أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - ظاهرة -العرصة الخلوق-














المزيد.....

ظاهرة -العرصة الخلوق-


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 11:56
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تلوم نفسها على الصمت طالما يؤدي لنفس نتيجة القذف بالكلام. هي ليست امرأة متسلطة كما يقول، وليست مختلة، هي امرأة سورية تعلّمت من أمها لغة الصّمت خوفاً من العار، فصمتت، وبينما تكبت غضبها لابد أن ينفجر بين الحين والآخر، وهذا ما يريحه فقد تعوّد على أن يستفزها كي تثور، وبعدها يدعي جنونها.
هذا ما قالته لي إحدى النساء السّوريات في السّويد، وأضافت أنها حتى الآن لم تطلب حماية من الدولة فهي لا تحبّ أن تغامر بمصير أطفالها. انتظرته لمدة عامين، لكنّه لم يعد . بل أرسل لها الرسالة" المزبلة" كما تصفها، والتي وصف نفسه فيها بالصّابر المقهور، ولم يتوان عن شتم عائلتها وإخوتها، ونسي عندما كان يقف أمام والدها كما المتسوّل يمد يده كي يعطيه ثمن سجائره ومجونه.
في بلاد الياسمين السّورية هناك وصف للداعرة بأنها شريفة، وهو ما يطلق باللغة العاميّة" قحبة شريفة" وهؤلاء النسّوة لا تستطيع أية امرأة أن تزايد على شرفهن.
تقول السّيدة هو من هذا النوع ، وهو يخفي مزبلته، ويظهر ابتسامته الصّفراء فيعتقد من هم حوله بأنه بريء. أوجد السّوريين مصطلح الشّبيح، وتعني المتنمّر النذل، وكلّ هؤلاء الذين يحملون صفات ذلك الرجل الذي هو موجود في المجتمع بكثرة متنمّرون ،واقترحت السّيدة أن تسمي أولئك الرجال بمصطلح جديد هو " العرص الخلوق"
قالت لي: "لا ألومه. ألوم نفسي كيف سكتّ، ولم أجلب له الشّرطة. كنت أعتقد أنه حتى لو كرهني لن يضحّي بمصلحة أولاده، وهو غطاء اجتماعي شكلي، وإذ به لا يهتمّ لأمر الأطفال. سوف أرسل له رسالة شكر لأنه رحل عنّا فقد أصبح حالنا أفضل، لكنّني لن أسامح نفسي كيف سعيت وراء الزواج من أجل" ظلّ حيطة" فلم يكن فيه من صفات الرجل إلا ذلك الظّل الذي يشبه ظلّ الظهيرة، ولا يظلل إلا نفسه .
قبل أن يغادر افتخر بعائلته، وإنجازاتها في التطفل، والسّرقة، والّدعارة، وشتم عائلتي، وقال أنهم عائلة مجانين وبلا نخوة، احتفظت بالرسالة المزبلة في حاوية قمامة محكمة الإقفال كي لا تفوح رائحتها.
كان حديثاً طويلاً ونحن نجلس معاً في المكتبة، ثم شربنا القهوة في مقهى قريب.
عندما عدت بدأت أفكّر في الحرب الدّائرة، والقتل، ورأيت الأمر طبيعيّاً-أي أن نقتل بعضنا البعض- بالنسبة لي فإنني لست مع الطّلاق، هو تدمير مبرمج للأسرة، حتى الأوروبيون يعانون من آثار الطلاق، لكنّ القانون عندهم أرحم، لكن ذلك العنف الأسري الذي مرّ على الأمّ الصّامتة التي ترغب في الحفاظ على أولادها سوف يعطي أكله، ويصبح الأولاد منتج عنف غير محسوب النتائج.
ليس جميع الأسر هكذا، وليس جميع الرّجال مثله، فقد عرفت الكثير من الرجال الذين يحتضنون أسرهم، لكن تلك القلّة المتنمرّة التشبيحيّة هي التي دمّرت المجتمع، وعلى المجتمع محاربة الظّاهرة، وإنني أقترح أن يتمّ العمل في المرحلة المقبلة على محاربة ظاهرة" العرصة الخلوق" وإنشاء منظّمة من النّساء والرّجال تحت اسم المحاربة من أجل إعادة القيم الحقيقيّة للمجتمع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,924,894
- رسالة من حيوانه
- إلى العام الجديد
- عذراً من عام مضى
- ثلاثة رسائل
- يحدّق في وجهي
- النّزل
- ولدن وفي أيديهن مكنسة
- هويات نفتقدها
- حان الوقت كي نضع نهاية لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأ ...
- عندما عرفت حلب عن قرب
- الأشياء التي تلمع
- الحبّ في قصص الحبّ
- سهرة مع الذّكريات
- بيع الجسد، أم بيع العقل
- حكاية قلب حزين
- الرّجل الذي حاز على كراهية العالم
- كان وطني نخلة
- الحقيقة أغرب من المنام
- لم تصل مي تو إلى هنا
- من أجل سلامتي


المزيد.....




- هولندا تتهم أبا باغتصاب أبنائه
- زواج القاصرات في المغرب من الاستثناء إلى الحالة العامة
- انتشار جرائم قتل النساء في سوريا بقنابل يدوية!
- نسخ ترامب في كل مكان.. الطغاة الجدد يشنون حربا على النساء
- -النيزك- تحصل على المركز الأول في مسابقة -هاكاثون النساء 201 ...
- دراسة جديدة: قلة ممارسة الجنس مرتبطة بانقطاع الطمث في سن مبك ...
- الخلع وسيلة المصريات للهروب من ثغرات قانون الأحوال الشخصية
- بريطاني يلتقط آلاف الصور لنساء بعد تخديرهن واغتصابهن
- في أسبوع واحد انتحار عاملتين أجنبيتين في لبنان
- أب يتحرش بطفلته ابنة الـ4 أعوام في عكّار… وزوحته تدّعي عليه! ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - ظاهرة -العرصة الخلوق-