أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طه حسين - الٲمان الاتكالي المزيف














المزيد.....

الٲمان الاتكالي المزيف


محمد طه حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 13:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الٲمان الاتكالي المزيّف
محمد طه حسین
المأزق أو بالأحرى المستنقع الذي سقطت فيه المراكز السلطوية لجميع الكيانات السياسية في الشرق الأوسط على اختلاف ذيلياتهم واستقطاباتهم جاء نتيجة شرائهم للأمان المزيف والهدوء النسبي من الأقوياء و اعلان اتكاليتهم الابدية عليهم وذلك بمقايضتهم لهذا الأمان الأتكالي مقابل تقويتهم لمواجهة المنابع الاساسية للطاقة والقوة التي تتقوى بها الأمم والشعوب وهي الداخل الوطني والقومي والشعبي.
الأمان الأتكالي هو نتيجة السياسة والاقتصاد والثقافة الأتكالية وليس محصلة ثورات ونضالات منضبطة ومبرمجة وفق استراتيجيات التغيير النابعة من العقلية المساقة بفعل نزعات تحررية اصيلة .
الأمان الأتكالي ينصهر ببرودة العلاقات المؤسسة لأجله ولهذا نرى الاستقطابات في المنطقة بين القوى السياسية سرعان ما تتغير وفق حركة المراكز والاتجاهات الجديدة لخارجهم ،الأمان الاعتمادي على الذات المجتمعية القومية والوطنية يأتي من التوجه الداخلي نحو منابع القوة فالشرخ الكبير بين الرؤوس والاجسام انتج الأتكالية في جميع الجهات.
يقول احد علماء النفس : ان الأمان الأتكالي غير الناضج باهض الثمن.
ها نحن الآن ندفع هذه الأثمان دفعة وراء دفعة، ومازلنا ننتظر المنقذ يٲتينا من الخارج البعيد كي يعيدنا الی المربع الٲول علی الٲقل كي نبدٲ اللعبة لصالحهم من جديد. ليس المنقذ الحقيقي سوی الرجوع الی الداخل المجتمعي القومي واجراء عمليات جراحية له بغية استئصال الغدد السامة المميتة المتجمعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,899,467
- الی احلام مستغانمي.... صوت(الانوثة المفقودة).
- ما نزال عند نقطة البداية!
- افواه وفوهات متلازمة في النطق
- فرويد ومن تنفس بمفاهيمه
- وطن بلا مواطنين!
- نهاية التأريخ والانسان الأوّل!
- ٲي كردي ٲنا!؟
- رهاب الاختلاف وسلوكيات الاستقواء
- نخاسة عقلي
- البناء النفسي والبناء الثقافي
- الاقتصاد النفسي....ستراتيجية تصريف الطاقة
- ذات غير سوية.....جسد غير متوافق
- كم هو صعبٌ أن تكون بسيطاً!
- حكاية محنطة
- رسائل محنطة
- المبدع والنائم!
- الأنسان الهيراكليتي الفوكوي
- فلنحب ولا نعشق
- ادعاءات شاعرية.....اراقص عقلي
- ماض لا يمضي


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي: ملتزمون بحماية الأكراد.. والانسحاب من ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب عن مظاهرات لبنان: 20 سنتاً فجرت ...
- فوائد وأضرار غير متوقعة لـ -السجال اللفظي- مع الآخرين
- كيف أصبحت فتاة ملتحية نموذجا للنجاح؟
- فيديو: شاحنة تصطدم بمجموعة سيارات في فنزويلا ووقوع 14 جريحاً ...
- زارت عمان وكابل.. بيلوسي تبحث إستراتيجية ترامب بسوريا وأفغان ...
- بالفيديو.. مصير مجهول ينتظر عراقيين يسكنون عشوائيات مهددة با ...
- حاضنات الأعمال.. مؤسسة تساعد الشباب الجزائريين على تحقيق مشا ...
- غالبا نخلط بين الحزن والاكتئاب.. فما الفرق بينهما؟
- تركيا تملأ الفراغ.. إيران ليست سعيدة بانسحاب أميركا من سوريا ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد طه حسين - الٲمان الاتكالي المزيف