أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !














المزيد.....

حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !


عاطف الدرابسة
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 09:33
المحور: الادب والفن
    


قالَ لها :

أسألُ نفسي :
هل ما زلتُ أُحبّكِ ؟
أشتاقُ إليكِ ؟
أحنُّ إلى كأسٍ من الشّاي الثّقيل ..
يأتيني مع المطرِ في أوّل المساء ؟

أسألُ نفسي :
هل ما زالت تلكّ الشّامةُ ..
التي ترتوي من القمر ..
تُضيءُ عتمَ ليليَ العتيق ؟

تغيّرَ صوتكِ عليّ كثيراً ..
تغيّرَ لونُ الدّمِ في العروق ..
فانكسرَ القلبُ انكسارَ الضّوء ..
تغيّرَ طعمُ العطرِ في ذاكرتي ..
فانطفأ العُمرُ انطفاءَ النّارِ ..
من آخرِ شمعةٍ حمراء ..

لمَ صارَ الياسمينُ ينتظرُ موتي ؟
ولمَ صارَ الياسمينُ يُعانقُ الشّوكَ
ويُقبّلُ وجهَ الصّقيع
ويخشى الرّيح أن تأخُذهُ من خاصرةِ السُّهول
وتزرعهُ في رمالِ الصّحراء ؟

انفردَ الألمُ فيَّ ..
كما تنفردُ النّمور الافريقيّة ..
بأطفالِ الظّباء ..
وبدأَ الفقدُ الأبديُّ ..
يلوحُ بالأُفق ..
كشمسٍ تحجُبُها بقايا الغُيوم ..

ها هو الحُبُّ يغيب ..
كما تغيبُ النّجومُ أوّلَ الصّباح ..

حينَ أموت ..
سأتركُ قلمي بلا غطاء ..
وأتركُ أشجاري مُشرّعةً للماء ..

حينَ أموت ..
سأغفو كالأطفالِ ..
كالحمامِ ..
كالسّنابلِ ..
فيشعرون بأنّي ..
ما زلتُ حيّاً كغصنِ زيتون ..

حينَ أموت ..
سأعود أحملُ بينَ كفيَّ ..
باقةَ نارٍ ..
وكأسَ ماءٍ ..
وأُصلّي لأجلكِ ..
صلاةَ الاستسقاء ..
لعلَّ الرّوحَ تعودُ للرّوحِ ..
ولعلَّ الليلَ يحضنُ المساء ..

د.عاطف الدرابسة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,764,306
- زمنُ الكلاب
- الصَّوتُ المُسافرُ في الرُّوح ..
- الفسادُ في أوطاننا .. مشروعٌ نهضوِّي
- أملٌ .. بزمنٍ جديد
- أبناء الظلام
- أين مفتاحُ الوطن ؟
- آخرُ قطرةِ ضوء ..
- حلمٌ في خريفِ الليل ..
- حيث البداياتِ .. كان الوصول
- أبتعدُ .. لأرى ..
- التيه الأخير
- الثقة العمياء
- دموعٌ عتيقة ..
- سيمياءُ العلم الأمريكي
- للبالغينَ فقط ..
- مَن يرمي الحجرَ في المياه الراكدة ؟
- قلقُ الوجود
- وطنٌ أم بطنُ حوتٍ ؟
- عمان .. مشروعٌ بلا أُفق !
- اللوحة السابعة


المزيد.....




- بالفيديو.. موسكو تستضيف مهرجانا دوليا للألعاب النارية
- صدور -من داخل الزنزانة- للاديب العراقي هيثم نافل والي
- الشاعر عن دعم ليرة تركيا بحجة دعم المسلمين: لماذا لم تدعم ال ...
- الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز تغيب عن بيغ براذر في اللحظات ...
- توقعات ضخمة لأكبر فيلم أنتج في هوليوود يؤديه ممثلون آسيويون ...
- تحب السينما؟ هذه أبرز أفلام العيد
- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !