أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نادية خلوف - غثيان














المزيد.....

غثيان


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5754 - 2018 / 1 / 11 - 13:34
المحور: كتابات ساخرة
    


أبحث عن الحل على الفيس بوك أحياناً، وأنام على حلم يقظة ينتهي بي إلى كابوس، أحاول أن أهرب، ولا تساعدني ركبتاي.
كلّ الذين أخافهم هم أصدقائي الآن
هناك أصدقاء بمثابة الأعداء، وأقارب من الحيتان
ومشانق جاهزة لي وأئمة يقرئوني سورة التوبة
أمّي أمامي تعاتبني على حبّي لرجل
وعشيرتي تنتظر أن أغرق كي يعاملونني كبطلة، يرفعون جثماني على الأكفّ
وأنادي: أرغب أن أحيا. . .
وبينما يجثم الكابوس على صدري تعنّفني النّساء على خطاياي
إحداهنّ تلبس ملاءة تخفي كلّ آثامها عيّنها الوالي لمقاضاتي، والحكم جاهز عليّ.
تقول المرأة ذات الملاءة: أنا حاميّة حقوق الذكورة. تزوجت عشرة رجال وسرّحوني بإحسان، وأولادي يحببونني.
احكمي عليّ أيتها " المرأة الذكر" بالإعدام. لا أشعر بالرّغبة في الحياة حيث الأقنعة.
الكابوس مستمر: يقول لي بعد جلدي: هل فهمت وظيفتك؟ إنّها حماية الوطن، الوطن ذكر، عليك أن تحمي ذكوره.

الحكم أصدرته امرأة، وأنا أتخبّط في وسط الكابوس: أسألها هل كنت على خطأ عندما كتبت عن حرية النساء؟
بالطّبع كنت على خطأ. كتبتها من منظور إنساني، ونسيت تعاليم السّماء. الجنس عبادة ياهذه، وكونه عبادة كما تقول الباحثة فوزيّة فلا شك أن تقديم الضحايا له واجب، الضحايا يمكن أن تكون ابنك أو ابنتك في سبيل أن تعطي للرجل حقّه.
استيقظت من حلمي ، وذهبت إلى المفسلة فأخرجت من معدتي كلّ الصّور التي سطّرتها في ذاكرتي. أول النازلات إلى المغسلة كانت النساء المؤمنات اللواتي يتنقلن من عبودية إلى أخرى بالزواج الشّرعي، وبعدها النّساء الوزيرات، الكاتبات، وبينما كنّ يتساقطن كان يسقط من صدورهن الذّكور المشوهين.
قضيت يومي في الفراش، عالجت نفسي قبل أن أخرج إلى الطبيعة.
أقلعت عن الأحلام فأنا" لست محكومة بالحلم" الذي قد يتحول إلى كابوس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,408,831
- نحن والفراغ
- الحبّ بين اثنينا
- أشعّ بالأحمر
- 1968 دغدغة الحياة الجنسية للنساء
- لاحبّ أسمى من حبّي
- خلقت من نجم محترق
- ظاهرة -العرصة الخلوق-
- رسالة من حيوانه
- إلى العام الجديد
- عذراً من عام مضى
- ثلاثة رسائل
- يحدّق في وجهي
- النّزل
- ولدن وفي أيديهن مكنسة
- هويات نفتقدها
- حان الوقت كي نضع نهاية لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأ ...
- عندما عرفت حلب عن قرب
- الأشياء التي تلمع
- الحبّ في قصص الحبّ
- سهرة مع الذّكريات


المزيد.....




- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا
- مهرجان سينما الشرق العربي في روسيا
- اكتشاف فوائد علاجية للموسيقى بالنسبة لمرضى الخرف
- لاعب الكريكيت السابق عمران خان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا ل ...
- اكتشاف جبن في قبر فرعوني عمره 3200 سنة
- بالفيديو.. موسكو تستضيف مهرجانا دوليا للألعاب النارية
- صدور -من داخل الزنزانة- للاديب العراقي هيثم نافل والي
- الشاعر عن دعم ليرة تركيا بحجة دعم المسلمين: لماذا لم تدعم ال ...


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نادية خلوف - غثيان