أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - التحالفات السياسية في اليمن عادة لا تبشر بخير














المزيد.....

التحالفات السياسية في اليمن عادة لا تبشر بخير


مروان هائل عبدالمولى

الحوار المتمدن-العدد: 5732 - 2017 / 12 / 19 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الظاهرة السياسية الجديدة القديمة في اليمن , التي تسمى تشكيل تحالف سياسي تعاود للظهور و هذه المرة تحت ذريعة مواجهة الحوثي , الظاهرة يقودها ويطالب بها أكثرية من النخبة المتلونة السياسية والدينية الشمالية ومن على شاكلتها من الجنوبيين , والحديث عن تحالف سياسي إستراتيجي جديد و موسع للتصدي لميليشيات الحوثي هو حديث ناقص ولا يمت إلى الحقيقة بصلة , وإنما تحالف عابر لغاية تُركت مفتوحة الباب لإضافة استحقاقات سياسية مستقبلية , تحالف سياسي الهدف منه ظاهرياً القضاء على نظام حكم الحوثي , الذي لم يتقاسم السلطة والموارد مع بقية الفاسدين ويهدد الأنظمة الخليجية, ومن ثم سيلحقه تحالف ضمني يتم بين القيادات الحزبية السياسية و القبلية والدينية و بشكل سري وغير معلن بحيث يتفادى كل من قادة التحالف السياسي الجديد إحراج أنفسهم والدخول في مهاترات وخصومات ,حتى بلوغ الهدف ومنع فك ارتباط الجنوب باسم دحر الانقلاب وتشكيل حكومة وحدة وطنية ومن ثم ضمه ومواصلة نهب ثرواته .
العجيب إننا لم نسمع عن أي تحالف سياسي عندما كان الجنوب يعيش كارثة اجتياح الحوثي والراحل عفاش للمحافظات الجنوبية وتدميرهم وقتلهم للبلاد والعباد أمام عدسات الكاميرا , و اليوم ألمطالبه بتحالف سياسي تتسارع و تتضمن فتح صفحة جديدة في العلاقات السياسية الداخلية وتفعيل المصالحات والحوارات السياسية مع قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية والتحالف العربي , هذه المطالب تعدت السقف الوطني المتوقع , وقمة الغرابة أن تأتي من أحزاب كانت إلى زمن ليس ببعيد ترى نفسها طاهش الحوبان المسلط على الجنوبيين , ومارست سياسة الإقصاء والتهميش والعنف والقتل ضد الجنوبيين واليوم بقدرة قادر تحولت الى طيور جنة تبحث عن السلم والمصالحة الوطنية الشاملة تحت ذريعة مواجهة الحوثي وجماعته , لكن هل من قتل وشرد وعذب الجنوبيين في الفترات السابقة ولم يحترم أي اتفاقية وقعها من اجل السلم والبناء , ابتداء من وثيقة العهد والاتفاق , المبادرة الخليجية , مخرجات الحوار الوطني حتى اتفاقية السلم والشراكة قادر أن يجنح نحو الصدق والإخلاص والأمانة و الوطنية في ليله وضحاها ؟ هل من شارك في عشرات التحالفات السياسية وغدر وتأمر على الوطن والوحدة وكان من المدافعين عن الحوثي و النظام السابق وشاركهم في السلطة عقود من الزمن قادر أن يتخلص من عادته القديمة السياسية الدنيئة ويتحول إلى سياسي شريف ومنهج حزبه قائم على الإقصاء والتأمر, مع العلم أن هذه الأحزاب والجماعات والشخصيات, التي تطالب بالتحالف السياسي الجديد الموسع هي من بقايا أزلام نظام الراحل عفاش أو من حلفائه السابقين, أسهمت في تقوية النظام الظالم السابق بشكل فعال , واليوم لازالت ترمز و تنتمي إليه و تشكل تركة سياسية وقبلية موزعة بشكل متساوي وفاسد بين مختلف التشكيلات السياسية في البلاد , وبعد اقتلاع الحوثي من اليمن وهذه نتيجة حتمية قريبه , كالعادة سيتركز تفكير هؤلاء السياسيين على توحدهم من تحت الطاولة , لتشكيل تكتل جديد , الذي يمكن أن يصبح لاحقاً موضوعا للمساومة مع القوى السياسية الصغيرة والناشئة الأخرى , من اجل تغير الوضع السياسي لصالحهم , وسيتحول بسرعة الضوء التحالف السياسي الموسع ضد الحوثي إلى تحالف ضد الجنوب وأبنائه , لان الغدر هو عٌرف عند أكثرية ساسة ونُخب الشمال بكل أطيافها السياسية والدينية والقبلية , التي تخضع للدولار والريال , ومن له ثمن لا يؤتمن .
في اليمن التحالفات السياسية عادتاً لا تبشر بخير , إذ تحالف الراحل عفاش مع الإصلاح واجتاحوا الجنوب واحتلوه بالقوة العسكرية 1994 , ثم تحالف الحوثي والإصلاح ضد عفاش وتأمروا على الجنوب في 2011, ومن ثم تحالف عفاش والحوثي ضد الإصلاح واحتلوا الجنوب مؤقتاً في 2015, واليوم يعود المؤتمر والإصلاح تحت غطاء الشرعية ليتحالفوا سياسياً وعسكرياً ضد الحوثي , وبالتأكيد في ثنايا هذا التحالف هناك من يخطط ويحلم بإعادة الجنوب إلى حضن حكم الهضبة السوداء , لأن من عادات التحالفات السياسية في اليمن أن تنتهي بحروب و بتحقيق مكاسب على حساب الجنوب أو احتلاله , ورغم الظلم والتأمر المستمر على الجنوب وأهله , إلا أن الجميع في الجنوب يتمنى طي صفحة الماضي وتشكيل تحالف سياسي وطني استثنائي و تاريخي يضم كل القوى السياسية والشخصيات الوطنية يكون هدفه الرئيسي مصلحة الشعبين في الشمال والجنوب و عدم السماح للنظام القديم بالتجديد لنفسه, لأن الوحدة اليمنية دفنها معه .

