أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !














المزيد.....

حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !


عاطف الدرابسة
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 09:33
المحور: الادب والفن
    


قالَ لها :

أسألُ نفسي :
هل ما زلتُ أُحبّكِ ؟
أشتاقُ إليكِ ؟
أحنُّ إلى كأسٍ من الشّاي الثّقيل ..
يأتيني مع المطرِ في أوّل المساء ؟

أسألُ نفسي :
هل ما زالت تلكّ الشّامةُ ..
التي ترتوي من القمر ..
تُضيءُ عتمَ ليليَ العتيق ؟

تغيّرَ صوتكِ عليّ كثيراً ..
تغيّرَ لونُ الدّمِ في العروق ..
فانكسرَ القلبُ انكسارَ الضّوء ..
تغيّرَ طعمُ العطرِ في ذاكرتي ..
فانطفأ العُمرُ انطفاءَ النّارِ ..
من آخرِ شمعةٍ حمراء ..

لمَ صارَ الياسمينُ ينتظرُ موتي ؟
ولمَ صارَ الياسمينُ يُعانقُ الشّوكَ
ويُقبّلُ وجهَ الصّقيع
ويخشى الرّيح أن تأخُذهُ من خاصرةِ السُّهول
وتزرعهُ في رمالِ الصّحراء ؟

انفردَ الألمُ فيَّ ..
كما تنفردُ النّمور الافريقيّة ..
بأطفالِ الظّباء ..
وبدأَ الفقدُ الأبديُّ ..
يلوحُ بالأُفق ..
كشمسٍ تحجُبُها بقايا الغُيوم ..

ها هو الحُبُّ يغيب ..
كما تغيبُ النّجومُ أوّلَ الصّباح ..

حينَ أموت ..
سأتركُ قلمي بلا غطاء ..
وأتركُ أشجاري مُشرّعةً للماء ..

حينَ أموت ..
سأغفو كالأطفالِ ..
كالحمامِ ..
كالسّنابلِ ..
فيشعرون بأنّي ..
ما زلتُ حيّاً كغصنِ زيتون ..

حينَ أموت ..
سأعود أحملُ بينَ كفيَّ ..
باقةَ نارٍ ..
وكأسَ ماءٍ ..
وأُصلّي لأجلكِ ..
صلاةَ الاستسقاء ..
لعلَّ الرّوحَ تعودُ للرّوحِ ..
ولعلَّ الليلَ يحضنُ المساء ..

د.عاطف الدرابسة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,317,088
- زمنُ الكلاب
- الصَّوتُ المُسافرُ في الرُّوح ..
- الفسادُ في أوطاننا .. مشروعٌ نهضوِّي
- أملٌ .. بزمنٍ جديد
- أبناء الظلام
- أين مفتاحُ الوطن ؟
- آخرُ قطرةِ ضوء ..
- حلمٌ في خريفِ الليل ..
- حيث البداياتِ .. كان الوصول
- أبتعدُ .. لأرى ..
- التيه الأخير
- الثقة العمياء
- دموعٌ عتيقة ..
- سيمياءُ العلم الأمريكي
- للبالغينَ فقط ..
- مَن يرمي الحجرَ في المياه الراكدة ؟
- قلقُ الوجود
- وطنٌ أم بطنُ حوتٍ ؟
- عمان .. مشروعٌ بلا أُفق !
- اللوحة السابعة


المزيد.....




- الوزير العلمي يحذر مسؤولي سوس من زلزال ملكي
- الراجل اللي ورا فريدي ميركوري
- #ملحوظات_لغزيوي: المغرب: نخبة و-نخبة- !
- أمسية جمعية القانين التشكيلين احتفاء بالشاعر مظفر النواب
- هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟
- إشراقة المستقبل خاطرة
- قمة استثنائية للاتحاد الافريقي واصلاح المنظمة على جدول الأعم ...
- هذا ماقاله العثماني عن احتجاجات التلاميذ وعن قطار البراق
- منى واصف...-الفنانة التي تموت كل يوم-
- صفقة قياسية.. لوحة بيعت بـ 90 مليون دولار ورسامها مازال حيا ...


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !