أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - الأردن ...الطريق إلى الدوحة وطهران سالك














المزيد.....

الأردن ...الطريق إلى الدوحة وطهران سالك


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5740 - 2017 / 12 / 27 - 02:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بالأمس قال نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق د.مروان المعشر في ندوة بنقابة الصحفيين الأردنيين أن الأردن أضحى بدون حلفاء،وبعده صرح رئيس مجلس الأمة م.عاطف الطراونة أن من حق الأردن توسيع دائرة تحالفاته ،وقبل ذلك شهدنا حشدا عسكريا سعوديا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!! على الحدود الأردنية ،وفي السياق هناك ملف مشبوه بدأت صفحاته السوداء تتكشف يوما بعد يوم، منذ قمم ترامب الأربع في الرياض في الصيف الماضي،وكانت المحصلة إستهداف الأردن الرسمي على وجه الخصوص ،وكذلك القضية الفلسطينية ،وفق ما يسمونه "صفقة القرن"التي جاء بها الماسوني الإنجيلي ترامب وتعهد بتنفيذها بمقابل ،ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
قبل الغوص في التفاصيل لا بد من التأكيد على أن أحد أسباب الحصار لقطر ووضعها في خانة الأعداء الواجب شطبهم اليوم قبل الغد ،هو رفض الأمير تميم شطب القضية الفلسطينية ،وضياع القدس ،وللحرب على غزة ،وللكونفدرالية الأردنية الفلسطينية ،وإصراره على الحقوق الفلسطينية.
نعود إلى الأردن وبالتحديد الأردن الرسمي ممثلا بالقيادة الهاشمية التي لعبت دورا مهما في الإقليم بغض النظر إن كنا نتفق معه أو نختلف ،فهذه أمور سياسية خارج أيدينا ،لكن هذه القيادة أصبحت هدفا للبعض الذين ظهروا على الساحة كلاعبين جدد تتغشاهم الغشمنة ،وإندلقوا بصورة مستهجنة على مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية ،ونصبوا أنفسهم أبواقا رخيصة للفكر الصهيوني الذي فشل حتى اللحظة في إثبات الحق اليهودي في القدس وفلسطين.
صفقة القرن التي تعد خطة ماسونية لشطب القضية الفلسطينية والأردن الرسمي من خلال تسليم القدس للصهاينة أولا ،وخلق كونفدرالية أردنية فلسطينية تنضم لا حقا إلى مستدمرة إسرائيل تحت غطاء "كونفدرالية الأراضي المقدسة "،وما لا يريد أحد الحديث عنه أن هناك خطة ماسونية أخرى يطلقون عليها "خطة الشعاع الأزرق" تقضي بنزع القدس من الصهاينة والمدينة المنورة ومكة المكرمة من السعوديين ووضعها تحت السيطرة الدولية "الماسونية "تحت غطاء الدولة الروحية ،لأن الماسونية ترى نفسها أكبر من الأديان كلها وأكبر من إسرائيل.
رفض الأردن الرسمي الإسهام في حصار قطر لكنه قبل بخفض التمثيل الدبلوماسي ولنا في هذا الإجراء كلام ،لكنه حصل ،وتعرض الأردن إلى ضغوط لا تحتمل ،لكن "عقلية "جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين تعاملت مع الموضوع بطريقة تتماشى مع الحدث المستهجن ،ورأينا الغضبة الملكية عندما قال جلالته أنه لو عرض أحد علينا 100 مليار دولار مقابل كرامتنا فسنقول له إدحل .
حاصروا الأردن ماليا وهم يعرفون وضعه الإقتصادي ،والآن يحركون "جيوشهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!"على الحدود الأردنية ليثبتوا انهم في غاية الغباء ،وكأنهم لا يعرفون عقيدة الجيش الجيش الأردني القتالية ،وربما نسوا أو تناسوا ما فعله الجيش الأردني من أجل إنقاذ عروشهم ،ومنها على سبيل المثال لا الحصر مواجهة ثورة جهيمان ،ووقف تداعيات الربيع العربي عليهم،وها هم الآن يحرضون الرئيس الأمريكي ترامب على الأردن الرسمي ،ويطلبون منه الضغط على الأردن للتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات العربية في القدس لتطويبها بإسمهم حتى يكونوا هم المسؤولون عنها ،وهذا ما نرفضه شعبا قبل القيادة ،وإن قبلوا هم لأسباب يعرفونها جيدا التنازل عن شرعيتهم فإننا لن نقبل التنازل عن شرعيتنا .
