أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - صراع المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد















المزيد.....

صراع المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد


راسم عبيدات
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 15:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



واضح بان الصراع بين المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد،وخصوصاً على القدس والمقدسات الإسلامية،وهناك من يستهدف الوصاية الأردنية على الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس،لأهداف خبيثة ومريبة في هذا الظرف بالذات،الذي يعلن فيه الرئيس الأمريكي المتطرف ترامب عن إعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال.
المرجعيات الدينية لدى المسلمون هي خمسة مرجعيات،المرجعية الدينية في الأزهر الشريف،المرجعية السعودية الوهابية في مكة المكرمة والمدينة المنورة،المرجعية الهاشمية على الأقصى والمقدسات في القدس،والمرجعية الشيعية في قم والنجف الأشرف والمرجعية العثمانية "الخلافة" في تركيا.
ظهور بعد البرلمانيين الأردنيين أمس الأول تحت قبة البرلمان الأردني وعلى صدورهم ملصق الملك عبد الله الثاني خادم اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين،يحمل تأكيداً على الوصاية الهاشمية الدينية والتاريخية والقانونية على الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية،وكذلك هو رسالة واضحة للسعودية التي تحاول ان ترث الدور الهاشمي في القدس،وجذر الصراع والخلاف بين الهاشميين والوهابيين قديم وجذوره ممتدة،وقد ظهرت تلك الخلافات الى العلن بعد القمة العربية -الإسلامية - الأمريكية،حيث جلب البعض الخليجي العرب والمسلمين لكي يصطفوا خلف "إمامة" ترامب لهم،وفي إطار الخطابات في قمة "الإمامة" تلك بدأ الملك الأردني الثاني خطابة بالصلاة والصلاة على النبي الهاشمي الأمين،وليصححه ملك مشيخة النفط السعودي،بأن الصحيح القول الصلاة على النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم نبي البشرية أجمع،وبعد قرار الرئيس ترامب بإعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال،هذا القرار الذي تعتبر السعودية شريكة فيه،وجدت بان الموقف الأردني بالتصدي الحازم لهذا القرار،تحدي لهيبتها،ولذلك كانت تسعى الى تهميش الدور الأردني،عبر الإطاحة بالنظام الهاشمي لصالح مشروع الوطن البديل،والذي عقدت له مؤتمرات في اسرائيل بمشاركة شخصيات سياسية وأردنية مهنية مصطنعة بحضور اسرائيلي وأمريكي،وكذلك لم تقدم السعودية أي دعم مادي للمملكة،نتيجة توريطها في الوقوف الى جانبها وجانب ما يسمى بأصدقاء "اعداء" سوريا.
والأردن كان يدرك حقيقة الدور السعودي للسيطرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس،ففي ازمة البوابات الألكترونية في 14 تموز من العام الماضي أدارت السعودية حوارات مع اسرائيل بوساطة امريكية حول ذلك،بمعزل عن الأردن،وليس هذا فقط بل بعد القرار للرئيس الأمريكي المتطرف ترامب الذي يعتبر القدس عاصمة لدولة الإحتلال الإسرائيلي،ضغطت الرياض على الملك عبد الله الثاني،لكي لا يذهب الى اسطنبول وحضور قمة التعاون الإسلامي التي دعت اليها تركيا،ولكن الملك الأردني رفض ذلك وجلس على يمين أردوغان الذي وصف الملك الأردني بحامي القدس والمقدسات،ومن بعد ذلك أدارت السعودية حملة ضد الأردن بترويج اشاعات رخيصة بان هناك محاولة إنقلاب على النظام الأردني قادها ضابط شركس،وعمليات التقاعد لشقيقي الملك الأميرين علي وفيصل وابن عمه طلال بن محمد من القوات المسلحة،اتت على هذه الخليفة.. واضح بان هناك مخطط كبير يستهدف الأردن من خلال تعميق ازماتها الإقتصادية بحجب الدعم المالي والإقتصادي عنها،وتشجيع الحلول السياسية " الوطن البديل" بحيث يكون الملك عبد الله الثاني آخر ملوك الأردن،وانا اعتقد جازماً بان ما جرى من خلال جس نبض المرجعيات الدينية في مدينة القدس للقاء مع القيادة السعودية حول القدس والمقدسات يندرج في هذا الإطار والسياق،ونحن نثمن عالياً موقف المرجعيات الدينية التي رفضت الإنجرار الى هذا المنزلق الخطير.
والآن بعد إنكشاف الدور السعودي بات مطلوباً من القيادة الأردنية وملكها اولا فتح طريق علاقاتها وتحالفاتها على نحو ارحب واوسع مع سوريا والعراق وايران وتركيا وروسيا والصين،لكي تجد لها مظلة قوية من المؤامرات التي تحاك ضدها،وما يشكله ذلك من خطر على الشعبين الفلسطيني والأردني معاً،وقول الملك عبد الله الثاني ،بانه لو دفعت له مئة مليار دولار لما تخلى عن قضية القدس،يثبت حجم الضغوط والمؤامرات التي تمارس على الأردن بقيادة مشيخة النفط السعودي.
الان اكثر من أي وقت مضى على جلالة الملك عبد الله الثاني والقيادة الأردنية،إعادة صياغة شبكة العلاقات الأردنية وعلاقاتها وتحالفاتها،والعمل على توسيع دائرة المشاركة في القرار الأردني،والإنفتاح على كل القوى والمكونات السياسية والمجتمعية،فما يحدث ويجري خطر جداً،فبعد قرار الرئيس الأمريكي،.وجدنا حكومة الإحتلال تشن حرباً شاملة على القدس خاصة والشعب الفلسطيني عامة،حيث جرى إقرار قانون "القدس الموحدة" بالقراءتين الثانية والثالثة،وعدم التنازل عن أي جزء منها إلا بموافقة ثلثي اعضاء الكنيست (80) عضواً،وكذلك صادق اعضاء حزب الليكود على قرار فرض السيادة الإسرائيلية وقوانينها على مستوطنات الضفة الغربية،وبما يجعل هذا القرار ملزم لأعضاء الكنيست من الليكود في الحكومة والبرلمان،في حال جرى التصويت على هذا القرار كقانون في الكنيست،وهناك تشريعات وقوانين يجري العمل على صياغتها كمشروع "القدس الكبرى" وضم الكتل الإستيطانية الكبرى اليها الواقعة جنوب غربها تجمع مستوطنات "غوش عتصيون" وحتى شمال شرقها مجمع مستوطنات " معاليه ادوميم".
ونحن في ظل ما يحاك ويخطط ضد الأقصى،بعد تخصيص المتطرفة ميري ريغيف وزيرة ما يسمى بالثقافة والرياضة الإسرائيلي،مبلغ 250 شيكل للقيام بعمليات الحفريات أسفل المسجد الأقصى،بحجة البحث عن آثار اسرائيلية تثبت العلاقة المزعومة ما بين اليهودية والمسجد الأقصى " الهيكل المزعوم"،والمشاريع الإستيطانية في منطقة حائط البراق،ندرك تماماً بان الوصاية الدينية والتاريخية والقانونية للأردن على المسجد الأقصى خاصة والمقدسات الإسلامية والمسيحية عامة،ستكون في دائرة الإستهداف والعقاب للأردن على مواقفه،برفض تهويد القدس وأسرلتها وجعلها عاصمة لدولة الإحتلال،وهذا ليس فقط من قبل امريكا واسرائيل،بل والحالمون بوراثة الوصاية الهاشمية على الأقصى والمقدسات في القدس.

