أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود السلمان - اللعبة الامريكية بعد داعش














المزيد.....

اللعبة الامريكية بعد داعش


داود السلمان
الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 15:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل القرائن كانت تشير الى إن "داعش" هو صناعة امريكية بامتياز، صاغتها ولعبتها ايادي البيت الابيض وتريد من ورائها تعزيز هيمنتها على العالم، ولا نريد هنا أن نجلب الادلة والقرائن التي تثبت صحة ما نقول، على اعتبار اننا متيقنون فيما ندعي، فهناك العديد من التقارير الصحفية التي نشرت هنا وهناك اكدت ذلك.
امريكا لا تستطيع أن تنام ملء عينيها ليلة واحدة من دون أن ترى ازمة سياسية او اقتصادية او غيرها، سواء كان في الشرق الاوسط، أم في بقية العالم، وهذه هي سجية امريكا وديدنها، فهي، مختصر مفيد تعيش على الازمات، او بالأحرى هي من يفتعل الازمات، او كما يوصفها بعضهم: بشرطي المنطقة.
وبتعبير اكثر دقة أن امريكا تدعي بانها تحب الشعوب المظلومة ومتى ما ثارت تلك الشعوب على حكامها، فهي تكون لهم اكبر عون وناصر، وكل هذا زوراً وبهتاناً، والكل كان ينظر ويرى ما فعله صدام بالشعب العراقي وهي لم تحرك ساكناً، الا أن اقتظت مصلحتها، فدخلت بجيوشها واساطيلها للجري وراء مصلحتها لا حبا بالشعب العراقي. ونقول اليوم يقتل اطفال اليمن بقصف طائرات التحالف الذي تقوده السعودية وامام انظار العالم، وامريكا وكأن الامر لم يعنيها بالمرة. والسبب أن السعودية دفعت ثمن سكوت امريكا بملايين الدولارات من قوت شعبها وقبضت ذلك كاش يوم زار الرئيس الامريكي ترامب المملكة السعودية منتصف العام الماضي حيث سلمه الملك الجمل بما حمل وعاد ترامب منتصرا مرفوع الراس، بعد ان اعطى للملك الضوء الاخضر ان تفعل السعودية ما يشاء في سياستها الخارجية تجاه المنطقة.
والازمة الاخرى وليس الاخير التي تسعى الولايات المتحدة الامريكية افتعالها، هي ما تقوم به تجاه ايران، وكل ذلك بحراك مباشر وغير مباشر من السعودية، فالعداء بين الدولتين- السعودية وايران- له جذور تاريخية عميقة وقائمة على الاسس الدينية والمذهبية. واذا حدثت حربا- وهو بعيد كل البعد- بين الولايات المتحدة وايران فأن هذه الحرب ستشعل المنطقة برمتها، ولعل السعودية هي الخاسر الاكبر عسكريا واقتصاديا، فضلا عن أن مصالح امريكا في السعودية وفي بقية الدول المحاذية لإيران سوف تتضرر هي الاخرى، فايران حتماً ستضرب تلك المصالح بالطائرات والصواريخ ولم تسلم منها أية اهداف تقع ضمن تلك الاهداف التي ستصل لها الصواريخ والطائرات الايرانية.
فلعبة امريكا بعد "داعش" في المنطقة هي اشعال ازمة جديدة في الخليج تتدفأ امريكا على نارها وتكون هي اما اللاعب المباشر واما غير المباشر، الا أن المهم لديها هو أن لا يكون ثمة صمت وهدوء يعم المنطقة. واكيد أن الجميع يعي ذلك ويدرك اللعبة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,536,853
- شيوخ الوهابية يبثون التخلف والجهل
- مفهوم الالحاد في القرآن
- الأحكام العقلية عند كانت
- السعودية.. ابن سلمان هل هو مهديهم الموعود؟
- لماذا كانت أعرض عن الزواج؟
- المركز وازمة الاقليم
- حلم الاكراد ولد ميتاً
- القصيمي.. من وهابي الى ملحد 1 /3
- الاعراف... بين الزرادشتية والاسلام
- مصطفى محمود.. ونشره الخرافة
- المرأة السعودية تتنفس الصعداء
- استفتاء الإقليم وتبعاته
- خرافة أسمها الحسد
- الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟
- الزواج قداسة .. أم تعاسة؟
- أعلن الحاده فقتلوه!
- ملك أحمد يغتصب زوجة ولده
- فتاة النادي- قصة قصيرة
- أنا وهابي!
- مقال في العبادة


المزيد.....




- هل يؤدي تناول القهوة إلى السهر ليلا؟ إليكم 5 خرافات عن الكاف ...
- رئيس -القطرية للإعلام- يرد على الجبير: لم يقم الإعلام القطري ...
- بيان -قضية خاشقجي-.. أمانة -كبار العلماء- تثني.. وأمين -علما ...
- مصادر في ويكيليكس: القضاء الأمريكي يقرر إدانة جوليان أسانج م ...
- خمسة حلول إبداعية لأزمة البلاستيك التي تهدد عالمنا
- مصادر في ويكيليكس: القضاء الأمريكي يقرر إدانة جوليان أسانج م ...
- بندقية كلاشنيكوف تدخل في قائمة أكثر الأسلحة فتكا
- لهذا السبب تنزعج أمريكا من صواريخ -إس-400-
- خدمات التاكسي الروسية تغزو أفريقيا
- روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - داود السلمان - اللعبة الامريكية بعد داعش