أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - مقدمة كتاب ( اكذوبة المسجد الأقصى فى القدس )















المزيد.....

مقدمة كتاب ( اكذوبة المسجد الأقصى فى القدس )


أحمد صبحى منصور
الحوار المتمدن-العدد: 5759 - 2018 / 1 / 16 - 01:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة كتاب ( اكذوبة المسجد الأقصى فى القدس )
أولا :
1 ـ ليس الغرض هنا سياسيا من الكتابة عن اسطورة ما يسمى بالمسجد الأقصى فى القدس . هذا لا يعنينا . الذى يعنينا هو هدم صنم مقدس للمحمديين ، وهو ما يسمى بالمسجد الأقصى فى القدس . هو مسجد أسسه عبد الملك بن مروان على الضلال من أول يوم ليصرف الناس عن الحج للبيت الحرام . وأسسه على أنقاض الهيكل الاسرائيلى فى القدس . ولأننا لا نتحدث هنا عن السياسة فالخطاب هو أساسا وفقط لمن يزعمون أنهم مسلمون ، نخاطبهم فى هذا الكتاب بالقرآن الكريم ومن خلال تاريخ المسلمين وتراثهم .
2 ـ بسبب هذا المسجد الضرار ( الأقصى ) فى القدس تمت التعمية على المسجد الأقصى الحقيقى فى طور سيناء ، والذى تردد ذكره فى القرآن الكريم فى قصص موسى عليه السلام . ثم أصبح هذا المسجد الأقصى الرجسى مقدسا لدى ( المسلمين ) يعتبرونه أول القبلتين وثالث الحرمين . وتوالت قرون بتقديسه من العصر الأموى الى العباسى والمملوكى والعثمانى الى عصرنا الراهن .
3 ـ وبسبب هذا المسجد الضرار الأقصى فى القدس تم إقحام دين الاسلام العظيم فى الصراع العربى الفلسطينى ، مع أنه هذا المسجد الضرار لا علاقة له بالاسلام إلا علاقة التناقض . وغنى عن البيان أن المؤمن الحقيقى يربأ أن يستخدم دين الاسلام العظيم فى السياسة وفى الصراع على حُطام الدنيا.وقد سبق لنا نشر كتاب عن (تحذير المسلمين من خلط السياسة بالدين).
4 ـ هذا المسجد الضرار من ملامح التناقض بين الاسلام و ( المسلمين ). جعلوه ثالث الحرمين ، مع أنه لا حرم فى الاسلام سوى الحرم المكى ، فاليه وحده يتوجه المسلمون فى الصلوات الخمس كل يوما طبقا لملة ابراهيم عليه السلام ،واليه يقطعون الطريق للحج ، وهذا منذ أن دعا ابراهيم عليه السلام الى الحج للبيت الحرام الذى جعله رب العزة للناس جميعا سواء ، وجعله مثابة للناس وأمنا ، وهو أول بيت وضعه رب الناس للناس ، وسمّاه ( البيت العتق ) . تأسيس القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد فى مسجد المدينة وتأسيس هذا المسجد الضرار المسمى بالأقصى فى القدس أضعف من مكانة البيت الحرام ، وهو البيت الوحيد للرحمن جل وعلا فى دين الاسلام ، فكما أنه لا إله إلا الله جل وعلا فلا حرم إلا حرم واحد هو البيت الحرام . إلا إن ( المسلمين ) حين وقعوا فى الكفر العقيدى أسسوا معابد مقدسة رجسية منها هذا الأقصى فى القدس الذى جعلوه أولى القبلتين وثالث الحرمين ، وذلك القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد فى مسجد المدينة ، وجعلوه ثانى الحرمين ، وأوجبوا بأحاديث شيطانية الحج الى هذا وذاك .
5 ـ لم يرد فى القرآن الكريم أى ذكر لمدينة القدس ، والمسجد الأقصى المذكور فى القرآن هو جبل الطور فى سيناء . ولكن مهما قلنا ومهما نقول فإن تقديس القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد وذلك الأقصى الأكذوبة قد تمكن وترسّخ فى قلوبهم الى درجة أن من يقرأ هذا الكتاب يفزع ويرتعب .
ثانيا :
كل ما نرجوه أن يهدأ القارىء لهذا الكتاب وأن يتعقل وأن يفكر بهدوء ، وأن يسأل نفسه هذه الأسئلة :
1 : هل جاء فى القرآن الكريم ذكر لمدينة القدس ؟
2 : هل جاء أمر إلاهى فى القرآن الكريم بشد الرحال الى ما يسمى بالمسجد الأقصى ( فى القدس )؟
3 : هل هذا ( الأقصى ) فى القدس كان موجودا عندما فتح العرب مدينة القدس ؟ وهل ورد إسم ( المسجد الأقصى ) فى تاريخ فتح مدينة القدس ؟ وعند حصار العرب ( المسلمين ) لمدينة القدس هل كانوا يهتفون شوقا لدخول ما يسمى بالمسجد الأقصى الذى بزعمهم عرج منه النبى محمد الى السماء ؟ وعندما تسلم عمر بن الخطاب مدينة القدس هل قام بالصلاة فيما يسمى بالمسجد الأقصى ؟ أم صلّى فى محراب داود ، والذى هو من أطلال هيكل بنى إسرائيل ؟
4 : هل قام أحد من الخلفاء الراشدين ( على قولهم ) بشد الرحال الى هذا المسجد الأقصى فى القدس ؟
5 : وهل الأساطير التى قيلت عن تقديس صخرة ما يسمى بالمسجد الأقصى تتفق مع الاسلام الذى لا تقديس فيه للبشر أو الحجر ؟
6 : وهل مما يتفق مع جلال الاسلام أن نقحمه فى الصراع السياسى القائم الآن حول ما يسمى بالمسجد الأقصى ، والذى لا أصل له فى الاسلام ؟
7 ـ وهل يصح ـ إبتداءا فى شريعة الاسلام الحقيقية:
7 / 1 : أن تغزو بلدا وأن تحتل بلادا وتنهب ثروتها وتقتل المدافعين عنها كما فعل الخلفاء الراشدون والخلفاء الأمويون ومن جاء بعدهم ؟ هل يتفق هذا مع قوله جل وعلا : (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) ، ( الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة )؟
7 / 2 : وهل يصح فى شريعة الاسلام أن تغتصب معبدا مقدسا لقوم ( هيكل سليمان ) ثم تؤسس فوقه مسجدا وتنسبه بالزور والبهتان للاسلام ؟ هل يتفق هذا مع تشريع الرحمن فى حصانة بيوت العبادة لكل الطوائف فى قوله جل وعلا فى توضيح المقصد الأساس فى تشريع القتال الدفاعى فى الاسلام : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج ) إن الاسلام هو دين العدل والقسط والسلام ، فهل يتفق إغتصاب ما تبقى من هيكل سليمان مع عدل الاسلام ؟ وهل يتفق هذا مع قوله جل وعلا : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل ).
8 ـ إن المستبد الشرقى فى تحصين عرشه من السقوط يقوم بتوجيه غضب شعبه نحو الغرب وإسرائيل حتى يظل يسرق وينهب ويقتل والشعب منشغل عنه بكراهية الغرب واسرائيل . ترسّخ لدى العرب أن الغرب واسرائيل مسئولون عن كل المصائب التى تحدث . وخلال أكثر من نصف قرن ترسخت الديكتاتوريات العربية ومصائبها وترسخ على هامشها الكراهية المقدسة لاسرائيل . وترسخ لدى العرب الكيل بمكيالين عندما يتعلق الأمر باسرائيل . ينسون الفظائع التى يفعلها بها حكامهم ويتغاضون عنها ، بينما يرون فى إسرائيل شرا محضا ، لا يقولون فيها كلمة حق .
9 ـ هل يصح إسلاميا عندما تكره قوما أن تمتنع عن قول كلمة حق بشأنهم ؟ هذا لا يجوز فى شريعة الرحمن ، قال جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) المائدة ). لا بد للمسلم الحقيقى أن يقوم بالشهادة بالقسط إبتغاء مرضاة الله ، وإذا كان هذا القسط لصالح قوم يكرههم فلا شأن لمشاعره بإلتزامه بقول الحق والتمسك بالعدل . هذا إذا كان مسلما حقيقيا يتقى ربه جل وعلا ، ويؤمن أن الله جل وعلا خبير بما يعمل .
10 ـ إن حقائق التاريخ تثبت تبعية هيكل سليمان لبنى إسرائيل ، وأن العرب قد غزوا القدس ضمن فتوحاتهم والتى إحتلوا بها أوطانا كثيرة فى عهد الخلفاء الراشدين ، وأن عبد الملك بن مروان هو الذى إغتصب مكان هيكل سليمان وأقام فوقه ذلك المسجد الضرار المسمى بالأقصى . أى إن هذا المكان يتبع الاسرائيليين . وقد يكون من حقك أن تكره إسرائيل ، ولكن يجب عليك إسلاميا أن تقول كلمة حق ، ليس مهما إن كانت لصالح اسرائيل أو الفلسطينيين . أنت هنا كمسلم تتمسك بأمر الله جل وعلا المذكور فى الآية 8 من سورة المائدة ، أنت مأمور أن تتمسك بشريعة الاسلام القائمة على تحرى العدل حتى لو كان ضد أهلك وأحبتك ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (135) النساء ) وقال جل وعلا ضمن الوصايا العشر : ( وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) الانعام ) . ولأننا نطيع أوامر الله جل وعلا فإننا نقول كلمة حق وعدل ، ولا يعنينا سوى رضى الرحمن جل وعلا ، ولا يعنينا أيضا ما نواجهه من سخط وغضب الناس .
11 ـ وتمسكا بقوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) المائدة ) فإننا نتساءل :
11 / 1 : من هو الأحرص على حياة الفلسطينيين فى غزة : إسرائيل أم حماس ؟ . حماس كانت تستغل إكتظاظ غزة بالسكان لتخفى منصات صواريخها فى العمق السكانى فى المستشفيات والمدارس وتطلق منها صواريخ عشوائية على اسرائيل ، وهى تعرف إن اسرائيل لا بد أن ترد ، وتضع اسرائيل فى مأزق أن تقتل مدنيين أبرياء ، ولو ردت اسرائيل بنفس العشوائية لقتلت مئات الألوف من أهل غزة ، ولكنها كانت تحاول الدقة ما استطاعت لتستهدف الجُناة فقط ، ثم كل مرة تقبض حماس الملايين بحجة إعمار غزة . بهذا أصبح قادة حماس أصحاب ملايين . وإسألوا عن ثروة خالد مشعل واسماعيل هنية .!!.
11 / 2 : من الأحرص على حياة المواطنين إسرائيل أم المستبد العربى ؟ العربى المقيم فى اسرائيل يتمتع بحقوق يحسده عليها المصرى فى مصر والسودانى فى السودان والسورى فى سوريا ..الخ .. وإذا كان هذا العربى فى اسرائيل موضع شبهة فهو يعيش فى بلد قانون . أما فى دول الاستبداد العربى فالمستبد يقتل شعبه الأعزل لو أبدى أى إعتراض سلمى . صدام حسين قتل عشرات الألوف من العراقيين بالغاز السام فى حلبجة وفى الآنفال ، وأقام مذابح للشيعة ، والعسكر المصرى أقام مذابح للمصريين حين تظاهروا سلميا ، والبشير السودانى أقام مذابح جماعية فى دارفور وغيرها ..وحافظ الأسد قتل عشرات الألوف فى حماة وحلب وعلى خطاه فعل ويفعل ابنه .. ثم داعش وما أدراك ما داعش .!.