التحالفات السياسية الواضحة و الصريحة تكون أكثر فعالية و وطنية , ولا توجد تحالفات استراتيجيه بناءة وتنموية, إلا عندما يكون هناك أحزاب سياسية تحمل نفس الجينات الأيديولوجية الوطنية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,089,096
- مرجعيات حل الأزمة اليمنية هل زالت صالحة للتطبيق
- إشارات النفوذ ألإيراني من دمشق حتى صنعاء
- احتكار معرفة الحقيقة
- رسالة إلى الأشقاء في السعودية والإمارات
- مهزلة الملصقات السياسية في عدن
- من يشبهِك
- أزمة الاستقلال في الجنوب
- اللجوء بين الإرهاب و الإنسانية
- حارات يا قرية السلام والمسرات
- العنصرية مشكلة شمالية وجنوبية
- أسوأ دولة يمكن أن تولد فيها النساء
- غيوم حرب جديدة في الشرق الأوسط
- ليس هناك عيب في أن تطلب المساعدة
- ليس هناك عيب في طلب المساعدة
- شروط الوظيفة وممارسة السياسة في السعيدة
- ألازمة الخليجية من منظور القانون الدولي
- رسالة إلى والدي
- المجلس الانتقالي الجنوبي في حدود القانون الدولي
- مارشال خليجي لليمن
- أذرعة صنعاء توتر الأجواء في عدن


المزيد.....




- القضاء المغربي يصدر مذكرة بحث بحق الصحافي المصري أحمد منصور ...
- حرب كلامية بين باريس وروما بشأن الهجرة واستغلال أفريقيا
- باريس: احتمال وجود إيطاليين مشبوهين بالإرهاب بفرنسا
- بعد تغريدة -غامضة-.. صلاح يختفي من وسائل التواصل
- مظاهرات السودان: البشير في قطر، واشتباكات قوات الأمن مع المح ...
- صفقة ثلاثية تعدل خريطة المهاجمين بأوروبا
- توالي الإدانات لسحب تراخيص مراسلي الجزيرة بالسودان
- مهاتير: الإسرائيليون قادمون من دولة إجرامية وغير مرحب بهم
- رقعة الحرب الكبرى بسوريا والعراق.. هل تسعى واشنطن لتدمير إير ...
- عفو عام أردني يستثني -جرائم- دعم المقاومة


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان هائل عبدالمولى - التحالفات السياسية في اليمن عادة لا تبشر بخير