أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - واقع الإنسان الكُردي














المزيد.....

واقع الإنسان الكُردي


فيصل يعقوب
الحوار المتمدن-العدد: 5740 - 2017 / 12 / 27 - 19:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


واقع الإنسان الكُردي
أستيقظت في هزيع الليل على زمجرات الريح و قرقعات المطر في أحدى أفضل المدن في العالم ،خطر في ذهني الكثير من الأسئلة منها، هل أعرف نفسي أكثر من محتلي و مغتصبي وطني و هل شعبي يعرف نفسه أكثر من مغتصبي وطنه ؟ فكرت في واقعنا المتخلف و المقهور حيث نعاني من تسلط المحتل المغتصب و من التسلط من قبل العقلية المتخلفة القمعية من أبناء جلدتي فالإنسان الكردي يولد و هو خاضع للمتسلط و ليس له الحق سوى رضوخ للواقع الذي ولد فيه ، وهذا الواقع يشكل لديه مشاكل و توترات نفسية كبيرة تجعل من شخصيته شخصية غير متوازنة و بالتالي عدم قدرته على تكوين ذاته المستقلة و فقدان قيمة نفسه و الخجل منها و إهمالها بدون أن يعي بأنه بهذه الطريقة إنما يساعد المحتل و المتسلط في اضطهاد نفسه و من مثله بل يعيب على باقي أبناء شعبه على الواقع الذي هو نفسه فيه مما يؤدي إلى الصراع بينه و بين من هم مثله فيضع ذاته و قدراته في خدمة محتليه و المتسلطين على شعبه دون وعي منه ، بل و يصبح تابعاً للمتسلط و المحتل ما أن يكذب أحدهما عليه بوعود كاذبة بمنح بعض الحقوق أو بعض الاصلاحات حتى يقع في دهاليز ألاعيبه و أصبح الكذب جزء من حياته و حياة المجتمع ككل و بهذه الطريقة يلجأ إلى ألاعيب يرسمها له المحتل و المتسلط ليضحك عليه و يستغل هو بدوره باقي أبناء شعبه . أعتقد من أهم أسباب التخلف في مجتمعنا و الذي ينتج عنه علاقات التسلط هو ١ـ الجهل الذي ينشأ منه الاستبداد و يولد منه المتسلط، ليصبح قائداً و بطلاً و منقذاً في نظر الجهلاء، و يصبح خطره على الشعوب و الافراد أكبر عندما يجد ممن يسمون أنفسهم بالمثقفين في التغطية على الأخطأ و النواقص و تمجيد المتسلط ، عندها يكون خطر تلك المثقفين لا يقل عن خطر المستبد نفسه.
٢ـ الفقر أو التخلف الأقتصادي ، حيث يوجد الفقر يوجد الجهل و التخلف و الامراض و في المجتمعات الفقيرة يبقى الإنسان إنساناً عشائرياً و قبلياً و أمياً و يكون تفكيره مقصر على قوت عيشه و طرق معيشته و يعجز عن متابعة الأحداث و فهمها و بالتالي سيكون اهتماماته المعرفية و السياسية محدودة أو حتى معدومة و بهذا يصبح التحكم به سهلاً من قبل المستبدين و الطغاة و يمكن أستخدامه لغاياتهم و اهدافهم
٣ـ غياب المحاسبة و المراقبة ،لدى الحكومات و السلطات المستبدة والمتسلطة حيث يجري التخطيط و ما يجب القيامه به خلف الكواليس و بعيدة عن أعين الناس و الصحافة، و تجري الاتفاقيات و المساومات و التبادلات في غرف مغلقة دون أن يكون هناك أي مراقبة أو محاسبة لأفعالهم و أعمالهم و بالتالي هم لا يحترمون القانون الذي وضعه هم بأنفسهم ، و بهذا الشكل تتحول السلطة المستبدة إلى مجموعات مافيوية و عصابات يتحكمون بالبلاد و العباد بحسب أهوائهم و رغباتهم بدون رادع أو محاسبة ،فهم الدولة و هم القانون .
٤ـ انعدام المعرفة القانونية لدى الناس ،هناك الكثير من العلوم المعرفية و الثقافات الهامشية لا يخشها المستبد و المتسلط بل قد يشجع عليها أكثر ليظهر بمظهر المدافع و الحامي للعلوم و الثقافات ،و لكنه يرتعد و يخاف من تلك العلوم الواقعية التي تجعل من إنسان أن يتعرف على حقوقه الفردية و الجماعية و واجبات الحكومة اتجاهه و اتجاه المجتمع و واجبات الحاكم اتجاه من يحكمهم و وظيفته الأساسية في خدمة المجتمع و أفراده . إن انعدام المعرفة القانونية يجعل من المستبد و السلطة المستبدة أن يصدروا أوامر و أحكام على أهوائهم و مزاجهم . فيلجأ هذا الإنسان إلى حماية نفسه بسبب عدم تحمله القهر و الاضطهاد إلى القدر و الاستسلام له من أجل الوصول إلى نوع من التوازن في ذاته لكي يستطيع الأستمرار بهذا الحل الوهمي ، و قد تكون محاولة منه لأنتظار الفرصة المناسبة لقلب الوضع لصالحه و لكن كما تبين لنا قبل أكثر من خمس سنوات عندما أتاحت الفرصة أن هذه الشخصية لم تكن قادرة على تغيير و لا لها القدرة على تلبية الأحتياجات على المدى البعيد ، مما يزيد من مآسي و الأحزان التي تسيطر على الحالة المزاجية العامة و تنعكس في أشعارنا و أغانينا و أدبنا بشكل عام ، و هذا الواقع الذي يعيشه يجعل من المستقبل مجهولاً لديه و قدرته على تحكم بزمام الأمور غير متوفرة و يعلق آماله على الأحداث الخارجية ما قد يكون ضده أو لصالحه وتتغير مزاجه و حاله النفسية تبعاً لتلك الأحداث و يبرر لنفسه عدم مسؤوليته عما يحدث له .
فـيصل يـعقوب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,764,727
- تطور المجتمعات وعدم وصول المجتمع الكردستاني إلى مرحلة التطور ...
- ما هي اشكاليات المجتمعات الشرق الاوسطية (الإسلامية) و هل يمك ...


المزيد.....




- هذه -الخرابيش النسوية- تواجه الأحكام الذكورية بالشرق الأوسط ...
- هل تقوم الصين بتدريب طياريها على استهداف الولايات المتحدة؟
- هذه أعلى وأسرع أفعوانية في العالم.. أين ستكون؟
- دراسية جديدة: بيضة في اليوم تبعد عنك أمراض القلب
- الجزائر: ملف العملاء حاضر في الإعلام الفرنسي فقط
- واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية ا ...
- ارتفاع نسبة المصابين بداء السكري بين الأطفال واليافعين يثير ...
- اهتمام بأداء منتخب مصر لكرة لماء بعد اكتساحه منتخبي الأرجنتي ...
- جولة في سوريا برفقة الجيش الروسي
- رفض المصافحة يحرم زوجين مسلمين من جنسية سويسرا


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - واقع الإنسان الكُردي