أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - قرار ضم الضفة الفلسطينية والقدس...بدعم عربي














المزيد.....

قرار ضم الضفة الفلسطينية والقدس...بدعم عربي


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5748 - 2018 / 1 / 5 - 23:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما تقوم به مؤسسات مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية النووية من إجراءات وقرارت جائرة بحق الشعب الفلسطيني،ما كان ليحدث لولا ظهور البترودولار الغشيم والجاهل ممثلا بالسعودية التي تنتظر تولية ولي العهد محمد بن سلمان الشاب المتهور ملكا على بلاد الحجاز ،وواضح أن ذلك لن يتم إلا بإظهارالتحالف السعودي-الإسرائيلي القديم إلى العلن ،وتعهد القيادة السعودية منذ مبادرة الملك فهد "قمة فاس 1982"وإنتهاء بصفقة القرن 2017 ،مرورا بمبادرة السلام العربية التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وفرضها على قمة بيروت العربية عام 2002 وتحفظ عليها الرئيس المقاوم السابق السيد إيميل لحود.وتعد مؤامرة صفقة القرن الأخطر في تاريخ المبادرات السعودية.
بدأت اللعبة عندما أجبر العرب على حضور مؤتمر مدريد أوائل تسعينيات القرن المنصرم تحت شعار "الأرض مقابل السلام"،وتبين أن البعض كان جاهزا للتسليم ،وقد أحكموا المؤامرة على الشعب الفلسطيني وثورته ،وتم حشرهم في الزاوية وإجبارهم على القبول بتوقيع إتفاقيات اوسلو التي إعترفت بشرعية الكيان الصهيوني ولم تعط الشعب الفلسطيني حقوه ولو بالحد الأدنى.
بعد ذلك توجهت المؤامرة على الأردن واجبر على التوقيع على معاهدة وادي عربة بحجة أن الفلسطينيين وقعوا وسيلهفون الكعكة وحدهم ..وكل ذلك تم بعد إنحراف بوصلة مصر عندما وقع السادات معاهدة كامب ديفيد مع الصهاينة عام 1977 ،وتبين أن هذه المعاهدات والإتفاقيات لا تفضي إلى السلام بل تقود إلى الإستسلام وهذا ما يريده الصهاينة .
بعد شعار الأرض مقابل السلام تعنت الصهاينة وقالوا "المياه مقابل السلام"والقدس مقابل السلام" و"المستوطنات مقابل السلام"،وهام هم حاليا يقولون أن "يهودية الدولة مقابل السلام "،وقد حصلوا على كل شيء لكنهم لن يعطوا شيئا ،فالعلاقات مع مصر ليست على ما يرام شعبيا ،وهم يهددون بإالغاء أوسلو وحتى وادي عربة ويهددون الأردن الرسمي.
عند مجيء الرئيس الإنجيلي-الماسوني ترامب إلى البيت اللأبيض رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية تحالف مع الحكم السعودي مقابل إنقاذهم من تهمة الإرهاب وتداعيات قانون "جاستا "الذي أقره الكونغرس الأمريكي لمعاقبة السعودية على دعمها للإرهاب وخاصة جريمة إنهيار البرجين وتبعاتها في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ،مع ان السعودية بريئة من هذا الذنب براءة الذئب من دم يوسف،لأن من خطط لها ونفذها هو الموساد الإسرائيلي واليمين الأمريكي المتطرف.
بعد أن إكتشف ترامب أن عجزه وفشله في الحكم وإقتراب الدائرة ان تغلق حوله بسبب مساعدة المخابرات الروسية له بالوصول إلى البيت الأبيض قرر التحالف مع قوة المكر والدهاء المتمثلة بمستدمرة إسرائيل ليضمن بقاءه في الحكم اطول مدة ،ومع الغباء المستفحل والسفه في السعودية ،لضمان الحصول على المليارات وإنعاش الإقتصاد الأمريكي ،وكانله ذلك إذ تعهد الصهاينة بدعمه سياسيا ،كما تعهد الحكم السعودي بتوفير الدعم المالي والسياسي له ،وضمان إنجاح صفقة القرن الماسونية ،وتم منحه نحو نصف تريليون دولار خلال زيارته الأخيرة للرياض ورسموا له لوحة تقول أن القرار الإسلامي والعربي يقبع في الرياض ،بمعنى ان الحل هو في الرياض،وذلك بعد أن احضروا له زعماء الخليج والعالم العربي والعالم الإسلامي ما عدا زعيمي إيران وتركيا.
بعد قمم الرياض حاصروا قطر التي رفض اميرها ما تضمنته صفقة القرن من شطب للقضية الفلسطينية والتنازل عن القدس وشطب الأردن الرسمي من خلال الكنفدرالية الأردنية الفلسطينية والحرب على غزة والقضاء على حماس وحزب الله،كما حاصروا الأردن ماليا ،وها هم يضغطون على جلالة الملك عبيد الله الثاني للتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس المحتلة ،لتؤول إلى الحكم السعودي.
عودة إلى قرار الكنيست الأخير ،فهو ثمرة التنازلات العربية والإسلامية التي قادتها السعودية لتصفية القضية الفلسطينية ،وشطب كل القوى المعارضة ،وما يحدث في إيران من عبث سعودي إلا دلالة على ما نقول ،كما أن النار ستوجه لاحقا إلى تركيا حتى لا يبقى على الساحة سوى السعودية التي تتحالف مع إسرائيل لحكم المنطقة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,993,619
- صفقة القرن ستشطب السعودية بعد القضية الفلسطينية...الخبير الد ...
- السيف
- إلغاء المعاهدات الإستسلامية الفردية لتوقيع الحل النهائي الجم ...
- مظاهرات إيران والنفاق الدولي والإقليمي
- حصار قطر ...رب ضارة نافعة
- الإنقلابيون الجدد
- جاء الدور على إيران
- التحالف السعودي-الإسرائيلي خدمة للمشروع الصهيوني
- الأردن ...الطريق إلى الدوحة وطهران سالك
- الأخوة الأنذال-قصة قصيرة
- الحفريات الإسرائيلية في القدس...سلّم على داوود
- حصار قطر ..فخ لتفكيك السعودية
- العبيد
- أمريكا هي الطاغوت والطاغوت أمريكا
- قراءة في كتاب -سوريا ..الدم الأسود- لوزير الإعلام السابق سمي ...
- حفل العيد الوطني القطري إستفتاء لتعزيز العلاقات الثنائية
- الطيار يوسف الدعجة ..أيقونة شرف
- إستقطبت وزير الخارجية .... -قعدة رصيف- تناقش تحولات الموقف ا ...
- التشبيك المتين بين ترامب وبوتين
- البروفيسور جمال شلبي: الأردن والاتحاد الأوروبي: علاقات غير م ...


المزيد.....




- بعد كلمته قوية ضد إيران.. تحركات واسعة لنائب وزير دفاع السعو ...
- الغارديان: -السودانية ذات الثوب الأبيض أيقونة ولكن الحقيقة ل ...
- العقوبات الأمريكية على إيران: إلى أي مدى تؤثر على أسعار النف ...
- المجلس العسكري الانتقالي بالسودان ينظر في استقالة ثلاثة من أ ...
- انطلاق القمة بين بوتين وكيم في فلاديفوستوك الروسية
- الدرع الصاروخي الأمريكي... أهدافه لم تعد خافية
- -ناسا- تنتهي من بناء -مستكشف المريخ-!
- محافظ إقليم بريموريه يدعو كيم لحفل غداء
- تاريخ العلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ
- بومبيو: مرتكبو الهجمات الإرهابية في سريلانكا استلهموا أيديو ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - قرار ضم الضفة الفلسطينية والقدس...بدعم عربي