أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جورج حداد - تصعيد العدوانية الامبريالية في الميزانية الاميركية الجديدة














المزيد.....

تصعيد العدوانية الامبريالية في الميزانية الاميركية الجديدة


جورج حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 15:47
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تحدث ترامب في الشهر المنصرم امام الكونغرس عن مشروع الميزانية الجديدة للولايات المتحدة الاميركية. وبهذه المناسبة اعلن ترامب عزمه على إلغاء الحد الاعلى المفروض على النفقات الحربية منذ سنة 2011 وذلك من اجل جعل الجيش الاميركي هو الاقوى في العالم ومن اجل تحقيق شعار "السلام بواسطة القوة".
وتم ذلك في معرض مناقشة الستراتيجية الجديدة للامن القومي، وقد صنفت هذه الستراتيجية روسيا والصين بوصفهما خصمين،، كما صنفت ايران وكوريا الشمالية بوصفهما تمثلان تهديدا للولايات المتحدة.
ومنذ طرح الميزانية الجديدة على الكونغرس في شهر اذار الماضي، طلب ترامب رفع ميزانية البنتاغون (وزارة الحربية) بمقدار 52 مليار دولار اضافية، وتحديدا طلب ترامب رفع الميزانية الحربية الى 639 مليار دولار، في حين بلغت الميزانية الحربية الاخيرة لاوباما 587 مليار دولار.
وبعد ان صادق الكونغرس على زيادة الميزانية الحربية، وقع ترامب على صيغة ميزانية حربية بقيمة 700 مليار دولار، ولكن لاجل تحقيق ذلك كان ينبغي ازالة العقبة المتمثلة في القاعدة التي اقرها الكونغرس في 2011 وهي ان لا تتجاوز ميزانية 2018 مبلغ 549 مليار دولار.
الاقتصاد والتجارة
وهناك جانب رئيسي آخر في الستراتيجية العدوانية الجديدة لترامب وهو اسقاط عامل التبدلات الطقسية بوصفه يمثل تهديدا للامن القومي الاميركي. وكان هذا العامل قد ادخل في عهد اوباما. اما في وثيقة الميزانية الجديدة فقد جرى فقط ذكر مسائل البيئة وذلك من ضمن الجزء المتعلق بـ "السيطرة في قطاع الطاقة"، الذي يتضمن اتخاذ اجراءات للوصول الى الموارد الاميركية من الوقود الاحفورية كـ"الفحم، الغاز والنفط".
كما تنص وثيقة الميزانية الجديدة على التخفيف من قيود القوانين المتعلقة بالبيزنس وحماية البيئة. اي ان الاجراءات والسياسات المتعلقة بالتبدلات المناخية لم تعد مرتبطة مباشرة بمسألة الامن القومي.
كما تركز الستراتيجية الجديدة على موضوعة ان وضعية الاقتصاد هي مرتبطة مباشرة بالامن القومي. ويشدد ترامب على ان العلاقات مع الدول الاخرى ومشاركة اميركا في الاتفاقات الدولية وعملية العولمة هي مرتبطة بالامن الاقتصادي للولايات المتحدة الاميركية.
وتتضمن الستراتيجية الترامبية التحذير من "العدوان الاقتصادي" من جانب الصين. وفي هذا الصدد تذكر الوثيقة 38 مرة اسم الصين، و25 مرة اسم روسيا، و16 ـ 17 مرة اسم كل من ايران وكوريا الشمالية.
وفي بيان صدر عن البيت الابيض بعد خطاب ترامب في الكونغرس يجري تعداد اربع مصالح قومية حيوية لاميركا، تعتبر بمثابة اربعة ركائز للستراتيجية الاميركية، وهي:
ـ الدفاع عن"الوطن" وعن الاميركيين وعن نمط الحياة الاميركي.
ـ دعم الازدهار الاميركي.
ـ الدفاع عن السلام بالقوة.
ـ توسيع النفوذ الاميركي.
وهذه الستراتيجية تعترف "بالدور المركزي للقوة في العلاقات الدولية".
وفي حديثه عن "العصر الجديد للمزاحمة" قال ترامب: "ان اميركا تعود الى المشاركة في اللعبة وهي ستكسبها" وكرر شعاره " فلنجعل اميركا من جديد (دولة) عظمى". و"سوف ندافع عن قيمنا جنبا الى جنب حلفائنا".
