أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - لا أدعي الفراسة والحذاقة .. ولست بعلام للغيب ؟.. ولكن ؟














المزيد.....

لا أدعي الفراسة والحذاقة .. ولست بعلام للغيب ؟.. ولكن ؟


صادق محمد عبد الكريم الدبش
الحوار المتمدن-العدد: 5739 - 2017 / 12 / 26 - 10:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ولكن الذي يحيرني هو امرغريب و عجيب !..

لحد الأن هناك من يعتقد بأن حيدر العبادي يختلف عن الذي سبقه برئاسة الحكومة ؟... كنت أتمنى أن يكون كذلك ؟.. ولكن كل المؤشرات تقول عكس ذلك ؟...

ألم يكن هو من قياديي حزب الدعوة ؟ ..
وهو يقر بذلك جهارا نهارا !...
فكيف تريدون منه أن يغرد خارج حزبه ؟.. وما زال يسير بنفس الطريق ، ونفس فلسفته ونهجه ( نهج الإسلام السياسي الحاكم ) ومن 2006 م يقودون البلد ولليوم !..

العبادي تسلم مقاليد البلد من زعيم حزبه السيد نوري المالكي ، منذ ما يزيد على ثلاث سنوات !..

أنا أسأل ... ماذا قدم للعملية السياسية من منجزات خلال فترة حكمه ؟ ..

أريد واحدة فقط حتى أقول بأن هذا الرجل فعلا جاد في البدء بإعادة بناء دولة المواطنة !!..

وليست دولة أمراء الحرب وقادة ميليشيات طائفية وعنصرية ، وحكومة تقوم على المحاصصة وتقاسم المغانم !

والذي أدى الى سرقة خزائن البلاد والعباد ، وهم أنفسهم من سلم المحافظات الغربية وحزام بغداد ومناطق في كركوك الى داعش ، والذي أدى الى كل هذا الخراب والموت والدمار والتهجير للملايين ، وهم أنفسهم من حولوا مؤسسات الدولة الى مقاطعات لأحزابهم الطائفية ، وهم من يتعامل بعنصرية وبتمييز مفضوح ومكشوف !!.. وعلى أساس الطائفة والمنطقة والحزب وما زالوا لليوم ولم يغيروا هذا النهج بالرغم من كل المحاولات التي يقومون بها واستخدام المساحيق لتلميع وجوههم العنصرية والطائفية ، وليبدون أكثر مقبولية من السابق !.. ولكن دون جدوى فقد افتضح أمرهم وبانت مساوئهم وما ارتكبوه من موبقات !!

ألم يكونوا هم من يحتكر إدارة البلد ويرسم سياساته دون غيرهم ؟؟... وأبعدوا الأخرين وبشكل فض ومكشوف !!..

اليوم تتأملون من العبادي وبطانته وحاشيته من قوى وأحزاب الإسلام السياسي خيرا يقدمه لشعبنا ؟؟ ..

هل سيخلع عمته وجبته وثيابه القديمة التي أصبحت لا تلائمه وغير مناسبة للمرحلة الحالية !...

وعليه تغييرها ليضمن هو ومن يدعمه من سارقي قوت شعبنا ومجوعة من قوى وأحزاب السلطة والمال /
قوى الإسلام السياسي الحاكم ) ليحكمونا أربع سنوات أخرى ؟...
ليستمر مسلسل الموت والجوع والخوف وغياب الأمن ولتجديد الأزمات وتنوعها كما ونوعا !!.. .. وعلى قوى شعبنا من الوطنيين والتقدميين أن يتنبهوا !.. ولا يعطوا تزكيتهم بالمجان ؟... وأن شيك التزكية وبراءة الذمة له ثمنه وشروطه ودواعيه ؟!!

الخيار لأصحاب الرأي والمشورة والحكماء من شعبنا !.. من الخيرين والمتبصرين وفقهاء السياسة وهم كثر والحمد لله .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,872,283
- بهرز ... والرفيق حسان عاكف حمودي .
- حول ما يجري من حراك في الأقليم !
- في أخر الليل !...وقفنا عند ضحكتها !
- لغة التصابي .. كلمتها !
- إعادة إنتاج الأزمات !
- أين الدولة ؟.. من العراق وشعبه ؟
- عام اخر يجر اذياله .. وما زال الجرح ينزف !
- خبر جديد .. وتعليق !
- سؤال من صديقة !.. فأجبتها عليه .
- الذكرى الثانية لرحيل الرفيق فلاح مهدي جاسم .
- الإرهاب والفساد !.. وجهان لعملة واحدة .
- لسحرها القابض على تلك الظنون !
- لا نمزح مع العابرين !
- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر !
- لا لتدمير صرح الاخوة العربية الكردية !
- العراق .. عصي على التقسيم !
- العلم العراقي !.. والراحل طيب الذكر مام جلال !!!
- ماذا تريد الولايات المتحدة الأمريكية من العراق ؟
- صباح الخير ياعراق ..
- رأي في الإستفتاء .


المزيد.....




- مقص نباتات يبلغ سعره أكثر من 32 ألف دولار.. ما قصّته؟
- فاطمة آل علي..لاعبة هوكي جليد إماراتية تضع بصمتها محلياً وعا ...
- دراسة: فطام الطفل مبكراً يزيد من احتمال سمنته مستقبلاً
- ترامب لا ينوى لقاء روحاني على هامش فعاليات الجمعية العامة
- قطر: قرارات العدل الدولية ضد الإمارات ملزمة وترفع لمجلس الأم ...
- نتنياهو: إسرائيل ستواصل تنفيذ عمليات في سوريا لمنع التوغل ال ...
- شاهد: سائقة حافلة مدرسية في أمريكا تسمح للأطفال بقيادتها
- شاهد: بركان المكسيك الثائر وتحذيرات للسكان من الاقتراب
- أوروبا تنشئ كيانا قانونيا للالتفاف على العقوبات ضد إيران
- كيف ترون تعامل السلطات السودانية مع الحمى في كسلا؟


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - لا أدعي الفراسة والحذاقة .. ولست بعلام للغيب ؟.. ولكن ؟