أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مطر - الشيخ عامر الكفيشي خطوة قبل الهاوية














المزيد.....

الشيخ عامر الكفيشي خطوة قبل الهاوية


حسن مطر
الحوار المتمدن-العدد: 5731 - 2017 / 12 / 18 - 01:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الشيخ عامر الكفيشي خطوة قبل الهاوية
طلع علينا الدكتور عامر الكفيشي من على فضائية افاق يوم 19 ايلول بخطاب ديني تحريضي يطلب فيه من الشيعة تغيير مبادئهم الخاصة التي يمشون عليها . وذلك بالرجوع الى الماضي لكي يكتشفوا الدين الحقيقي . فظاهرة معاوية ويزيد وعمر بن سعد تتكرر. وهم يعملون ماشاؤا من اجل الوصول الى السلطة .
وقد بين الشيخ مقدمات واقعية لاي اصلاح ينطبق مع اهداف الامام الحسين في اصلاح المجتمع . لكن واقع الحال يكشف عكس تلك الاهداف فقد تحول المنبر الحسيني الى حالة من الارتزاق المهين الذي يبتعد عن الاهداف السامية . وهي ظاهرة يمارسها الشيخ الدكتور ايضا فقد رمى المشاكل التي يعاني منها المجتمع على غيره وعلى غير العناصر التي قادت السلطة منذ اكثر من عشر سنين . لقد رمى مشاكل الاسلام السياسي وفساده على المدنيين والعلمانيين . واعتبر الفكر الحر خطرا يجب محاربته والوقوف بوجهه خاصة على الشباب لانه وضع نفسه قيما على الشباب وعلى الدين نفسه ونظر بعين عمياء لما اقترفه الدين السياسي طيلة فترة تربعه على السلطة وما سببه من مآسي يصعب حصرها . وهو يدعي ان فصل الدين عن السياسة هو كفر يرتكبه المدنيون لكنه لم يبرر ذلك باية قرآنية واحدة .
ان هذا الرجل هو خطر على المجتمع العراقي .فهو يزين الكلام ويطلق جملا معسولة ويستغل الظروف الاجتماعية والامنية الحالية من اجل غش الشباب وتسميم افكارهم وتحريضهم ضد ما ينفعهم من افكار وسياسات. ويهدف الى خلق تطرف ديني وتعصب مذهبي وفكري من اجل خداعهم وتشويه افكارهم وابقاءهم يدورون بين كلمتي الحلال والحرام فقد وينسون ما يحاك لهم لتمرير اهدافهم المادية وتغليب مصالحهم الانانيةوتخريب الدولة والقضاء عليها . فمن من هؤلاء يستطيع ان يغير الخطاب المنبري الديني والشكلي الى خطاب اصلاحي يصب في اهداف الثورة الحسينية . وبذلك يكون من لمنطقي ان يخلع الدكتور عمامته مادام يتكلم عن بناء الدولة ويلبسها عندما يتكلم عن العبادات . ان جمعها كلها يخربها كلها فلا الدين يكون في مأمن من الخراب ولا الدولة وهذا ما اثبته واقع قيادة الاحزاب الاسلامية للسلطة.
ان الخوض بالسياسة يحتاج الى اوليات فكرية خاصة .ولو درس الشيخ الدكتور ابن خلدون لاستطاع ان يخرج بمنهج غير تبريري سطحي .فلا هو قرأ ابن خلدون ولا سمح للاخرين بتطبيق منهجه تحت حجج التحريم والتكفير . وتبيح فلسفة ابن خلدون في تكوين فلسفة منهجية في دراسة علم الاجتماع السياسي تدخل البلد في طريق التطور من خلال بناء مؤسسات الدولة المدنية والعمرانية وضمان حقوق الانسان والانظيم العائلي وهذه هي بداية تاسيس الدولة . في حين وجدنا احزاب الاسلام السياسي تنهج نهجا معاكسا ادى الى اضعاف الدولة .
ان شخصية المتدين تبدو شخصية متناقضة ومزدوجة وانتهازية وتميل الى الاستبداد وتقف بوجه التطور وتضع البلد على حافة الهاوية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,148,877


المزيد.....




- بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إ ...
- بالصور.. الاعتداء على حرمة مقبرة مسيحية غربي القدس
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل
- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين
- الهندوس يغيرون اسم مدينة إسلامية عمرها 4 قرون بالهند


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مطر - الشيخ عامر الكفيشي خطوة قبل الهاوية