ووصف روسيا والصين بأنهما قوة "تعديلية" (revisionist) و"انظمة سافلة" تحاول ان تغير النظام الدولي.
هذا وذكرت رويترز ان واشنطن وزعت برقية على جميع السفارات الاميركية في الخارج جاء فيها "ان روسيا، وبواسطة اشكال حديثة للتاكتيك الهدام، تتدخل في السياسة الداخلية لبلدان العالم". واكدت البرقية "ان روسيا تستخدم العمليات المعلوماتية كجزء من الهجمات الانترنيتية للتأثير على الرأي العام في الكوكب الارضي. وجاء في هذه الوثيقة "ان روسيا تحاول ان تضعف الثقة بالتزامات اميركا في اوروبا".
وقال هاري كازانيس، المحلل في المركز المحافظ للمصالح القومية، بأن الرئيس بوتين لن يكون سعيدا بأن تلصق به اتيكيت "عدو اميركا".
بكين ترد
وقد جاء اول رد من وزارة الخارجية الصينية عبر بيان اصدرته السفارة الصينية في واشنطن جاء فيه: ان التعاون بين الصين واميركا ينبغي ان يكون مفيدا للطرفين. اما المجابهة فستكون فيها الخسارة لكلا الطرفين. وعبر البيان عن الامل في ان تبتعد اميركا عن التفكير في انه يمكن لبلد واحد ان يكون الرابح في العلاقات الدولية، ودعا البيان الى احترام الاختلافات مع الاخرين.
ورد موسكو
ومن جهة ثانية علق دميتريي بسكوف، الناطق الصحفي باسم الكرملين، على تصريحات ترامب بالقول: نحن لا نقبل فكرة ان روسيا تشكل تهديدا لامن اميركا. وان اميركا تكشف ان لديها نزعة امبراطورية، وهي تبين عدم الرغبة في التخلي عن مفهوم العالم ذي القطب الاوحد، والاصرار على عدم تقبل وجود عالم متعدد الاقطاب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,330,060
- اميركا المهزومة في سوريا تصعّد الحرب الباردة ضد روسيا
- سياسة الصواريخ المضادة في تركيا والسعودية
- الفساد والنزاعات الداخلية سيقضيان على اوكرانيا كدولة
- سياسة العداء والعقوبات ضد روسيا تنقلب على اصحابها
- اميركا تعمل لتعطيل مشروع انبوب الغاز الروسي -السيل التركي-
- تفوق سلاح الغواصات الروسي
- الجيش الاوكراني يشن هجوما فاشلا على مقاطعة دونيتسك المستقلة
- اميركا تتجه لاعادة تحريك الازمة الاوكرانية ضد روسيا
- ولى زمن حاملات الطائرات الاميركية
- الازمة الكورية الى أين؟
- الاولويات الحربية للقوات المسلحة الروسية
- زعزعة العلاقات الاميركية التركية
- الصين الشعبية على عتبة قفزة تطور كبرى جديدة
- السعودية على مفترق المصير
- مقدمات زيارة الملك السعودي الى روسيا
- التاريخ الاسود للسعودية قبل زيارة الملك سلمان لموسكو
- الحرب الباردة بين اميركا و...كوريا الشمالية
- الشعب الكوري سوف ينتصر!
- الازمة القطرية تزيد عزلة السعودية
- التجارب الكورية تؤثر سلبا على الدولار واليورو


المزيد.....




- ترامب متوعداً تركيا بعقوبات: تصرفتم -بحماقة-
- المركزي الفلسطيني يتخذ قرارات هامة حول صفقة القرن
- الحوثي: إعلان السعودية دعم التحالف في سوريا اعتراف بالهزيمة ...
- ليبرمان يحسم قراره بشأن التهدئة في غزة اليوم
- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- بوتفليقة يقيل اثنين من كبار القادة العسكريين قبل أشهر من است ...
- -تجسس ومخدرات وغش-.. موظفان سابقان يتهمان تسلا
- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة
- شاهد: فيضانات الهند تودي بحياة المئات وتترك عشرات الآلاف دون ...


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جورج حداد - تصعيد العدوانية الامبريالية في الميزانية الاميركية الجديدة