أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - ابراهيم ابو ثريا شهيدا














المزيد.....

ابراهيم ابو ثريا شهيدا


عبله عبدالرحمن
الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 15:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استشهاد البطل ابراهيم ابو ثريا الفلسطيني الذي بترت قدمية في الاجتياح الاسرائيلي لقطاع غزة عام 2008 دفاعا عن القدس يثبت بطلان هذا الاحتلال الذي راهن على الزمن. حتى نقول ان ارادة ابراهيم ابو ثريا مثالا حقيقا على ان الزمن مثلما هو علينا فأنه سيكون لنا.
دموع الفخر كانت اقوى من دموع الحزن رغم مرارة الالم. دموع النصر لابد ان تكون مصيرنا وقدرنا يا ابراهيم وانت تدخل املا دافئا الى نفوسنا المتعبة ونرى المقاومة بكل كيانها امرا عاديا بالرغم من عجزك. بطولتك وانت تتسلق بقدميك المبتورة لترفع العلم الفلسطيني عاليا، متحديا الصلف الاسرائيلي وجنوده، كانت صادقة مثل تصفيقنا لك وانت تواجه بجسدك المأكول في معركة ماضية وتثبت لنا انك لا تهاب الموت او الاحتلال. وتؤكد بعزمك وعزيمتك في كل مسيرة وتظاهرة كنت تتقدم صفوفها من اجل فلسطين ونصرة القدس كعاصمة ابدية لفلسطين، ان الفلسطيني ليس مجرد نسمة، ولم يكن يوما ما مارقا بل هو ثابتا ومدافعا عن ارضه وارض اجداده.
يقول شهيدنا البطل ابراهيم ابو ثريا قبل يوم من استشهاده وخلوده في ذمة التاريخ: ان هذه الارض ارضنا ولن نستسلم. لكن ما عسانا ان نقول للتاريخ ونحن نتداول الحديث عن صفقات القرن بمقعد المتفرج الذي لا حول له ولا قوة. نخجل ونرخي برأسنا الى الاسفل ونحن نتلقى خبر استشهادك وانت تحث الخطى لتلتحق بالابطال الذين يبحثون عن الحق بعربة تحتاج الى صيانة بعجلاتها لتخفف عنك مجهود قيادتها فتصل بها الى ما وصلوا بل انك تتجاوزهم وتصبح على خط التماس مع الجنود الذين جاءوا الى فلسطين محتلين لارضنا وحياتنا فتكون حياتك ثمنا لحلمك بالنصر.
رصاصة مباشرة بالرأس من قناص يمتلك قلبا ميتا وضميرا مرتحلا الى المكان الذي جاء منه، الى رأس يمتلك حريتنا وخيار المقاومة.
اه يا ابراهيم! هل نقول معك ان الشعب الفلسطيني اقوى حتى لو كان من دون سلاح!.
نعم اننا نقولها معك! ونردد ما قلته بأننا شعب الجبارين الذين لن يكلوا ولن يملوا من مواجهة مصيرهم حتى ننعم بفلسطين من غير غاصبين.
كنت على يقين بأن امريكا سوف تتراجع عن قرارها بخصوص نقل سفارتها ومن اجل ذلك خرجت وخرج غيرك في في مسيرات غضب مليونية جابت العالم وما زالت لتقول: قدسنا وليس هيكلهم واحدة من الشعارات التي كان يُهتف بها والتي تؤكد على عدالة وقدسية القدس للمسلمين والمسيحيين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيف تعيشين مع زوجك من غير متاعب؟!
- المعطف!!
- الخرافة ورؤية الطالع!
- هامش من المرأة
- كوتا للرجال!!
- النصر للأسرى الفلسطينيين
- علامات الساعة الكبرى!!
- لماذا لا نتعلم كيف نخدع انفسنا ؟!
- نبض الحب
- كفى حرب
- الطلاق والمرأة الاخرى !!
- الزوجة والمرأة الاخرى!
- سفيرة الالهام والامل
- المرأة الطفلة!!
- الحب سعادة الغد!!
- ابو الاتراك اتاتورك
- فيسبوك ام ماخور!!
- الاطفال الفسطينيون آسرى في سجون الاعتقال
- مطلوب عريس بمواصفات عادية
- زواج منتظر


المزيد.....




- روحاني مهاجما ترامب: كيف لمطور عقاري أن يقرر بالشؤون الدولية ...
- لأول مرة.. نجاح زراعة أعضاء تناسلية ذكرية
- على خلفية حادث سير.. باكستان تمنع الملحق العسكري الأمريكي من ...
- المحكمة العليا الأمريكية تنصف البنك العربي
- روسيا بدأت بتوريد -إس-400- إلى تركيا
- خبير عسكري روسي يعلق على الهجوم الأخير على -حميميم-
- شاهد: جندي إسرائيلي يضحك ويفرح بعد أن أطلق الرصاص على فتى فل ...
- موسكو ستسلم أنظمة دفاعات جوية جديدة لسوريا قريبا
- حكم على شرطي إسرائيلي سابق قتل فلسطينيا
- ماكرون يعرض رؤيته أمام الكونغرس


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبله عبدالرحمن - ابراهيم ابو ثريا شهيدا