أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - جاء الدور على إيران














المزيد.....

جاء الدور على إيران


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5742 - 2017 / 12 / 30 - 23:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد تنفيذ المخطط الخاص بالدول العربية "السنية"،وإختطاف الحراكات العربية السلمية وتحويلها إلى كوارث دموية ،ومن ثم بعث فرع خدمات الإستخبارات الإسرائيلية /تنظيم أجهزة الدول"ISIS"،ليجهز على ما تبقى من الذات العربية في العديد من الدول ،وصولا للتقسيم بطبيعة الحال،وفق مشروع الشرق الأوسط الكبير الأمريكي 1983 وخطة كيفونيم الإسرائيلية 1982،جاء الدور على إيران للعبث بها وبعث ما يطلق عليه "تنظيم دولة الإسلام"خليفة داعش،ومن ثم تقسيمها أيضا .
عندما برز الحديث عن مشروع إيران النووي السلمي قامت قيامة مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية النووية وحلفائها القريبين والبعيدين،ومارس السفاح الإرهابي شارون، أقصى وأقسى درجات الضغط على الرئيس الأمريكي الأسبق المجنون بوش الإبن، لضرب إيران وتدمير مفاعلاتها النووية ،كون مستدمرة إسرائيل الإرهابية وعلى الدوام تستأجر من يحارب عنها ،لكن بوش المجنون إعتذر منه قائلا:"لقد نفذت رغباتكم ودمرت العراق،أما إيران فإبعدني عنها لأن الإيرانيين ليسوا عربا بل فرس."
ربما هي المرة الأولى التي يصدق فيها ذلك البوش ويعرف أن لن له عقلا يفكر به، ف"الفرس"كما قال ليسوا كالعرب ،فهم يتكتلون أمام العدو الخارجي رغم خلافاتهم الداخلية،بعكس العرب الذين يتوسلون الأجنبي كي يأتي لإحتلالهم من أجل التخلص من عدوهم وبما يكون الأب أو الأخ أو إبن العم وهكذا دواليك،كما كان الوضع إبان حكم الطوائف.
لهذا السبب لم يجرؤ بوش المجنون على شن عدوان على إيران ،وكذلك الأمر بالنسبة للسفاح شارون ،وكذلك الحال بالنسبة للسعودية التي ضغطت مرارا وتكرارا هي الأخرى على بوش وغيره ،وحاولت تسليم الموضوع مقاولة للنتن ياهو،خشية من تماسك الجبهة الداخلية الإيرانية .
كان القرار بعد التشخيص السليم للواقع الإيراني أن يتم تفجير إيران من الداخل من خلال مرحلتين :الأولى تحريك الشارع الإيراني بكل الطرق مستفيدين من بعض التوتر الذي يشهده الشارع الإيراني، مدفوعا في معظمه من جهات خارجية "محلية وأجنبية"،وشحن الشارع الإيراني وتغذيته بروح التمرد ،في حين تتضمن المرحلة الثانية خروج خليفة داعش وهو خراسان للمارسة التفجير والذبح والقتل في إيران .
كما هو معروف فإن هناك حلّين للأزمة إما التعامل معها بالعنف الناعم وممارسة الهدوء من قبل قوات الأمن الإيراني،وعندها سيستفحل الحراك الإيراني بعد ضمان الحماية والنجاة ،وتتطور الأمور لما هو أسوأ في اليوم التالي ،أو أن يمارس النظام أقسى درجات القمع ضد الحراك فتنفجر الأوضاع ،ويتم تحقيق الهدف المنشود من قبل أعداء إيران.
بدأ الحراك شعاراته الحراكية بالمطالبة بإسقاط الرئيس روحاني وحكموته وإتهامها بالفساد،وفي حال عجز القوات الأمنية عن وقف الحراك ،فإن الشعار التالي سيكون المطالبة بسقوط النظام ورحيلة ،وهذا متفق عليه ،لأن النظام هو المستهدف أصلا لأن الحكومة ما هي إلا نتاج للنظام،والملاحظ أن صانع القرار في إيران لن يتهاون مع الحراك لمعرفته أن هناك أجندة خارجية سيتم تنفيذها ،إذ متى يثور شعب على حكومة وضعته تحت المظلة النووية ؟ولنا في شعب كوريا الشمالية نموذجا.
يبدو ومنذ الهتاف الأول للحراك الإيراني أن الدافع إقتصادي ويهدف للحد من الجوع ،لكن التمعن في الموضوع يفيد أن القصة ذات أبعاد سياسية ،وتنطلق من الأجندة الخارجية لأعداء إيران ،ولهذا نسمع الدعوات لوقف الدعم عن حزب الله والنظام السوري وحتى حركة حماس،وهي تلك المقلقات لمستدمرة إسرائيل والسعودية والإمارات.
وبالنسبة لما يطلق عليه "تنظيم دولة الإسلام"خراسان ،فإن أول من إكتشفه وأبلغ عنه الإدارة الأمريكية السابقة هي المخابرات السعودية ،ولا أدرى كيف يمكن لجهاز مخابرات أن يكتشف "علّة" قبل السي آي إيه ،إلا إذا كانت هي الراعية لها ،ويقيني أن طبعة داعش الجديدة خراسان تحمل الإمضاء السعودي.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,046,687
- التحالف السعودي-الإسرائيلي خدمة للمشروع الصهيوني
- الأردن ...الطريق إلى الدوحة وطهران سالك
- الأخوة الأنذال-قصة قصيرة
- الحفريات الإسرائيلية في القدس...سلّم على داوود
- حصار قطر ..فخ لتفكيك السعودية
- العبيد
- أمريكا هي الطاغوت والطاغوت أمريكا
- قراءة في كتاب -سوريا ..الدم الأسود- لوزير الإعلام السابق سمي ...
- حفل العيد الوطني القطري إستفتاء لتعزيز العلاقات الثنائية
- الطيار يوسف الدعجة ..أيقونة شرف
- إستقطبت وزير الخارجية .... -قعدة رصيف- تناقش تحولات الموقف ا ...
- التشبيك المتين بين ترامب وبوتين
- البروفيسور جمال شلبي: الأردن والاتحاد الأوروبي: علاقات غير م ...
- -الجنائية الدولية- بين عمى الألوان والإنتقائية الموجهة..الأر ...
- الحل في الرياض
- قنابل كوريا وكوبا والعرب
- قرار ترامب..هلا بالخميس؟؟؟!!!!
- ترامب يبيع القدس بكرسي البيت الأبيض
- الملك عبد الله الثاني في أنقرة..هل وصلت الرسالة ؟
- قمة الكويت الخليجية ..دول الحصار خيّبت آمال شعوبها؟؟؟!!!


المزيد.....




- الناشطة السعودية المعارضة منال الشريف تتحدث لـCNN عن رهف الق ...
- تغريدات نارية لحمد بن جاسم بعد اختفائه لأسابيع!
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- من يحقق الثراء من الحشيش المغربي؟
- مظاهرات السودان: المجلس العسكري يشكل لجنة مع قوى -إعلان الحر ...
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- بوتين خلال لقاء كيم: متأكد من أن الزيارة ستخدم تطور العلاقات ...
- شرطة سريلانكا: سماع دوي انفجار على بعد 40 كيلومترا شرق العاص ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - جاء الدور على إيران