أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - أسأل الله أن لا يحرم أحد من والديه














المزيد.....

سوالف حريم - أسأل الله أن لا يحرم أحد من والديه


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5758 - 2018 / 1 / 15 - 13:18
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
أسأل الله أن لا يحرم أحد من والديه
عجبت من اتهام أبي عناد لي بأنني أكرر ما أكتبه، ولا تكاد واحدة من سوالفي تخلو من ذكر المرحومين أمّي وأبي! وفي الواقع فإنّني أسأل الله أن لا يحرم طفلا من والديه ولا من أحدهما، لأن الطفولة لا تكتمل إلا بوجود والدين، وهذا ما لا يتوفر لمئات الآلاف من أطفال شعبنا، الذين تيتّموا حين غيّب الموت بالشّهادة أو بغيرها والديهما أو أحد الوالدين، أو غابوا خلف الأبواب الموصدة أسرى دفاعا عن حرية وطنهم وشعبهم. لقد جرّبت اليُتم وعانيت منه ساعة ساعة ويوميا ولا أزال منذ تفتّحت عيناي على هذه الدّنيا، أنا التي لم أعرف أبي الذي سقط شهيدا في حرب حزيران 1967 وأنا طفلة رضيعة، من لم يعش تجربتي لن يشعر بمدى معاناتي وأحزاني عندما كانت بنات جيلي يتكلّمن أمامي ببراءة تامة وبفخر بأن أبا هذه قد جلب لها من القدس حلوى، أو كسوة، أو نعلا، وأن أبا تلك قد اصطحبها معه إلى المسجد الأقصى مثلا، وأنا أعيش لوعتي وحسرتي وأعيش خيالاتي حول معنى حنان الأبوّة التي لم أعرفها!
ولن يعرف من لم يعش التجربة مدى معاناة الأطفال اليتامى الذي يعيشون في كنف أمّهم الأرملة الحسناء الشابة التي يتوافد الخطّاب لطلب يدها، وهي ترفض بكبرياء وتقول دامعة " وين أروح بأطفالي؟ وأطفالي أغلى ما في الحياة"، إحدى قريبات أمّي العجائز كانت تأتي لتوبّخ أمّي لأنها ترفض الزّواج من رجل آخر، ماتت وأنا وأشقائي نكرهها لشعورنا بأنّها تأتينا لتسرق منّا الحضن الدّافئ الذي يحتضننا،
وكيف لي أن أنسى أمّي التي كانت تنيمني في حضنها وهي تبكي، وأستيقظ باكرا لأراها تبكي لأسباب لم أدركها في طفولتي المبكرة. فكيف لي أن أنساها.
قد يكون أبي وأمّي ليسا أفضل الآباء والأمهات، لكنني لم أشاهد أبا وأمّا أفضل منهما. ومن حقّهما أن يبقيا في ذاكرتي لأترحّم عليهما ما حييت.
وقد يستغرب البعض من تكرار كتباتي عن أبي وأمّي، لكنني أؤكد أنني أعبر عن مشاعري الداخلية بكتابتي عنهما، وفي ذهني شيء آخر هو أنني أريد أن ألفت انتباه الآخرين إلى ضرورة رعاية الأطفال الأيتام، وتعويضهم عن حرمانهم من والديهم أو من أحدهما.
أسأل الله أن يحفظ لأبي عناد والديه، وأن يحفظ للجميع والديهم، وخصوصا إذا كانوا أطفالا.
15-1-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,614,402
- سوالف حريم - صديقتي الخاسرة
- سوالف حريم - عهد على العهد
- سوالف حريم - لعيون ترامب
- سوالف حريم - هل تعرف نيكي هالي أصولها؟
- سوالف حريم - سباه الخير
- سوالف حريم - الناس على دين ملوكهم
- سوالف حريم - الخبيزة مش حرام لكن....
- سوالف حريم - هذه هي البحرين
- سوالف حريم - إن ماتت أمي تسلم خالتي
- سوالف حريم - عندما أبكي نفسي
- سوالف حريم - الصبر مش طيب
- سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة
- سوالف حريم - بين الحياة والموت
- سوالف حريم - عريس الغفلة شاعر
- سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال


المزيد.....




- هذا ماقاله حكيم بن شماش بعد انتخابه زعيما للبام
- مغنية أوبرا عالمية تغني-زهور السلام- باللهجة السورية
- كيف سيكون مصير واينستين؟
- العثماني: الحكومة متماسكة وقرارات جديدة ستتخذ خلال أيام
- تماثيل داكار.. بصمات للماسونية أم تجسيد للتاريخ؟
- مصر: وزارة الثقافة تكرم أبطال أكتوبر وتعلن جوائز مسابقة -أنا ...
- بالفيديو...عرض موسيقى فرنسي في الصين على ارتفاع 1400 متر
- بالفيديو...عرض موسيقى فرنسي في الصين على ارتفاع 1400 متر
- الأسلوب الأليغوري في رواية-نينا بتروفنا- للروائي العراقي حسب ...
- فنانو مصر يشعلون الـتويتر تضامنا مع الفرعون صلاح


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - أسأل الله أن لا يحرم أحد من والديه