قبل أيام إتصل بي صديق ورجاني ان أكتب مقالا أقول فيه لجلالة الملك أن الشعب الأردني مستعد للصوم يوما بعد يوم دعما للشرعية ولمواجهة الحصار المالي ،وكانت إجابتي أن الشعب الأردني بكافة أصوله ومنابته لن يقبل التنازل عن الشرعية ،وأن عدونا واحد وإن وقعنا معه معاهدة ، والآن نقولها بكل الصراحة المعهودة أن كل من تحالف مع هذا العدو هو عدو لنا،وأزيد أن أبناء الحراثين والبوادي والمخيمات الجياع قادرون على صد أي عدوان على بلدهم بعيدا عن تدخل الجيش ،وسلاحهم ليس جوعهم فقط بل حبهم لقيادتهم وبلدهم ،وحفاظا على كرامتهم.
تكشفت الحقائق وذاب الثلج وبان المرج كما يقول المثل الدارج ،وتبين الصديق من العدو ،وآن الأوان للأردن الرسمي أن يشفي غليلنا ويتخذ الخطوات المناسبة للرد على الأعداء الجدد وفتح خطوط "بنفسجية"مع كل من إيران وقطر،من منطلق أن عدو عدوي صديقي ،مع أن إيران وقطر أشقاؤنا بكل المقاييس القومية والدينية ،وقد إنتهى الوقت الذي نجامل فيه على حساب مصالحنا.
الطريق إلى طهران والدوحة سالك ويجب ان تكون الضربة ثقيلة وموجعة لمن أراد إمتحان صبرنا كأردنيين ،بأن يكون جلالة الملك على رأس وفد أردني رفيع ومتنوع لكل من طهران والدوحة ،ويستحسن أيضا أن نعيد سفيرنا إلى طهران ،ونعيد السفير القطري إلى مقر عمله في عمّان، وأن تجري المباحثات على بساط أحمدي ،وتنطلق من المصالح المتبادلة والإحترام المتبادل.
ما المانع من السماح للإيرانيين من زيارة الأردن ،وما الذي يمنع من تفعيل الإتفاقيات الثنائية الإقتصادية المجمدة بين الطرفين ،ولماذا نضغط على أنفسنا لتنفيذ أجندات غيرنا ،ونحن نرى التكالب على الأردن الرسمي من بعض الأشقاء قبل الأعداء؟
وما المانع أيضا من التضامن الحقيقي مع دولة قطر،ونحن نشترك معها في حصار ينفذه نفس المصدر الذي ضرب كل معاني الأخوة ،وإرتمى في أحضان الصهاينة ،ويسعى لشطبنا وشطب شرعيتنا الدينية؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,337,204
- الأخوة الأنذال-قصة قصيرة
- الحفريات الإسرائيلية في القدس...سلّم على داوود
- حصار قطر ..فخ لتفكيك السعودية
- العبيد
- أمريكا هي الطاغوت والطاغوت أمريكا
- قراءة في كتاب -سوريا ..الدم الأسود- لوزير الإعلام السابق سمي ...
- حفل العيد الوطني القطري إستفتاء لتعزيز العلاقات الثنائية
- الطيار يوسف الدعجة ..أيقونة شرف
- إستقطبت وزير الخارجية .... -قعدة رصيف- تناقش تحولات الموقف ا ...
- التشبيك المتين بين ترامب وبوتين
- البروفيسور جمال شلبي: الأردن والاتحاد الأوروبي: علاقات غير م ...
- -الجنائية الدولية- بين عمى الألوان والإنتقائية الموجهة..الأر ...
- الحل في الرياض
- قنابل كوريا وكوبا والعرب
- قرار ترامب..هلا بالخميس؟؟؟!!!!
- ترامب يبيع القدس بكرسي البيت الأبيض
- الملك عبد الله الثاني في أنقرة..هل وصلت الرسالة ؟
- قمة الكويت الخليجية ..دول الحصار خيّبت آمال شعوبها؟؟؟!!!
- سياسيون وأكاديميون يدعون لتوحيد الجهد العربي في مواجهة التحد ...
- الشاعر الاردني محمد خضير يرد على من اساء للفلسطينيين: رداً ع ...


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - الأردن ...الطريق إلى الدوحة وطهران سالك