أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي شاكر العبيدي - من يومياتي عندما كنت ببغداد - بحث تخرج في كلية














المزيد.....

من يومياتي عندما كنت ببغداد - بحث تخرج في كلية


مهدي شاكر العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 09:32
المحور: الادب والفن
    


من يومياتي عندما كنت ببغداد
بحث تخرج في كلية

مهدي شاكر العبيدي
اوستن - تكساس


لا يظن قارئ هذا العمود الصحفي أن الكاتب يهدف منه إلى انتقاد مسؤول ما جراء سماحه بإجازة هذا العدد الوافر من الكليات الأهلية التي يستكمل فتياننا وفتياتنا في رحابها تحصيلهم العلمي وتزكو مؤهلاتهم وقابلياتهم ، ويَعدوه إلى التوسعة وافتتاح أقسام جديدة في كليات الجامعات الرسمية ببغداد وبقية الألوية خارجها ، فذلك ما وقفنا عنده مرة ، وردّت علينا في الانترنيت وزارة التعليم العالي أن ذلك بمثابة طفرة على صعيد التحضر وأنه يستند إلى تشريعات وقوانين ولا يجري اعتباطياً ، علماً أنه لم يكن غرضاً أساسياً ومتوخى بتلك الأكتوبة المعنونة (كليات أم ثانويات) والمنشورة في عدد سالف من جريدة الزمان ، والرد على أي حال مقبول ومسّلم به وفي الحد الأدنى من تفسير الغرض واستبانة المقصود من وبتلك الأكتوبة .
لكن إقدام الأهلين على الزج بولدانهم للدراسة في الكليات ، لا تنتفي منه رغباتهم في أن يعاونهم أولاء الأبناء بعد تخرجهم على احتمال ضوائق العيش إثر حصولهم على الوظيفة التي يأملونها يوماً بعد آخر ، لا أن ينضافوا إلى حشود المتبطلين ، وأن تتبجح أسراتهم بحدبها على بنيها ، وأنها أنفقت ما بوسعها في سبيل تمكينهم من التخرج في كلية ما متشامخة في ذلك على ذوي الأرحام الذين قعدت بهم أحوالهم العسيرة عن مضاهاة أقرابهم الميسورين أو على قد حالهم ومجاراتهم في ذلك .
والذي ساقني إلى معاودة الحديث في موضوعة الباحثين عن عمل ، هو أني استقللت سيارة أجرة إلى جهة أو مؤسسة ودارة ما ، في يوم من الأسبوع ، وسائقها شاب في مقتبل العمراعتاد محاكاة رصفائه وأودائه في تذمرهم من ازدحامات الطرق وكثرة المارة في شوارع العاصمة ، ليتشعب الحديث والكلام إلى مسميات وعناوين و فحاوٍ أخرى ، مدعياً أنه يعمل بهذه السيارة ويجتني لوازم عيشه من مدة قصيرة منها وصْدّته عن قبول الوظيفة الحكومية لو تيسرت له ذات يوم والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ، وشفع قولته بأنه متخرج في كلية ما وبقسم اللغة العربية ، وطولب من قبل أساتذته مَرة ببحث تخرج ووجد نفسه لا يفقه معناه ويحار في كتابته ساعتها فما العمل ؟ .
دلّه واحد من أصدقائه على مكانٍ ما تُخزَن فيه أبحاث المتخرجين السابقين ، مثل ودائع تنتظر أن تمد إليها يد حانية لدارس جهير وكبير فيوعز بنشرها وطبعها بأسمائهم من بين العاملين في الكلية وخارجها ، وبوسعك أن تستعير أحدها وتستئني في اختيارك من بينها ، مؤثراً في ذلك بحثاً رصيناً مستوفياً للشرائط المطلوبة كافة أعده طالب كان يجوز مرحلتك العمرية ، ويحلم بأن يكون أديباً معروفاً ويتجهز لذلك بمطالعاته ومراجعاته ، فكان أن توافت بين يديه رسالة طالب الأمس المسمى ( م . ع الفلاني ! ) ، ولما تلمست الصدقية في حديثه ، وأنه غير ملفق ومنتحلٍ ، قلت له إن هذا الرجل شاعر معروف في الوسط الأدبي ، توفاه الله قبل مدة ، فأسمى هو لي المدينة التي أنجبته وتحدّر منها ، ليثبت صدقيته في كلامه ثانية .
وموضوع البحث المخزون ذاك ينصب على نظرة وتحليل لسورة ( المائدة ) واستجلاء معانيها ومقاصدها واستقصاء قيمتها الأدبية وأثرها في الناس جراء سحرها البياني واشتمالها على الإعجاز والبلاغة .
واستطرد
وفي يوم المناقشة وقفت قبالة الأساتيذ ، أجيبهم عن كل سؤال بجملة( لا أعرف) فضاقوا بي ذرعاً ،وقال مَن قالَ منهم : أليس هذا خطك وكتابتك تبدو رصينة فلم لا ترد علينا ؟
فأشفقت عليهم وقلت أصارحكم بالحقيقة ، إن أي واحد منكم لم نتعلم منه أصول البحث ! أو لم يعره أهمية ما ذات بال ، وهذا الذي أطلعتم عليه وقرأتموه وأعجبتم به هو لمتخرج في هذه الكلية من زمان وجهدي فيه يقتصر على استنساخي له بكامله وتمامه .
فأجابني من أجابني منهم :
نحمد لك جرأتك وصراحتك ، ونقبله منك ، والسلام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,005,198
- اشتراطات لكتابة المقالة الادبية
- جبرا إبراهيم جبرا ما له و ما عليه
- السلوك المنحرف بوصفه ثقافة فرعية
- عود على وحدة المعرفة وإليها
- هل نسيناهم ؟
- سعيد تقي الدين أو أدب وسياسة
- المكتبات في العراق من أقدم العصور حتى الوقت الحاضر
- عمر فروخ الباحث التراثي ورأيه في الشعر العربي الحديث
- التراث الثقافي العربي و فؤاد معصوم
- لماذا نسي المثقفون او كادوا ينسون مئات الادباء الرواد وبقوا ...
- خطرات وشذور
- ما يلزم تصويبه في تواريخ الأدب العربي
- وقائع من تعاون الأدباء مع المستعمر
- ملامح من المشهد الفلسفي العراقي
- مرثية في مقبرة ريفية
- ملاحظات
- سوانح
- أزمة المطبوع الورقي
- بعد عام على رحيله كلمة هادئة وحيادية قدر الامكان وجهد الطاقة ...


المزيد.....




- الممثل الراحل روبن ويليامز يتحدث عن نفسه في فيلم وثائقي جديد ...
- لجنة برلمانية توصي بضرورة تطوير نظام الحكامة بمكتب السياحة
- لماذا أوقف عرض أغلى فيلم صيني في التاريخ؟
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- هل يقدم توم كروز الجديد في الفيلم السادس لـ-مهمة مستحيلة-؟
- بالفيديو.. مقطع مستفز لمنشد يغني سورة الفاتحة مع الموسيقى يث ...
- أول تصريح للفنان فضل شاكر عقب تبرئته! (صورة)
- عبد النبي فرج: ندْبَة المُغَرِّد
- البيجيدي يتبرأ من تصريحات حامي الدين
- الفنانة المصرية فيفي عبده تدافع عن الفن والفنانين


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي شاكر العبيدي - من يومياتي عندما كنت ببغداد - بحث تخرج في كلية