11 / 3 : أتذكر صورة أنتشرت لطفل فلسطينى يرشق بالحجارة جنديا اسرائيليا مدججا بالسلاح ، والجندى الاسرائيلى يفرّ من أمامه . وتكاثرت التعليقات تشيد بشجاعة الطفل الفلسطينى وجُبن الجندى الاسرائيلى . الى هذا الحد وصل التحامل والكيل بمكيالين . هذه الصورة دليل على نُبل الجندى الاسرائيلى المدجج بالسلاح ، والذى كان يمكنه قتل الطفل الفلسطينى وأهله ، ولكن آثر أن يفر من أمامه . ولو حدث هذا فى مصر لأطلق الجندى المصرى النار على الطفل وأهله .
نفس الموقف مع جندى اسرائيلى قتل جريحا فلسطينيا فتعرض للمحاكمة . ماذا عمّن قتل ألاف المصريين فى مذابح رابعة وغيرها .. هل تعرضوا لمجرد التوبيخ ؟
نفس الموقف مع الفتاة الفلسطينية التى صفعت ضابطا اسرائيليا فتحولت الى أيقونة ، وكل ما فعلته اسرائيل هو محاكمتها . تخيل إن فتاة مصرية صفعت ضابطا ؟ كان العسكر سيغتصبونها هى واسرتها . هل ننسى أن العسكر المصرى قام بتجريد فتاة مصرية من ملابسها وانتهك حرمتها علنا فى ميدان التحرير لأنها تظاهرت سلميا ؟ هل نسيتم أن أول إنتصار حققه مدير المخابرات الحربية عبد الفتاح السيسى ـ وقت الثورة المصرية السلمية ـ هو كشف العذرية ، بانتهاك حُرمة المتظاهرات المصريات رغم أنوفهن ، وبهذا إستحق أن يكون رئيسا للحكم العسكرى فى مصر ؟! إسرائيل تواجه خصومها ولا تواجه مواطنيها ، وهى لم تفعل واحد فى المائة مع خصومها مقارنة بما فعله ويفعله المستبد العربى مع شعبه . .
11 / 4 : ما هو الأقسى : السجن الاسرائيلى أم السجن ( المصرى / العراقى / السورى / السعودى ..الخ ) السجن الاسرائيلى يتعامل مع عدو للدولة ، أما السجن فى بلاد المستبد العربى فهو يسجن إحتياطيا خصومه السياسيين وعلى هامشهم مئات الألوف من الأبرياء ، ثم يقوم بتعذيبهم روتينيا . أولئك الضحايا ـ فى معظمهم ـ مسالمون يطالبون بحقوقهم.
11 / 5 : قارن الأقليات فى بلاد المستبد العربى بالأقليات العربية والمسيحية فى اسرائيل . قارن حال القبطى فى مصر بالمسيحى فى اسرائيل . قارن حال المسلم الدارفورى الأفريقى فى السودان بالفلسطينى داخل إسرائيل . وهكذا أقليات الشيعة والبهائيين ..الخ .
11 / 6 : مع هذا فإسرائيل لها مساوىء ، ولكن تظل مع مساوئها أفضل ألف مرة من المستبد العربى . وقبل أن نعدد مساوىء إسرائيل فى تعاملها مع الفلسطينيين علينا أن نتذكر إجرام السلطة الفلسطينية مع الشعب الفلسطينى ، مع أنهم يتنافسون فى التحدث باسم ( شعبنا الفلسطينى ) ، وهم قابعون على صدره لا يتزحزحون ، من حماس الى عباس . وتظل الحقيقة المؤسفة أن الفلسطينيين ـ طالما هم فى صراع مسلح مع اسرائيل ـ فأمامهم أن يختاروا بين السىء ( إسرائيل ) والأسوا ( السلطة الفلسطينية وحماس ).
أخيرا :
1 ـ إن جهادنا السلمى هو إصلاح المسلمين بالقرآن الكريم ، نحتكم اليه جل وعلا ، نعرض عقائد ( المسلمين ) وتاريخهم وتراثهم وشريعتهم على كتاب الله الكريم ، نرجو لهم الخير فى هذه الدنيا وفى الآخرة . ونراهم بمعتقداتهم الضالة فى تقديس القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد وفى تقديس هذا المسجد الضرار وفى تقديس البشر والحجر قد خسروا الآخرة ، وأنهم بخضوعهم لأديانهم الأرضية وكهنوتها قد خسروا الدنيا .
2 ـ وقد كتبنا كثيرا عن هذا القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد ، ونكتب هذا ألان عن ذلك المسجد الرجسى فى القدس المسمى زورا بالمسجد الأقصى . وقد إتضح لنا أن تقديس ذلك المسجد الرجسى المسمى زورا بالأقصى أكثر تقديسا من قرينه القبر الرجسى فى مسجد المدينة ، ربما بسبب غسيل المخ المترتب على الصراع العربى الاسرائيلى .
3 ـ ولكن هذا لا يعنينا فى شىء . الذى نرجوه هو تنوير المسلمين بحقائق الاسلام وتجسير وتضييق الفجوة الواسعة بينهم وبين القرآن الكريم . وفى نفس الوقت فنحن لا نفرض أنفسنا على أحد ولا نفرض إسلامنا على أحد ، وطبقا للإسلام فنحن نحترم حق كل إنسان فيما يؤمن به وفيما يعتقده . نقتصر على قول ما نعتقده حقا ، وعظا سلميا ، ثم نقول لهم (اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (122) هود )
3 ـ وحسبنا الله جل وعلا وهو جل وعلا نعم الوكيل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,502,809
- مصطلح ( قرب ) ومشتقاته في القرآن الكريم
- ( 21 ) القاموس القرآنى : مصطلح : ( قدّس ، بارك )
- ( 20 ) أئمة سنيون يعترفون أن الأقصى مبنى على أطلال الهيكل ال ...
- الأعراب والقتال الدفاعى فى عهد النبى محمد عليه السلام :
- ( 19 ) صخرة الأقصى : الصنم الذهبى للمحمديين
- ( 18 ) هذا ( الأقصى ) فى القدس هو مسجد ضرار.
- القرآن والواقع الاجتماعى :( أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُّمْ ...
- ( 17 ) : المسجد الأقصى الحقيقى فى أرض مصر
- ( 16 ) بنواسرائيل و المحمديون بين التفضيل والتحقير
- ( 15 ) لماذا هذا التركيز على بنى اسرائيل فى القرآن الكريم ؟
- (14 ) خروج بنى اسرائيل من مصر نحو الأرض التى كتبها الله جل و ...
- كنت أول من أعلن أن المسجد الأقصى هو فى جبل الطور وليس فى الق ...
- ( 13 ) : أخذ الميثاق على بنى اسرائيل تحت جبل الطور
- (12 )( إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَ ...
- (11 ) عصيان بنى اسرائيل فى غياب موسى عند جبل الطور
- (10 ) بنواسرائيل وموسى فى مصر بعد فرعون : ميقات موسى فى جبل ...
- جدل الحق والقوة (9 ) إبتلاء الاستخلاف فى فرعون وبنى اسرائيل ...
- جدل الحق والقوة (8 ) إبتلاء الاستخلاف فى فرعون وبنى اسرائيل ...
- جدل الحق والقوة (7 ) بنواسرائيل وموسى فى مصر بعد فرعون : قار ...
- الاختلاط بين الجنسين : حرام أم حلال :


المزيد.....




- مسؤول يكشف عن ابرز اسباب عزوف الاسر المسيحية من العودة لتلكي ...
- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...
- آلية عربية إسلامية إفريقية مشتركة لدعم قضية فلسطين
- بابا الفاتيكان يقيم أول قداس من نوعه في شبه الجزيرة العربية. ...
- منظمة ADFA بـ سوديرتالية تقف وراء قرار ترامب بحماية الأقلية ...
- بابا الفاتيكان يدين بشدة هجوم -ستراسبورغ- الإرهابي
- هيكل أورشليم كمركز مالي عند اليهود القدماء وهيكل الاقتصاد ال ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - مقدمة كتاب ( اكذوبة المسجد الأقصى فى القدس )