أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الأشقر - طريقى إلى اللينينية - هوشى منه (Ho Chi Minh)














المزيد.....

طريقى إلى اللينينية - هوشى منه (Ho Chi Minh)


محمد الأشقر
الحوار المتمدن-العدد: 5734 - 2017 / 12 / 21 - 18:06
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بَعْدَ الحَرْبِ العَالَمِيَّةِ الأُولَى ، قَدَّمْتُ لِلعَيْشِ فِي بَارِيس ، عَمِلْتُ كَمُسَاعِدِ مُصَوِّرٍ وَكَرَسَّامِ للأثار الصينية المصنوعة فى فرنسا ، إلى جانب ذلك كنت أقوم بدعم قضية بلادى عبر توزيع منشورات تدين الجرائم التى اِرْتَكَبَهَا المُسْتَعْمِرُونَ الفرنسيون فى فيتنام
فى ذلك الوقت دعمت ثورة أكتوبر فى روسيا ولم يكن مصدر دعمى هو إدراكى لكل أهميتها التاريخية بل دعمتها فقط بغريزتى ، لَقَدْ أَحْبَبْتُ لينين , وَأعْجَبْتُ بِهِ ، فى هذه الفترة من حياتى لَمْ يَتَسَنَّى لِّ قِرَاءَةٌ أَيّا مِنْ أَعْمَالُهُ الفكرية ، ولكن كُنْتُ أَرَاهُ مُنَاضِلاً وَطَنيّاً عَظيماً، ساهم فى تحرير أبناء شعبه
وكان سبب انضمامي إلى الحزب الاشتراكي الفرنسي أن هؤلاء "السيدات والسادة" - هَكَذَا كُنْتُ أُنَادِي رِفَاقِي فِي تِلْكَ اللَّحْظَةِ -أَبْدَوْا تَعَاطُفَهُمْ مَعَي ،خاصة فيما يتعلق بقضايا نضال الشعوب المضطهدة.
كنت أجد صعوبة فى فهم ماهية الحزب، النقابة، ماهية الاشتراكية أو الشيوعية
ثم جرت مناقشات لاهبة في فروع الحزب الاشتراكي حول مسألة ما إذا كان ينبغي أن يبقى الحزب الاشتراكي في الأممية الثانية، أو هل ينبغي تأسيس أممية ثانية ونصف أم أن ينضم الحزب الاشتراكي إلى منظمة لينين الأممية الثالثة؟ انتظمت فى حضور الاجتماعات ، مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع وَاِسْتَمَعْتُ باهتمام إلى المناقشات.
أولا، لم أستطع أن أفهم جيدا. لماذا كانت المناقشات بهذه السخونة ؟ سواء مع الثانية، الثانية ونصف أو الأممية الثالثة، الثورة من الممكن أن تشن . ما من حجة تستخدم بعد ذلك؟
الذى أَرَدْتُ أَنْ أَعْرِفَهُ أكثر من غيره - وهذا لم يناقش على وجه التحديد في الاجتماعات - كان: أي الأطراف الدولية مع شعوب البلدان المستعمرة؟
فِي إِحْدَى الاِجْتِمَاعَاتِ طرحت هذا السؤال - الأهم في رأيي -. أجاب بعض الرفاق: إنها الثالثة وليس الأممية الثانية.
وجدت الإجابة عند الرفيق لينين : "أطروحات فى القضيتين القومية والاستعمارية" التي نشرتها l Humanite.
كانت هناك مصطلحات سياسية يصعب فهمها في هذه الأطروحة. ولكن من خلال قراءتها مرارا وتكرارا، تمكنت أخيرا من فهم الجزء الرئيسي منها. ما هذه العاطفة والحماس، والبصيرة والثقة التي غمرتنى! اختلجت مشاعري وداهمت سعادتى الدموع . على الرغم من أَنَنَى جَالَسَا وَحّدِي في غرفتي، صرخت بِصَوْتٍ عَالٍ كما لو كنت أتحدث أمام حشود كبيرة: "أبناء الشهداء الأعزاء! هذا ما نحتاجه، هذا هو الطريق لتحريرنا! "
بعد ذلك، تعززت ثقتى فى لينين وفى الأممية الثالثة .
خلال اجتماعات فرع الحزب، اِسْتَمَعْتُ فقط للمناقشات؛ كان لدي اعتقاد يشوبه الإلتباس بأن كل شيء منطقي، لم أتمكن من التفرقة بين الذين كانوا على حق والذين كانوا على خطأ. ولكن منذ ذلك الحين، أنا أيضا اِنْغَمَسْتُ فِي السجالات وكنت حماسيا فى نقاشاتى. على الرغم من أنني كنت لا أزال أفتقر إلى الكلمات الفرنسية للتعبير عن كل أفكاري، لكن بالرغم من ذلك حطمت المزاعم التي تهاجم لينين والأممية الثالثة دون عناء. حجتي الوحيدة هي: "إذا لم تدين الاستعمار، إذا لم تكن مع الشعوب المضطهدة، أي نوع من الثورة أنت تشن؟"
لم أشارك في اجتماعات فرع الحزب الخاص بي فحسب، بل ذهبت أيضا إلى فروع الحزب الأخرى لوضع "موقفي".
الآن يجب أن أقول مرة أخرى أن الرفاق "مارسيل كاشين، فايلان كوتورييه، مونموسو" وغيرهم الكثير ساعدونى على إنماء وتوسيع معرفتي. وأخيرا، في مؤتمر تورز، صوتت معهم للانضمام إلى الأممية الثالثة.
في البداية، دوافعى كانت وطنية، لم تكن بعد شيوعية، لكن ثقتى في لينين، وفى الأممية الثالثة. وخطوة خطوة، على درب النضال، من خلال دراسة الماركسية اللينينية بالتوازي مع المشاركة في الأنشطة العملية، بدأت تدريجيا أدرك حقيقة أن الاشتراكية والشيوعية فقط تستطيع تحرير الدول المضطهدة والكادحين من العبودية في جميع أنحاء العالم.
هناك أسطورة، في بلدنا وكذلك في الصين، من معجزات "كتاب الحكمة" تقول : ((عندما تواجه صعوبات جمة، أَحَدُهُمْ يَجْتَلِيهَا وَيَجِدُ مخْرِجا)). اللينينية ليست مجرد مخرج ، هى بوصلة بالنسبة للشعب وللثوار الفيتناميين ، بل هى أيضا الشمس المشرقة التى تضيء طريقنا إلى النصر النهائي، إلى الاشتراكية والشيوعية.












رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,085,769





- الشيوعي: يحيي المشاركين في التظاهرة الشعبية، ويؤكد على تصعيد ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- زعيم حزب العمال يدعو لتصويت بسحب الثقة من رئيسة الوزراء البر ...
- إضراب عمال الشركة الشرقية للدخان يتواصل لليوم الثالث احتجاجً ...
- مداخلة مستشاري حزب التقدم والاشتراكية في مناقشة مشروع ميزاني ...
- تدخل مستشاري حزب التقدم والاشتراكية في مناقشة مشروع الميزان ...
- فيلق القدس.. والزعيم الراحل جمال عبد الناصر!
- تيسير خالد : فقط هو الجانب الفلسطيني ، الذي يوهم نفسه بوجود ...
- جيريمي كوربين زعيم حزب العمال يقدم مقترحا بسحب الثقة من رئيس ...


المزيد.....

- الماديّة التاريخيّة أم التصوّر الماديّ للتّاريخ؟ / سلامة كيلة
- بصدد الوعي الديني، و الإسلام، و الإسلام السياسي في عصر الإمب ... / يونس أثري
- قضايا الخلاف وسط الحركة الماركسية ــ اللينينية المغربية وداخ ... / موقع 30 عشت
- بصدد كتاب لينين: -المادية والمذهب التجريبي النقدي- / الشرارة
- مساهمة في إعادة قراءة ماركس / رضا الظاهر
- الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير ؟ / فاخر جاسم
- مراسلات سلامة كيلة مع رفيق / أنس الشامي
- ماو تسى تونغ و بناء الإشتراكية (نقد لكتاب ستالين / شادي الشماوي
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية / لطفي حاتم
- راهنية ماركس – الوجه الكامل والمتكامل لثورية الفيلسوف الفذّ / خليل اندراوس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الأشقر - طريقى إلى اللينينية - هوشى منه (Ho Chi Minh)