أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سيرة أخرى 63














المزيد.....

سيرة أخرى 63


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5737 - 2017 / 12 / 24 - 14:35
المحور: الادب والفن
    


1
من أشهر نساء الزقاق، كانت جارتنا الحمصية الأصل. ولم أعرف ديانتها إلا في فترة لاحقة من طفولتي، لما سمعتُ والدتي ذات مرة تقصدها بالقول: " مالكيْ كَاور "ـ أي المرأة النصرانية. كانت امرأة طيبة وشهمة، وعلى ذلك كانت علاقتها حميمة مع نساء الحارة. كذلك عُدَّت مقصدَ جاراتها، كونها ماهرة في معالجة التواء كاحل القدم، الذي يصيب الأطفال أثناء لعبهم. وعلى الرغم من أنها غير مسلمة، فإن نساء الحارة كن يعتقدن بكراماتها. كأن تعيد ولداً إلى رشده من غيبوبة حمّى، أو حادث، بأن تتمتم كلمات غامضة فوق رأسه مع طقوس أخرى.
كبرى بنتيّ جارتنا، ما لبثت أن اقترنت بأحد أصدقائنا. صديق طفولتنا هذا، كان بدَوره حمصيّ الأصل ونصرانياً. ولأن اسمه كان شائعاً، فإنني أيضاً لم أنتبه سوى متأخراً لتميّز ديانته. كانت أسرته تقيم بالإيجار في منزل ابنة عمي الكبير، الكائن في الزقاق المجاور. ثم لم أعُد أعرف أخباره، بعدما تطوّع في المخابرات العسكرية. إلى أن التقينا مصادفة في مدينة اللاذقية، وكنتُ آنذاك أخدم فيها عسكريتي. إذ حضرَ مع دورية إلى شقةٍ كنا نستأجرها، وكانوا مصطحبين شاباً جامعياً مُتهماً بالتحرش الجنسي. على الأثر، عادت علاقني إلى سابق عهدها مع صديق الصبا حيث كنا نجتمع في مسكنينا أو في نادي صف الضباط بالمدينة. ذات مرة، أخبرني كيفَ أنقذ رجلاً مطلوباً من الإعتقال بتهمة الانتماء لتنظيم رياض الترك. كان صديقي يراقب منزل الرجل، فيما اختبأ في داخله باقي أعضاء الدورية. لما اقتربَ المطلوبُ من منزله، أعطاه صديقي اشارة بأن يهرب. ثم اختتم الحديث بالقول: " تذكرتك وقتئذٍ أنتَ وشباب الحارة الطيبين، لأنكم كنتم من نفس العقلية اليسارية! ".

2
" بابا حسن "، تعبيرٌ شاميّ لوصف الفتى غير الخلوق. وهناك من يزعم أنه تعبير ورثناه عن الأمويين، الذين كانوا يشنعون على عدوهم اللدود؛ علي بن أبي طالب ( أبو الحسن ). ولكننا سَنَدَع أولئك الخصوم في سلام مراقدهم، كي نعود إلى موضوعنا. ولنقل منذ البداية، أنّ من يوصف ب " بابا حسن " ليسَ بالضرورة أن يكون منحرفاً. بدليل أنها تقال أحياناً للطفل المشاغب، على سبيل المداعبة. أما المنحرف، فيقال عنه " أزعر ". وعلى أي حال، من الصعب تمييز هذا التعبير عن ذاك إلا من منطلق السلوك الفرديّ.
في زمن الطفولة، كان أحد أقرب أصدقائي معروفاً بمسلكه الطائش. وكونه كذلك، فقد أعتاد أن يضعني في مواقف محرجة. ذات مرة أصطحبته إلى حديقة عامة، يعمل فيها والدي مراقباً. هناك، أندفعنا للهو في لعبتنا المفضلة " الزحليقة ". إلا أن صديقي بقيَ ملازماً القاعدة، بهدف تأمل سيقان الفتيات أثناء إنزلاقهن من الأعلى. انتبه الوالد للأمر، فأمرني عابساً أن أطلب من ذاك " البابا حسن " مغادرة الحديقة في الحال. في يوم آخر، كان على صديقي هذه المرة أن يطلب مني مرافقته إلى منزل جدّه لأمه. سرنا إذاً إلى ذاك المنزل، الكائن في الحارة المجاورة العليا، سالكين إحدى الدخلات الضيقة. وإذا صبية صغيرة، شقراء ذات جمال فتان، تظهر أمام عتبة بيتها. هنا، خاطبها صديقي بنبرة ودودة طالباً منها أن ترفع خراطتها ( التنورة ). ما أن أنهى جملته الطائشة، حتى ظهرت أم الفتاة من خلفها. فرّ صديقي لا يلوي على شيء، فيما لبثتُ متجمداً من الرعب. فإن الأم كانت تمتلك جرماً هائلاً، وعينين تقدحان لهيباً. أقتربت مني وهيَ تدمدم، ثم سألتني ابن من أكون. بعد ذلك، قالت لي بلهجة رقيقة: " أهلك أوادم، فعلامَ ترافق ذلك البابا حسن؟! ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,656,694
- سيرة أخرى 62
- البُرَاق
- سيرة أخرى 61
- سيرة أخرى 60
- سيرة أخرى 59
- سيرة أخرى 58
- سيرة أخرى 57
- شادية وأدب نجيب محفوظ
- الكردي كمال جنبلاط
- القاعة رقم 1000
- سيرة أخرى 56
- المقهى
- سيرَة أُخرى 55
- العربة
- سيرة أخرى 54
- المبنى المهجور
- سيرة أخرى 53
- سيرة أخرى 52
- سيرة أخرى 51
- الأغراب


المزيد.....




- مجلس النواب يجيز قانوني المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمع ...
- #ملحوظات_لغزيوي: مرئيون بالعين المجردة !
- بنشماش يدعو إلى إحداث مرصد برلماني للجهوية المتقدمة
- المهنية والأيديولوجيا.. البقالي يبحث حالة الصحافة المغربية
- ‏-مسافرو الحرب- يحط رحاله في دمشق!‏
- جلالة الملك: المغاربة لا يريدون مؤسسات جهوية تظل-حبرا على ور ...
- أغلبية مجلس النواب تؤشر على مشروع قانون المالية
- هل أساء فيديو كليب الفنانة اللبنانية ميريام فارس للأفارقة؟
- احتفاءً بالعربية.. كتارا تصدر مفكرة الضاد
- افتتاح الملتقى البرلماني الثالث للجهات بمجلس المستشارين


المزيد.....

- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سيرة أخرى 63