أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - الطيب آيت حمودة - الترسيم (الكاذب ) للأمازيغية .















المزيد.....

الترسيم (الكاذب ) للأمازيغية .


الطيب آيت حمودة
الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 14:05
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    




°°°ليس جُرما الخوف من انقراض لغتنا الأمازيغية ، وليس عيبا الخروج في مظاهرات سليمة لمطالبة الدولة بتحقيق وعدها المدون في المادة ( الرابعة ) من الدستور الذي يجعل من الأمازيغية لغة وطنية و رسمية واجبٌ ترقيتها و توحيد لهجها وتعميم استعمالها .

°°°النظام لم يبذل أي جهد في تفعيل التّرسيم ، فأين ترقية هذه اللغة على المستوى الأكاديمي بتأسيس أكاديمية لها (بهياكلها و هيئاتها) و طرق سيرها ، وأين الشخصيات ذات التخصص اللغوي الناشطة فيها ، وكم هي الأموال المرصدة المخصصة لتسيير هذا الصرح ، وأين تقييم عملها ؟ حتى المحافظة السامية للأمازيغية حبر على ورق مقارنة [بالمرصد الأمازيغي للحقوق والحريات بالمغرب] الشقيق الذي حقق تطورا نسبيا ، وهو ما يعني أن أشقاء نا في ليبيا و المغرب أكثر ايجابية من الجزائر في ترقية الهوية الأمازيغية ، حتى بلاد شنقيط ( موريطانيا ) وصلها لفح الأمازيغية بأن اعلن الشيخ ( أحمد الهيبة) بأن جمعيته عازمة على تنظيم ملتقى دولي حول الإرث الأمازيغي في موريطانيا .

°°° النظام لم يُرسّم الأمازيغية (حبا ورغبة ) وإنما رسمها (مكرها و مجبرا ) إثر نضالات عديدة سجلها مواطنون جزائريون منذ أزمة حزب الشعب 1949 ، إلي ما سمي بالربيع الأمازيغي الأسود 1992 ، فالمكسب قد افتك ولم يكن منا ، ومن الصعب التراجع عنه .

أين هو الكذب في ترسيم الأمازيغية ؟.

الدولة الجزائرية الحديثة في 1962 لم تُولد ولادة طبيعية ، فهي وُلدت بعملية قيصرية و كان المولود مشوها موسوم بنزعة شمولية يغذيها الفكر القومي العربي الناصري والبعثي ، ترجمه أول رئيس للدولة الجزائرية الذي أقسم يمينا بثلاث ضربات متتالية على طاولة أمامه بأن الجزائر (عربية ) (عربية ) (عربية ). وهو ما أفسد عرس الإستقلال وسط تنغيمات مضادة لكل تلون إثتي أو لساني ، أو ثقافي .
فترسيم الأمازيغية في دستور 2016 الذي استبشرنا فيه الخير كان فعل سياسي تلاعبي ،وذر للرماد في العيون ، وكسب للوفت ، وإسكات للمعارضة وكذب مفضوح ، لأن القانون الدستوري في حالة النية الصادقة يُتيع بتصوص تطبيقيه لتحقيقه وتفعيله .

1)الكذبة الأولى ، هي أن حراك الأمازيغ في 1949 جابهته الثورة بدموية والإغتيال ، بدعوى أن الثورة بحاجة ألى التكاثف والتوحد ، وأن مشكل الهوية سيُعالج لاحقا في ظل الإستقلال ، وعندما تحررنا غزت قُرانا جيوش ( بن بلة وبومدين ) ، وخربت عقولنا بتأطير مشرقي مكثف نشر البعثية والإخوانية والسلفية الأزهرية ، فاستبدلنا الضرر بالأكثر ضررا .

2) الكذبة الثانية ، دستور 2016 نصَّ على رسمية اللغة الأمازيغية شكليا ، فقد اشترطت المادة الرابعة ضرورة ترقيتها ، والترقية تتم بإنشاء جهاز مؤسساتي مهيكل ينشط فيه خبراء اللسانيات تعمل على توحيد متغيرات هذه اللغة وتوحيد مصطلحها باعتبارها ذات جذر مشترك ، فأين ذلك كله في دنيا الواقع ، ثم أن المادة الرابعة أضحت بلا قيمة لأنها مقيدة بمادة دستورية أقوى منها وهي المادة 212 غير القابلة للتغييرمستقبلا والتي تنص صراحة بأن (اللغة العربية هي اللغة الأوحد للدولة الجزائرية) .

