أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل














المزيد.....

هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل


أياد الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 5759 - 2018 / 1 / 16 - 02:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل
قرأت مقالآ في بدايات التسعينات من القرن الماضي لكاتب عراقي للأسف لم يحضرني أسمه, يقول فيه أن الخسائر التي لحقت ببنية العراق الماديه من جسور وطرقات ومباني من جراء حروب النظام السابق يمكن تعويضها , ولكن الخساره العظمى والطامه الكبرى تكمن فيما لحق بالشخصيه العراقيه من تدمير وما تعرضت لها من تشوه ومسخ لمعالمها الأصيله. بالحقيقه أن الرجل بتشخيصه هذا قد أصاب كبد الحقيقه . أن الطامه الكبرى لم تقف عند هذا في ذاك الزمان, فالتشويه مستمر والتدمير جاري على قدم وساق وبشكل متسارع لهذه الشخصيه التي تكاد تفقد معالمها الحقيقيه . أن ما يجري الان عليها هو أستمرار لهذا التدمير وأن مؤسساتنا التعليميه أحد مصادر التهديد والتخريب لهذه الشخصيه وتمثل عقبه كأداء في صناعة مستقبل زاهر للعراقيين.
أن الخطر الأكبر في مناهجنا المدرسيه هو أرتكازها على ركيزة الحفظ وتكديس المواد المحفوظه في ذهن الطالب ولا يطلب منه الا أستذكارها عن ظهر قلب. فالطالب لا شغل له الا أبتلاع هذه المحفوظات من دون أن يشغل عقله فيها أو يساهم في أبداء رأيه .
أن مدارسنا تساهم وبشكل خطير في صناعة فوضى أجتماعيه خطيره لأنها تصنع جيوش من العاطلين فكريآ والمتكدسين في دوائر الدوله ومؤسساتها بدون أن يطوروها , بل اصبحوا عاله عليها , حتى أصبحوا مشكله كبيره تعاني منها الدوله. للأسف يمكننا القول أن التعليم الآن لا يساهم برفع لا المستوى العلمي ولا الأخلاقي ولا الثقافي لمريديه, حتى أصبح الخريج الجامعي لا يختلف عن الأنسان الأمي الا بحمله ورقه تسمى (شهاده) والتي يتقاضى عليها راتبآ عاليآ يجعله في أعلى السلم الأجتماعي بالمقارنه لمن لا يحملها من الأفرادالذين لا يختلفون عنه الا أنه حامل لهذه الورقه التي لا تساوي الا قيمتها الماديه كورقه .
أن تعليمنا الحالي لن يخرج لنا الا أعداء للمجتمع. أناس يمثلون جيش من البطاله المقنعه يعتاشون بشكل طفيلي على موارد البلد ولا يقدمون له بمقدار ما يأخذون منه.
أن خريجنا لم يعد لمواجهة المشاكل التي يعاني منها البلد سواء المشاكل التقنيه أو الأجتماعيه أم الصحيه, فهو لم يزيدها الا تفاقم بسبب بسيط أنه قد يحتل مركزآ مهمآ وخطيرآ وهو لا يحيط علمآ بالمهمه الموكله اليه مما يسبب أضرارآ بليغه للمجتمع وهذا ما كشفته التقارير من أنخفاض بمستويات الأنتاج بشكل عام سواء الصناعي أو الزراعي, داعيك عن الجانب الخدمي والذي شكل سابقه خطيره في تدهوره وأنخفاض أداءه.
أن جيوش المتعلمين طبعآ (على الورق) فقط قد أستهلكوا نسبه عاليه جدآ من ميزانية الدوله وأصبحوا ثقلآ عليها مما عرقل بل ووقف الجانب الأستثماري بالبلد حتى أصبحت ثروة البلد تكرس لشراء المأكل والملبس وليس هناك جانبآ للتجديد والتطور بمؤسسات الدوله ومنشأتها.
أن واقعنا التعليمي يدعو للحزن الشديد وينبأ بمستقبل مظلم, فمدارسنا بكل مستوياتها لم تخرج لنا الا ما خرجته المدارس الشعبيه سابقآ وهو القراءه والكتابه فقط للمتخرج.
بنظره بسيطه للسلوك الأجتماعي لمجتمعنا نشاهد الكثير من الممارسات الساذجه والسلبيه يشارك بها على حد سواء المتعلم وغير المتعلم وهذا ما يكشف أن لا أثر للتعليم المدرسي والجامعي على أخلاقية هؤلاء الخريجين وهذا ما يكشف بؤس مناهجنا الدراسيه وعدم جدواها. أن الدوله الآن تخرج وعن طريق المدارس والكليات أعداء للدوله عن طريق تخريج جيوش من الخريجين الذين لا يجدون عند تخرجهم عملآ يمارسون فيه ما تعلموه لكي يساهموا بعملية التنميه لبلدهم , وهذا ما سوف يكون مبعثآ للحقد والنقمه على الدوله التي لم تقدم لهم شيئآ أزاء ما أجهدوا أنفسهم عليه.
أياد الزهيري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,993,233
- النجيفي السياسي العاق
- الدين وهم أم ىحقيقه
- العبادي يخطط والبرزاني يخربط
- من السلفيه الى الوسطيه
- هل تسير بلاد الرافدين على خطى بلاد الأغريق نحو الهاويه
- داعش ومسعود وجهان لعمله واحده
- من الذي فشل بأدارة العراق؟ الأسلاميون أم العلمانيون؟ أم الأث ...
- السلطه كعبة ال سعود
- في الصراحه راحه
- رمضان صناعة أنسان
- الأعراب وعقدة النقص
- أجتماع الشر
- التناشز السياسي في المجتمع العراقي
- مالكم والأقليم
- المثقف النخبوي
- دعوه لهندسه أجتماعيه
- أحتفظوا بطلقاتكم الأخيره
- من هم صناع الطائفيه
- تسويه سياسيه أم أنبطاحيه
- تاجر الشر


المزيد.....




- الجبير: إيران تسببت بالدمار والخراب ولا يمكن أن يكون لها دور ...
- مقتل 6 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بميلووكي الأمريكية
- الكويت تخلد ذكرى الراحل حسني مبارك بإطلاق اسمه على صرح هام.. ...
- حصيلة الإصابات اليومية بـ-كورونا- عبر العالم تزيد عنها في ال ...
- مصدر عسكري روسي ينفي سيطرة المسلحين على مدينة سراقب في ريف إ ...
- ترامب يتهم الديمقراطيين ووسائل الإعلام بإثارة الهلع من " ...
- مسلّح يقتل خمسة أشخاص بمصنع للمشروبات في ميلووكي الأمريكية ث ...
- شاهد: طبيب فرنسي يقترح دواء "كلوروكين" المعروف لعل ...
- ترامب يتهم الديمقراطيين ووسائل الإعلام بإثارة الهلع من " ...
- الصومال.. شكوك بشأن تنظيم أول انتخابات مباشرة منذ نصف قرن


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - هل تصنع مدارسنا رجال مستقبل