أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - من يناشد السيستاني كمن يناشد الجدار














المزيد.....

من يناشد السيستاني كمن يناشد الجدار


احمد الطحان

الحوار المتمدن-العدد: 5758 - 2018 / 1 / 15 - 22:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لشاب عراقي بانت على محياه علامات البؤس والضياع والحرمان بسبب الواقع المزري الذي يعيشه هو وكل العراقيين جراء الفساد المستشري الذي يمارسه عرابي الفساد وكبار المافايات الحكومية والتي جاءت ووصلت لدفة الحكم بسبب المشرعن الأكبر للفساد في العراق وهو السيستاني، لهذا وعندما سُئل هذا الشاب عن مناشداته وإلى أي جهة يوجهها قال وبصريح العبارة ( من يناشد السيستاني كمن يناشد الحايطأي الجدار ).
فقد أجاد وأصاب في هذا الوصف الدقيق الذي عبر فيه عن جمود مرجعية النجف حول كل ممارسات الفساد التي تجري كيف لا وهي من تحتضن هؤلاء وتبارك لهم فسادهم فهي تحارب الفساد في الإعلام فقط أما في الواقع فهي من أفتت بوجوب انتخابهم وهي من تؤمن لهم ومن يتابع أخبار وكلاء السيستاني في كربلاء يلحظ ذلك وبكل وضوح حيث اللقاءات المستمرة مع رموز الفساد الكبيرة وحتى مع المتهمين بالتعاون مع العصابات الإرهابية.
فمرجعية السيستاني تحاول التوفيق بين رغبة الشارع الرافض للفساد من خلال التصريحات الإعلامية لخجولة من قبيل نرفض الفساد ونقاطع استقبال السياسيين لتشتري بذلك رضا وقبول الشارع هذا من جهة ومن جهة أخرى تؤمن مصالحها مع المفسدين من خلال عقد اللقاءات مع هؤلاء المفسدين بالمباشرة مع السيستاني سراً أو عن طريق عبد المهدي الكربلائي والصافي في كربلاء لهذا لم ولن نجد لها أي موقف جاد وفعلي لمحاربة الفساد ولهذا وكما قال هذا الشاب العراقي البطل من يناشد السيستاني كمن يناشد الجدار وهذه حقيقة بات الشعب العراقي كله يعرفها ويتيقنها.

احمد الطحان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,594,764
- ادهن السير حتى يسير ... شعار الثالوث المفسد في كربلاء
- أمريكا تجني ثمار لقاء ال cia مع مقتدى الصدر سنة 2004
- الصحة والعافية والعمر المديد ... للمرجع الأعلى !!
- الكونغرس الأمريكي يحرج السيستاني
- مقتدى الصدر والزحف على الريال السعودي !
- التيار الصدري يطلق نكتة جديدة 2017 ... تعرف عليها
- رسالة إلى السيستاني .. المشكلة في الدستور فكيف يُحتكم إليه ؟
- استقبال السبهان لمقتدى علامَ يدل ؟!
- تقسيم العراق هدف أمريكي ... والسيستاني هو الأداة
- موفق الربيعي يفضح المستور : أمريكا من خلصتنا من داعش
- مقتدى الصدر يحرق النجف مرة أخرى
- بالأدلة ... الإحتلال الأميركي ضيف مرجعية النجف !!
- تظاهرات حوزة النجف ... عهر ديني بإمتياز
- حل الحشد الشعبي قرار أمريكي بتنفيذ العبادي ودعم الصدر
- مقتدى الصدر حصان طروادة سعودي أمريكي
- هل أصبح مقتدى الصدر أمريكياً ؟
- غضب الطلاب يكشف تحالف العبادي ومقتدى الصدر
- عبد المهدي الكربلائي ... إمبراطورية بإسم الدين !
- هكذا اتفق العبادي مع مقتدى الصدر للإطاحة بالمالكي
- العتبة الحسينية لإنشاء المطارات الدولية !!


المزيد.....




- بعد اختفائه.. الصين تعلن التحقيق مع رجل أعمال كبير انتقد طري ...
- وفاة المغني الأمريكي جون براين الحائز على جائزة غرامي بسبب م ...
- أعلى حصيلة يومية للوفيات في العالم.. أميركا تسجل وفاة نحو 20 ...
- مادورو متفائل باجتماع -أوبك+- يوم الخميس
- بوتين يتلقى أنباء لقاح روسي جديد
- نصف وفيات كورونا بكندا في دور رعاية المسنين
- الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة استطلاع مسيرة تابعة لـ -أنصار ...
- ارتفاع كبير بأعداد وفيات المنازل في نيويورك
- بعد مقابلة بين بوتن ورؤساء مراكز الابحاث الروسية.. هل ستعلن ...
- الاسواق الناشئة تواجه معركة اعباء الديون


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - من يناشد السيستاني كمن يناشد الجدار