أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - كفاك موتا- ...














المزيد.....

كفاك موتا- ...


عمر فهد حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 5744 - 2018 / 1 / 1 - 19:43
المحور: الادب والفن
    


كفاك موتا" ...

في عيوني ألسنة تتحرك ، من عتبات صلواتك البلهاء ، كأمطار اﻹستسقاء تجلب الذباب ، لحلو الكلام ورطب الحروف. مترهلة" كنهدين تجاوزا العثرات في زحمة الحياة ، تتراقص حلمتهن كأشجار السنديان في جبال ساحلنا العتيدة .ك " ناغوص " ضم حبيبان في ربيع ماطر...بأهداب صخوره الندية كعيني امي لحظة فارقتك الروح أراحتك من الحياة .
يتأرجح دمي في اوردتي كنخل العراق ، حين مد اﻷمريكي يده ليسرق رطب الجدود فاكتوى بنار ذكراهم ففر حقدا" وتمدد في ارتعاش المرايا ..لتلك الخيانات وكان " الحسين " شهيدا" لحق وذا هو حق لايموت.في ضمير الكل يصحو ...يرسم كل النقاء.
صباحا" تزفك العصافير ...حساسينها لاتصمت البتلات ..ترقب المطر يقتل صقيع القلوب ، يوم حملت العكاكيز للجراح ، مضيئا" في نقاء القلوب تلهبنا جبهات الحروب ، حتى جبهة حزني لاتستكين ، مذ صرت تبغي دمي وتنتحب ﻷجلي ياغصة القلب كياسمين الشام منغص لكنه يستفيق على " الوروار " يلهو بأكل نحل البلد ، تموت صباياه.. وهن يجمعن رحيقا" دواء.
كل هذا الحب ، يسكن روحي مستحما" بأنثى اﻷحلام وامرأة الفراش..في زحام الموت تتأرجحن عشقا" سرا" إلي بحت بحبك ...كالضيغم البري تهديه امه وتحنو عليه. غير انه كالعرب حين انهزام حلمهم في امتداد " دولة الخلافة "في بلادي كنت مثلي لاتصلي ولاتضر اﻹله ، كل مالديك أعمال خير ...وخيرا" اراك.
مع الضوء جئت أبصرتني بكل حواسك قريبا اليك ...لقد قذفتني الرياح.هم اخبروني بأنك شبعت موتا" ، لقدتريثت نعيك ...مامت انت....وانت كفاك موتا" ...كفاك. فهذي اليمامة لاتموت
...جميل ان يفل العام ويأتي عام جديد لتحيا معي محبا" بقلبي ..وروحي ...وماء الحياة.
-----------------------
-ناغوص : غرفة محفورة في الصخر لها مدخل واحد.
دولة الخلافة : تنظيم داعش اﻹرهابي.

*سورية 31/12/2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,120,128
- سردية التكوين
- بيداء هي كرومنا...
- تباشير ( سرد تعبيري )
- رحيل..
- صرخة ( سرد تعبيري )
- صحوة الحلم
- تراتيل لبحر..
- أنا الفرح وهو كرنفال..
- بك ياوطني يكون فرحنا...
- ألهو في تضاريسك وطنا- أنت..
- تراتيل الحياة
- أستغفرك وطنا- أنت...أنت
- أشجارنا اشتاقها ماء السماء..
- أماجئت لتحمل شمس الصباح إلي..؟
- يتيه...كمفترق مطر.
- ويعود لك هذا الفرح انتماء..
- وتسألين عن الفرح..؟
- ويستكين قلبي...
- على بواباتك وقف التتار...يادمشق
- عيد دمرته الحروب....


المزيد.....




- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال
- مظاهرات العراق.. لماذا لاذ المثقفون بالصمت؟
- باليه -كليوباترا- يقدمه مؤلف مصري (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - كفاك موتا- ...