أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - بائعوا الأمنيات














المزيد.....

بائعوا الأمنيات


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5753 - 2018 / 1 / 10 - 20:04
المحور: الادب والفن
    


ساءلته كم مرة أوقدت ذاكرة اللياليْ
ويطوف حزن العاديات من الفقرْ
أطفاله يبنون أحلاماً ببيت الطين صبغة منتحرْ
ويجره الموال إنه قد يبات بلا عشاءْ
لا شيء عنده صوّرتها الذكريات للألمْ
وبلا عملْ
يطوي ردائه سيرة غربته بخواطر الندم المملْ
ها إنه غاص وفارقه المحبون ودار الليل يكسيه الشللْ
هزي صراخه طفلته فهو الثملْ
ضاع المحبون غزاه الشيب ليلى كل شيء قد هرمْ
هاتي ردائه وانبري كالعاشقينْ
عاش الكفاف وناوبته الأمنياتْ
دقات قلبه ساعة تأوي الصلاةْ
ومضى على قهرٍ وكان من العراةْ 
ويبيع كل أماني الذكرياتْ
من يشتري نزف الصغار العابقين على تخوم مدينة تحوي المزابلْ
قل لي الندوب تقرحت صارت دماملْ
وهو يدور على الساحات والأبناء حوله كي  يبيع الأمنياتْ
والورد ينضح من أكف الطفلة التعبى تبيعه كي تسد الرمق قولي كم ربحتي تقول رباه إعطنا ولو كان القليلْ
وهو يرى طفله يبيع من التماثيل الملونة وينظر للسماء يقول يا جليلْ
في الساحة السواق منشغلون وهو على حاله يدورْ
الحر يقتله يصيح وبصوت أنهكهْ
-من يشتري أبيع أحلاماً أمانيْ
والطفلة الصغرى أتته لتقولْ
 - أغثني يا بابا أعانيْ
الحر يقتلنيْ 
يقول - أبتاه في ظلي تعالي تفيئي وتابعينيْ
عند المساء يعود يرسم صورة الزمن الخجولْ
 ويجمع الذكرى ويبعث صرخة قد لا تطولْ
هي أمنيات يبيعها من يشتريْ؟؟؟


       





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,777,622
- ومضى العمر
- الجسد
- رقصة الليل
- الملسوع
- ومضى الزمن ،،،،،،،،،،،
- ذكريات وألم
- من يؤمك ترى ؟؟؟؟؟
- سلاماً للوطن ،،،،،
- إحتباس
- حياة باردة
- أبجدية وطن
- تراتيل المساء
- حمامات السلام
- إله الحرب
- في ذكرى رحيل أبي .....
- صمت
- ديوان شعر 19 غفوة في المهب
- شيخ زويني
- سوق التنك
- ديوان شعر 18 خربشات على جدار ميت


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - بائعوا الأمنيات