القدس المحتلة – فلسطين
3/1/2017
0524533879
Quds.45@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عامٌ يودعُ عاماً ونكباتنا ومأسي شعبنا مستمرة
- مشاريع القيادة والقيادات البديلة سيفشل
- القدس فوق السياسة.....وليست قضية جانبية
- القدس إنتصاران في عام واحد
- فلسطينيات فارسات الميدان والإعلام
- الخير قد ياتي من باطن الشر
- هل يتجاوز الرئيس ابو مازن -الفيتو- السعودي- المصري ويزور طهر ...
- إفلاس النظام الرسمي العربي
- قراءة في قمة إسطنبول...وما هو المطلوب..؟؟
- ممكنات تحول الهبات الشعبية الى انتفاضة شعبية
- القدس ستنتصر مرة أخرى
- امريكا تعلن حرباً شاملة على شعبنا الفلسطيني
- ما بين -بعبع- نقل السفارة...والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإ ...
- فصل كفر عقب ومخيم شعفاط ...مقدمة لفصل بقية القرى المقدسية
- التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب مشروع سعودي لضرب المقاومة
- -المتغطي بأمريكا عريان -
- رسائل اسرائيلية عبر مذبحة مسجد الروضة لمصر
- دولة بدون دولة....وسلطة بدون سلطة
- في ذكرى الإستقلال ....هل تحقق الإستقلال...؟؟
- عرفات لم يكن رقماً عابراً في سفر النضال الوطني الفلسطيني


المزيد.....




- قلق كندي بشأن استمرار حبس مدون سعودي
- كوبيش ينتقد -حملات التشهير-
- مقتل مسؤول رفيع في لجنة الانتخابات بكردستان
- ترمب لدول بالمنطقة: أمدونا بالمال فلن تصمدوا أسبوعا دوننا
- إصابة شرطيين ومدني في إطلاق نار بمتجر أمريكي
- النفط ينخفض بعد تعليقات ترامب وماكرون بشأن الاتفاق النووي ال ...
- مقتل 45 مدنيا خلال الأيام الأربعة الماضية في اليمن
- السعودية تطلق -برنامج التخصيص-
- الجبير مؤولا تصريح ترمب: على قطر أن تدفع
- منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية يزور فرنسا وال ...


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - صراع المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد