أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الفرق الجوهرى بين مجتمعاتنا وبين المجتمعات الاوروبيه عندما كانت واقعه تحت سطوة رجال الدين.














المزيد.....

الفرق الجوهرى بين مجتمعاتنا وبين المجتمعات الاوروبيه عندما كانت واقعه تحت سطوة رجال الدين.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5733 - 2017 / 12 / 20 - 14:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الفرق الجوهرى بين مجتمعاتنا وبين المجتمعات الاوروبيه عندما كانت واقعه تحت سطوة رجال الدين.
حسين الجوهرى.
----------------------------------------------------------------------
فى كلتا الحلتين يحكم الحلف بين السلاطين ورجال الدين وقوميساراته (طرف أول).
و(الطرف الثانى) فى كلا الحالتين ايضا هم الشعب أو الناس.
.
الفرق بين الحالتين هو فى طبيعه الرساله التى يغرسها الطرف الأول فى أذهان ووجدان أفراد الطرف الثانى.
.
فى الحاله الأوروبيه كانت الرساله للناس هى "المحبه" والتى تم ترجمتها عمليا فى القاعده الذهبيه "عامل الآخرين كما تحب انت ان يعاملوك". رساله واضحه وصريحه لا تحتاج الى اية تفسيرات او تأويلات. النتيجه كانت أفرادا متعاونين مع بعضهم البعض الى الدرجه التى تمكنوا من خلال هذا التعاون (بعد جهد وصراع) من أزاحة سيطرة الحلف الحاكم (السلاطين ورجال الدين)على مقدراتهم وعلى التحكم فى شئون حياتهم. هذا علاوه عن ابلائهم بلاءا حسنا فى شئون العلم والتى كانت تترجم بصفة مستمره الى انتاج للادوات وتطويرها. أنجازات يتمتع بها اليوم كافة القاطنين على الأرض ولا ينكرها أى باحث أمين.
.
أما فى حالة مجتمعاتنا فبئس أحوال طرفنا الثانى نتيجة الرساله والتعاليم التى يبثها الحلف الحاكم فى أذهان ووجدان أفراده. رساله هدفها الفرقه والكراهيه مما يضرب مبدأ القاعده الذهبيه فى مقتل. يحثون أفرادنا على أن الفضيله الأولى هى فى العمل من أجل ما بعد موتهم, , اى السمع والطاعه لكل مايليه عليهم الحلف الحاكم. أما عن الأخذ بقوانين الأسباب والنتائج فقالو لنا انها المشيئه الألاهيه صاحبة الأمر والنهى فى كافة امور الحياه. فى الوقت الذى لا قبل لأى منا على التوصل الى أحكام هذه المشيئه. النتيجه فساد وعشوائيه واخلاقيات مترديه ومقدرة شبه معدومه على أنجاز أى أعمال جماعيه طال أمدها او قصر. أما عن الأدوات أنتاجا وتطويرا فها نحن وكأننا من سلالة ادنى من صنف الأنسان.
.
أعلموا يا سيدات وساده وتأكدوا بأنه معتقدنا المدمر, ولاشىء سواه, المسئول الأول عن الأوضاع الكارثيه فى كل نواحى حياتنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,106,244,625
- تحذير فى غاية الأهميه, بالعقل كده من فضلكو وواحده واحده.
- -كلاكيت تانى مرّه-.
- المقارنه الصحيحه للأديان.....
- هل هو الأسلام أم الأديان ككل؟
- العلاقة العضويه لٍلُّغه العربيه بالأوضاع الكارثيه فى مجتمعات ...
- بمناسبة الهرى اللى بلا ضابط أو رابط فى موضوع الأديان.
- نظرية الجوهرى ؟.....أبعادها ؟......تطبيق نتائجها لتشخيص ومن ...
- دفعه أولى مما سنقوله لأهالينا وناسنا بهدف أقناعهم بالتخلى عن ...
- جرح المشاعر الدينيه.
- الله يجازى مخرجى هوليوود وتبويظ التاريخ اللى احدثوه فى أدمغة ...
- هذا هو ماحدث للأديان وبتركيز على تطورها اثناء القرن الماضى.
- القصه ومافبها (بمنتهى الأختصار) علشان نبقى عارفين راسنا من ر ...
- ...مقاله للتاريخ......أصرت زوجتى أنها التاريخ.
- يا تنويريين. أبوس اديكو ورجليكو...اتنوروا علشان تقدروا تنورو ...
- التشكيل العصابى لمنظومات الحكم الاسلاميه.
- حاجه تجن.
- المسيحيه من منظور لادينى.
- لم يكن أبدا صالحا لأى مكان ولا زمان.
- -أسباب- أستحالة العلمانيه فى مجتمعاتنا الأسلاميه.
- خطأ -شائع- واقع فيه غالبية الناس.


المزيد.....




- برلمانية إيطالية تطالب بإدراج -الأصولية الإسلامية- في قانون ...
- الفن زمن الحرب.. كيف قاومت سوريا أوجاعها بالجمال الروحي؟
- 62 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة من الاحتلال الإسرائي ...
- رجل دين -يؤكد- أن الأرض هي الكوكب الوحيد في الكون نقلا عن -ع ...
- بوكو حرام... جماعة إرهابية فتاكة زعيمها -قتل ثلاث مرات-
- وزير الآثار المصري ينفي تخصيص مليار و300 مليون جنيه لترميم ا ...
- الولايات المتحدة تجري محادثات مع حركة طالبان في الإمارات
- مئات النيجيريين يفرون بعد إحراق بوكو حرام لقريتهم بالكامل
- مصادر في الكنيسة المصرية تنفي لـRT تعليق احتفالات الأعياد هذ ...
- دار الإفتاء المصرية تهاجم المارقين والخوارج


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - الفرق الجوهرى بين مجتمعاتنا وبين المجتمعات الاوروبيه عندما كانت واقعه تحت سطوة رجال الدين.