فصل الدين عن الدولة؟)من اوليات اليسار؟ لم نسمع ولم نلمس ولم نرى - ما مصير مظاهراتهم واحتجاجاتهم على الاداء الحكومي المستقبلي؟؟ اين تصبح دولة مواطنة مدنية هنا؟
دور حقوق الانسان في الانتخابات
على ضوء ما طرحناه سابقا والان ولاحقا، ان للسلطة نوعين من حقوق الانسان اليوم، (تابع لها ومتبوع واحزابها) اما النوع الثالث فهو حقوق الانسان الحر والمستقل، اذن هل الحزب الشيوعي العراقي يكون ضمن الاثنين او كما نعرفه من النوع الثالث؟ (سبق وان ارسلنا رسالة للحزب الشيوعي العراق الموقر والمجلس الشعبي) للانضمام الى جبهة "حقوق الانسان والكفاءات"
العبادي والانتخابات
بعد ان انسحبوا من تياره الجديد (نصر العراق) قوات الحشد الشعبي (الفتح) بكافة مكوناته اكد الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الحالي (ان لم تصل الأموال اللازمة ستؤجل الانتخابات) !!! مليون علامة استفهام هنا، منها قائلة: من اين تحصلون اموال الانتخابات؟ اين اموالنا كشعب واموالكم المسروقة بمليارات الدولارات؟ ووو
النتيجة
لا لعودة اللصوص الى الحكم مرة اخرى، لن تغمض لنا عين ما دام شعبنا مضطهد
16 - كانون الثاني 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,333,266
- نعم نحن الخاسرين الاكبر
- البرلمان العراقي يتهاوى
- دعوى قضائية رسمية ضد د. أمل علي سلومي / بابل
- الارمن كل عام وانتم بترليون خير
- انها انتخابات الحرامية بامتياز
- تحتاج الى تفسير
- يقتلونه ويسيرون في جنازته
- العراق بحاجة الى انقلاب حقيقي
- لعبة الانتخابات القادمة من خلال ميزانية الايقافات
- دور المراقب الدولي في الانتخابات
- تقرير سنوي 2017 نهائي وقرارات التنفيذ
- انتم ملح الارض يا عشتار
- البرزاني ودهوك مع شجرة الميلاد
- استنكار شديد اللهجة / محافظ الانبار رجاء
- ميزانية المذهب لعام 2018
- ليست أخلاق ان تنسوا فضل كوردستان عليكم
- شذرات من الإعلان العالمي لحقوق الانسان
- الأمم المتحدة تحت موس الحقوق
- برقيات صاروخية للانتخابات
- اجابة على ملف ثورة اكتوبر 2017 - كي لا نسير كالعميان


المزيد.....




- بيسكوف: بوتين وميركل ناقشا خطة العمل بشأن الاتفاق النووي الإ ...
- زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب جزيرة تونغا بالمحيط الهادي
- حادثة لندن.. صالح خاطر يواجه تهمة -الشروع في القتل-
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- بيسكوف: المحادثات التي دامت 3 ساعات بين بوتين وميركل كانت شا ...
- -أنصار الله- تعلن تحرير 14 من أسراها بعملية تبادل مع الجيش ا ...
- هكذا دافع الأردنيون عن الليرة التركية
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- توقيع اتفاق لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي
- شاهد.. بوتين يحضر حفل زفاف وزيرة الخارجية النمساوية


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سمير اسطيفو شبلا - قف! تكتيك الحزب الشيوعي العراقي في الانتخابات