أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كوهر يوحنان عوديش - حوار ام مماطلة وتخدير؟














المزيد.....

حوار ام مماطلة وتخدير؟


كوهر يوحنان عوديش

الحوار المتمدن-العدد: 5740 - 2017 / 12 / 28 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم الوعود المعلنة لحل الخلافات القائمة بين اقليم كوردستان وحكومة بغداد حسب الدستور العراقي وانهاء معاناة الشعب الكوردستاني الذي يعتبر جزءا من الشعب العراقي، الا ان تنفيذ تلك الوعود وتطبيقها على ارض الواقع والبدء بحوار جدي بين الطرفين لا يبدو قريبا وممكنا في الوقت الحاضر لاسباب غير مفهومة ولربما تكون خارجية او خارجة عن ارادة السلطة التنفيذية ورئيس الوزراء السيد حيدر العبادي، والا ما معنى وما هو المغزى من عدم البدء بحوار دستوري لانهاء كل الخلافات والمشاكل العالقة بين الطرفين يكون بداية لتأسيس وطن مؤسساتي وقانوني جديد يسوده الدستور وينعم بخيراته الجميع بغض النظر عن الانتماءات الطائفية والحزبية والولاءات الاقليمية والدولية التي جعلت من العراق ساحة لتصفية الحسابات الدولية يحترق فيها الشعب ليتهنى بالعيش البعض من الانتهازيين وتجار الدم من الذين يحملون الجنسية العراقية ويدعون عراقيين، خصوصا وان حكومة اقليم كوردستان اعلنت وابدت استعدادها للحوار والتفاوض حسب نصوص الدستور، وكذلك تأكيدها على احترام تفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الاولى من الدستور الذي لا يجيز الانفصال ولا يسمح به.
اهمال الوساطات الدولية والهروب من الحوار والتفاوض، وفي نفس الوقت زيادة الضغوط والحصار على اقليم كوردستان لن يكون حلا ابدا، بل بالعكس من ذلك يكون سببا في زيادة الكراهية وتكديس الحقد وتوسيع الهوة بين اطياف الشعب العراقي مما يجعل من العراق صفيحة او مخزن بارود لا يحتاج الى تفجيره سوى عود ثقاب.
اسلوب الموت الرحيم ( او كما تسميها الحكومة العراقية السياسة المرنة ) الذي تنتهجه حكومة بغداد ضد شعب كوردستان يبين للشعب الكوردستاني ولشعوب العالم اجمع ان الحكومة العراقية غير جادة في حل مشاكلها مع اقليم كوردستان وتخفيف معاناة شعبه التي ارهقته الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الاقليم جراء قطع الميزانية وعدم صرف رواتب موظفي الاقليم، وكل التصريحات التي يدلي بها مسؤولي بغداد بشأن صرف رواتب موظفي الاقليم بعد الانتهاء من تدقيقها من قبل لجنة مختصة ليست سوى دعاية اعلامية لتخدير مشاعر المواطنين والتلاعب بعقولهم، لان حكومة اقليم كوردستان قد اوضحت وردت اكثر من مرة على تلك التصريحات والمزاعم موضحة ان حكومة بغداد لم تطلب اية قوائم من حكومة الاقليم، وانها تجهل ( اي حكومة الاقليم ) ماهية تلك القوائم ومصدر الحصول عليها.
ان التعامل بمنطق القوة ومبدأ الغالب والمغلوب مع الوضع المتأزم بين اربيل وبغداد ليس لصالح الشعب العراقي بصورة عامة، لان استمرار الازمة يعطي فرصة لتدخلات اقليمية ودولية والتي لربما تؤدي الى تفاقم الازمة وفرض مصالح خارجية او شخصية على مصلحة الوطن، لذلك يجب على الطرفين مراعاة مصلحة الشعب والوطن والبدء بحوار عقلاني ومنطقي بعيدا عن الضغوطات الخارجية للحفاظ على وحدة العراق وسيادته وبناء وطن ديمقراطي يصون حرية وكرامة المواطن يسوده الدستور ويحكمه القانون.
ما يثير الشكوك والاستغراب هو عدم البدء والدخول في حوار جدي لحل المشاكل والخلافات العالقة بين اقليم كوردستان وحكومة بغداد خصوصا وان كلا الطرفين يشددان على حل هذه الخلافات حسب نصوص الدستور، وهذا يدل على غياب وفقدان النية الصادقة لدى المسؤولين العراقيين لحل هذه المشاكل، ويؤكد للجميع بان خلافات الاقليم مع بغداد ليست دستورية بقدر ما هي سياسية وشخصية خصوصا بعد كل الدعوات التي اطلقتها حكومة الاقليم للبدء من جديد وانهاء كل الخلافات بحوار دستوري سلمي بعيدا عن التهديد واستخدام القوة التي تكون حلولها انية ووقتية دائما.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,279,677
- الخطاب التحريضي ضد المسيحيين الى متى؟
- ماذا تعلمنا من درس داعش؟
- محاربة الفساد، دعاية انتخابية ام خطوة لتصحيح المسار؟
- يغتالون الطفولة ارضاءاً لشهواتهم
- حوار ام فرض للذات؟
- اوقفوا تدمير العراق
- مهزلة التمثيل المسيحي في المفوضية العليا اللا ( مستقلة ) للا ...
- المشكلة العراقية ليست في الاعلام
- ما هو ثمن قتل الشعب الكوردستاني هذه المرة؟
- الخلل في الدستور ام في العقول؟
- لا تجعلوها كوردية عربية
- استقلال كوردستان ووحدة العراق المتباكي عليها
- استقلال كوردستان خطوة لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة
- دعوة صريحة لاخلاء البلد من المسيحيين!
- وطن يتيم
- تحرير مناطق المسيحيين في سهل نينوى لا يكفي لعودتهم
- البرلمان العراقي يصوت على منع الخمور، اذا البرلمان موجود!
- الفساد في العراق قمة المهازل
- شجرة الميلاد العراقية وقبلة يهوذا
- البطاقة الوطنية خنجر اخر في خصر الاقليات غير المسلمة


المزيد.....




- حقائق عن الآباء في الولايات المتحدة
- الشرطة المصرية تواصل تجريف أراضي الوراق والسكان ينشدون الدعم ...
- العرس المغربي.. تقاليد عريقة واحتفالات فريدة
- الرئيس يشتكي البعوض.. معلومات عن ظروف البشير ورفاقه بالسجن
- بالصور... السيسي يجري جولة تفقدية في استاد القاهرة
- هجمات حوثية بطائرات قاصف -2 كا-على مطار أبها جنوب غربي السعو ...
- مصر تفوز على غينيا باستعدادات أمم إفريقيا
- قانون جديد للهجرة لكيبيك الكندية
- تغريم زوجة نتياهو لطلبها وجبات على حساب الدولة
- غرينبلات يرجح تأجيل إعلان خطة السلام


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كوهر يوحنان عوديش - حوار ام مماطلة وتخدير؟