أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فكاك محمد - في نقد الحركة الوطنية ووضعها سلاح المقاومةوجيش التحرير وتوقيعها اتفاقية الخزي والعار- إيكس ليبان-















المزيد.....

في نقد الحركة الوطنية ووضعها سلاح المقاومةوجيش التحرير وتوقيعها اتفاقية الخزي والعار- إيكس ليبان-


فكاك محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5759 - 2018 / 1 / 16 - 15:21
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الحسيمة – لينينغراد - السنديانة الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية الشعبية الحمراء في16.01.2018.
" وضع سلاح المقاومة وجيش التحرير سهل على ملك الاستعمار والصهيونية ضرب الشعب بجليد الثورة المضادة بكل أثقالها الصهيونية والأمريكية والرجعية الاسلامنجية الإرهابية "
النهج الجمهوري البروليتاريي الديمقراطي التقدمي الطليعي القاعدي الأمامي الأممي الاشتراكي البلشفي السوفياتي الشيوعي الماركسي اللينيني الثوري.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء ابن عبد ا لمعطى ابن الحسن ابن صلاح الدين ابن الطاهر محمد محمد فكاك.
" ما معنى أن تنتهي حرب التحرير الشعبية المغربية إلى أياد وتحت أضراس وأنياب ملكية غاشمة أجنبية طفولية دخيلة عميلة لقيطة قائمة ومبنية على ركائز وقواعد الثورة – الرجعية المضادة، حيث انتهتبفرض الإعدام الجماعي والإبادة الكلية على كل أعضاء المقاومة وجيش التحريروالوطنيين الأحرار الأوفياء، ومحو وكنس كل منجزات الجماهيرالشعبية المغربية العمالية والفلاحية والنسائية والشبابية الواسعة العريضة، وضد حركة التحرر الوطني العربي وحركة التحرر الوطني الإفريقي، وحركة التحرر العالمية، حتى أصبح " الملك الجلاوي الليوطي الناطق الرسمي الامبريالي الإسرائيلي الصهيوني الإرهابي العنصري الفاشي في المغرب وفي الوطن العربي وفي أفريقيا ودول العالم الثالث لمحاربة ومكافحة الشيوعية والاشتراكية والوطنية الديمقراطية؟.
ما معنى ألا يفسح المجال للأجيال اللاحقة ألا تفكر ، بل وألا تنتقد تجربة وبرنامج الحركة الوطنية التي ضيعت وأضاعت فرصة تصفية العملاء والخونة والمرتزقة والغزاةالمعتدين إبان فترة الملحمة الخالدة للشعب المغربي في مقاومة الاستعمار الفرنسي المباشر؟
لماذا لم تقم الحركة الوطنية وفصائل المقاومة وجيش التحرير على أساس مشروع رؤيا وبرنامج ثوري وتشكيل وبناء الحزب الثوري والجبهة الوطنية المتحدة تحت رماح العدو، حتى تكون تلك الثورة الموءودة المغتالة المتاريس التي تتكسر فوقها رقبة المؤامرة والتواطؤ والخيانة: إلحاق الثورة بنظام الملكية الإقطاعية الاستبدادية العنصرية الفاشية، حليفة الاستعمار والامبريالية والعدو الإسرائيلي الصهيوني، فكنتم بذلك قد تحملتم مسؤولية عودة الملكية النيوكولونيالية النيوكومبرادورية اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية حيث دعمها وقواها وسلحها وعززها الاستعمار القديم بكل أراذله وأذياله وكلابه وخنازيره وثعالبه وضباعه لكي يشحذوا على رقاب كل الوطنيين والتقدميين والطليعيين والاشتراكيين والشيوعيين، سكاكين مقاصل كل القوى الرجعية اليمينية الدينية الإرهابية الظلامية الفاشية والشوفينية السوداء، وها هو الشعب المغربي بكل قواه الحية الوطنية والديمقراطية والتقدمية و الاشتراكية والشيوعية يتعرض حتى الآن من قيل سليل العصابة الجلاوية- الليوطية الإسرائيلية الصهيونية" شمعون السادس" لأكبر حملة عدوانية سافرة غاشمة مكارثية همجية حيوانية بربرية وحشية ولا إنسانية، حيث تقتحم كل الأجهزة البوليسية والاستخباراتية والموسادية الإسرائيلية – الأمريكية الشوارع والميادين والساحات والمدارس والكليات والجامعات والمعامل والمصانع والمتاجر وكل مراكز التجمعات النضالية والقوافل الكفاحية والمنظمات السياسية والنقابية والجمعوية والحقوقية والثقافية والفنية على امتداد الوطن، باستخدام واستعمال جميع الأسلحة الحديثة المتطورة المحرمة دوليا وكذلك إلقاء خيرة وطليعة الشباب في زنازين السجون الدموية، وفي معسكر التصفية الجسدية والسياسية في الواحات والفيافي والصحارى الخارجة ، كما استعملت هذه العصابات الإجرامية كل القذائف القاتلة و الوسائل الحربية التقليدية مثل الهراوات والعصي والرصاص والمسدسات والقنابل، مستعينين بأكثر من فرمان ملكي(قانون- شريعة القمع) يبيح ويستبيح سفك دماء الشباب الثائر الغاضب لرفضه تقديم البيعة والولاء والطاعة والاستسلام لملك – خازن وأمير زبانية الجحيم الجهنمي التازممارتي الذي ليس له من مهمة أو إنجازفي هذا الوطن، سوى تحريض كلابه البوليسية وحراسته الحديدية الفولاذية، حتى يلقموا ويملأوا الرصاص والقذائف كل أفواه العمال والفلاحين والطلبة والتلاميذ والنساء والمعطلين - ورغم هذا وذاك فما استنكروا ولا باعوا مغربيتهم ووطنيتهم وعروبتهم وأمازيغيتهم و ما عضو ا شيوعيتهم ويساريتهم وماركسيتهم ولينينيتهم : الوجه الأرقى والأسمى والأعلى و الأكثر شرفا والأجمل في هذا العصر، ولا تراجعوا عن مبادئهم الثورية ومواصلة طريق ثورة صقرالثورة العالمية، بطل التحرير محمد ابن عبد الكريم الخطابي.
نحن يا شعبنا العظيم والمحروم والمعذب والمكلوم، لانخرج إلى الشوارع والميادين قصد التصوير واللعب والعبث واللهو، بل نحن مستعدون لنؤدي وندفع ضريبة مشروع رؤيتنا الثورية الجديدة، وبرنامجنا الديمقراطي الجمهوري ،ووطنيتنا واستماتتنا حتى وإن أدى بنا في سبيل مبادئنا الجمهورية الاشتراكية البلشفية الشيوعية الماركيبة اللينينية، ومن أجل خدمة أمتنا وشعبنا إلى أن نشرب السم كما شربه سقراط، ولا نتراجع ولا نتخاذل عن دماء وأرواح شهيداتنا وشهدائنا المتقدمة في الأرض.
ستمحو وستغسل يا مياه المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط والأنهار والوديان والسواقي كل العار المتراكم منذ آلاف السنين، حتى التصفية النهائية لعدونا الإسرائيلي " شمعون السادس" وإبادة جيوشه الارتزاقية الجرارة، وأجهزته البوليسية القمعية البربرية الهمجية الوحشية.
سيبيدك ويدمرك ويدمدم عليك الشعب بخياناتك ومؤامراتك وتواطؤاتك حتى تسوى ترابا ونفسا عكرة، لكن صقور الثورة التحريرية المحلقة : عبد الكريم الخطابي وموحا أو حمو الزياني والزرقطوني و الخنصالي والمهدي بنبركة وعمر بنجلون وسعيدة المنبهي وعبد اللطيف زروال والتهاني وكرينة ... سيعيشون إلى الأبد بقيمهم الإنسانية الخالدة في ذاكرة الشعوب وفي قلوبهم، وستظل أعمالهم وإنجازاتهم وأشعتهم وأنوارهم تعم الإنسانية جمعاء.
النضال كما علمناعبد الكريم الخطابي ، يقتضي حب الشعب وحب الوطن وحب الإنسان وحمل السلام إلى الشعب ، لكن هذا الحب ليس مائدة ملونة بأطعمة السلطان، بل إن الحب هو النضال والكفاح والمقاومة كأنبل مظاهر الثورة الدائمة التي تقوم حتى النفس الأخير من أجل إسقاط النظام الملكي الجلاوي الليوطي الاسرائيلي الصهيوني وسحق العدوانيةالملكية البربريةالوحشية الهمجية لضمان الاستقلال السياسي الوطني والسيادةالشعبية و المساواة الشاملة والكرامة الإنسانية والعدالةالاجتماعية والسعادة للشعب والتخفيف من بؤس الشعب.
إن الخيانة متأصلة في حياة هؤلاء العصابات من ملوك الجلاويين الليوطيين، ولها تاريخ ، ومنذ سنوات طوال يحتضن هؤلاء الملوك اللقطاء الدخلاء العملاء الأشقياء خيانتهم ويأسهم.
لكن الأكثر غرابة وعجبا أننا كمغاربة لم نستطع خلق شعراء وأدباء عظام تفضح الغزاة الزناة البغاة الفسقة القتلة الجلادين السفاحين المفترسين المختلسين المفلسين مثل هذا الحاكم الديكتاتوري الاستبدادي الظالم الفاجر الذي يصدق فيه قول الشاعرالفيتنامي العظيم" نغوين" حيث يقول:
"كل أشجار التين والزيتون والخيزران في غاباتنا وأعالي جبالنا لا تكفي لكتابة الجرائم المأساوية الفظيعة التي ارتكبها السفاح شمعون السادس" .
كل مياه المحيط لا تكفي لغسل النتن الذي تركتموه وارتكبتموه"
" لا نستطيع أن نعيش نحن وأنتم معا تحت سماء واحدة بها المعتدون الذين أقسمنا على إبادتكم"
سيوفنا تشحذ على الحجارة والصخور تسقط رمادا وغبارا فيلتنا تشرب مياه الأنهار والأنهار تجف.
... جيشان جاءا لتعزيز قوات العدو فلم يجدا متسعا من الوقت للعودة من حيث أتيا.
في القلاع المحاصرة. يلقي العدو سلاحه ويستسلم قادته أسرى.
وهم كثل النمور الخائرة، يطلبون العفو عنهم.
لقد قاتلنا لا لنزرع الموت.
نفذنا إرادة السماء وفتحنا لهم طريق الحياة..." وأخيرا أو عندما اندحر الأعداء"
منذ ذلك العهد استعاد الوطن هدوءه.
جبالنا وأنهارنا اكتسبت جلدا جديدا.
جاء السلام بعد الحرب كما يخلف النهار الليل.
غسلنا عنا عار ألفا من السنين.
وأقمنا صرح السلام لعشرة آلاف جيل في المستقبل.
الجبال تخضر، وقريبا من الأمواج الزرق يرقد القارب على الشاطئ
الليل صاف، القمرفضي، ونحن نتأمله من الشرفة
كما نشاء
روح ملحمية
عند أول قرعة تقرعها طبولنا تنهزم كلاب البحر وتفر التماسيح
عند القرعة الثانية لا يبقى في الغابة عصفور واحد
نحن العواصف، التي تبدد الأوراق اليابسة
نحن النمال التي تهدم السدود القاتمة
إن فن الحرب ينبثق من الفضائل الكبرى للإنسانية
والعدالة لكب يخلص إلىالشجاعة والذكاء. أما أنت وأصحابك – أيها القرصان شمعون السادس- فلاتعرفون غيرالخداع. وقتل الأبرياء. وتعريضالناس للموت، دون رحمة وشفقة.
إن السماء لا يمكن أن تغفر المجازر والمذابح، وإن الناس يلعنونها.
إن من يمتلك فضيلة الإنسانية يمكن أن يعتمد على
الضعف ليغلب القوة. وإن الذي تلهمه العدالة
يمكن أن يجابه بالعدد القليل العدد الكثير.
قال القدماء: الغربان تعود دائما إلى أعشاشها،
والثعالب وهي تموت وتتلفت دائما نحو الهضبة
التي ولدت فيها.
هكذاتصنع البهائم فهل الناس أقل إحساسا منها ؟
جنودك مليون. ولكنهم ممزقون إلىمليون رأي
متناقض. وجنودي ليسوا إلا مئات
الألوف، ولكنهم يحاربون
كما لوكان لهم جميعا قلب واحد.
فتوقف عن اذخار واكتناز والركض وراء المال والكنوز والذخائر.
لاتنس يا عميل إسرائيل " شمعون السادس" أن الشعب مثل البحر، وكما أن البحر يحمل المركب، ويمكن قلبه، الشعب يمكن أن يحمل العرش وأن يقلبه.
لا أزاحم على منصب ولا مال أحدا
لا يهمني الربح والخسارة
الأمواج تملأ كيسي وخمرتي تملأ جرتي
العشب ينمو على جميع القبور اخضر زاهيا
فهل يعرف من أصحابها أحدا.
النهج الجمهوري البروليتاري الديمقراطي القاعدي الأمامي الأممي التقدمي الطليعي البلشفي الاشتراكي الشيوعي الماركسي اللينيني السوفيتي الثوري.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,067,940
- الملك المفترس المختلس المستحوذ باسم الاسلام وإمارة المؤمنين
- الجمهورية الخطابية الريفيةالاشتراكية
- ليسقط كلب الاستعمار الملك المفترس
- من أجل تكوين لجنة الدعم الثقافي للثورةالريفية
- الفرق بين الأجورفي ألمانيا الديمقراطيةوفي المغرب الجلاوي الل ...
- 18نوفمبر، ذكرى استرجاع توقيع القيادات الإصلاحية على عبودية ا ...


المزيد.....




- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحل هو برحيلكم واستعادة المال العام المنهوب
- سكرتارية الاشتراكي في مديرية الشعيب تعقد اجتماعها الدوري الث ...
- نائب لبناني: الإصلاحات كانت من سابع المستحيلات لولا الاحتجاج ...
- رسالة مفتوحة إلى أستاذ-ة متردد-ة بشأن تنفيذ إضراب 23-24 أكتو ...
- ما هي أبرز مطالب المتظاهرين اللبنانيين؟
- محتجون في لبنان يحرقون العلم الإسرائيلي (فيديو)
- لبنان... الحكومة تجتمع لبحث ورقة الحريري الإصلاحية وساحات ال ...
- ما هي أبرز مطالب المتظاهرين اللبنانيين؟


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فكاك محمد - في نقد الحركة الوطنية ووضعها سلاح المقاومةوجيش التحرير وتوقيعها اتفاقية الخزي والعار- إيكس ليبان-