3) الكذبة الثالثة :
تنصيص دستور 2016 على وطنية ورسمية اللغة مكبل ومقيد بصدور قوانين تطبيقية سماها الدستور ب[القانون العضوي] ، فأين هو ذلك القانون ؟ ، أليس ذلك معناه فعل سياسي غرضه غير نزيه هذه إسكات وقبر المطلب الشرعي وفقط .

4) الكذبة الرابعة ، تتحدث وزارة التربية عن ترقية اللغة الأمازيغية وتدريسها على مستوى 37 ولاية ، لكن الواقع والإحصاءات الرسمية تشير أن تدريس الأمازيغية خاضع لأمزجة الولاة ومدراء التربية ، وكأنه فعل جمعوي لا فعل دولة ، لأنه تعليم اختياري ، فقد تجد قسما واحدا فقط لتعليمها في ولاية ، وهو ما أدى إلى تراجع رهيب في تعليمها فقد أشارت الإحصاءات الرسمية بأن عدد التلميذ المستفيدين من تدريس الأمازيغية في 2013 بلغ 216 ألف تلميذ ، نزل العدد إلى 168 ألف فقط في هذه السنة ، وهو ما يعني التراجع في المكسب .

5)الكذبة الخامسة: دسترة الأمازيغية ما هو إلا كذبة كبرى ، لأن ترسيمها لم يُفعل بقوانين بعدية وضعية ، فإن كانت رسمية في الدستور فهي مغلق عن استعمالها بالقوانين المطبقة في الميدان العملي فمثلا :

°°°قانون [ 91/ 05 ] الذي يُعمم اللغة العربية ، ينص على أن اللغة العربية هي اللغة الوحيدة المقبولة في الفضاءات الرسمية والعمومية ومؤسسات الدولة و في المجال السياسي والجمعوي .
°°°أمرية [ 05/07 ] المؤرخة 23 أوت 2005 التي فرضت حتى على المدارس الخاصة إجبارية تعليم المواد التعليمية باللغة العربية وفقط وفي كل مستويات التعليم . رقابة الدولة
°°° قانون الإجراءات ا لمدنية في العدالة التي تنص على أن الإجراءات والقرارات لا تقبل إلا إذا حررت بالعربية ، الوثائق يجب أن تُكتب وتقدم بالعربية وتكون مصحوبة عند الضرورة بالترجمة ، والمداولات والمُرافعات لا يمكنها أن تكون إلإ باللسان العربي ـوهو ما يعني أن الأمازيغي يمنعه القانون الدفاع عن حقه بلغته داخل العدالة ، فهو مجبر أخاك لا بطل على الترجمة ، وهذا ما جعل الأستاذ المحامي آيت العربي ينتفض ويقدم مثالا بالأمازيغية سأله القاضي عن معناها ، فأجابة [لا يمكن ترجمه لغة وطنية رسمية إلى لغة مثيلة لها .].
وهو الجواب الذي يحتاج إلى أكثر من ندوة .
هذه الحقائق التي أدرجناها تمثل خبث النظام وتلونه السياسي ، فهو مثل السيارة التي تغمز بإشارتها للدوران يمينا ، لكنها في سيرها الحقيقي تتجه شمالا ، فهو نظام شمولي موجه لا يقبل التداول على السلطة ، ولن يرضى بالتنوع الألسني و الثقافي .

6) الكذبة السادسة : هي أن تأسيس ( المحافظة السامية للأمازيغية ) كان صوريا ، فهو بإمكانات محددودة وأهداف مُحجمة غير طموحة ، يسيرها أشخاص موالين للنظام ، لم نر لها منتوجا يوازي الأمال والطموحات ، وكثير ُ من مسؤولي الدولة الأمازيغ يخدمون أجندات النظام ولا يدافعون عن قضايا هويتهم ، فقد استطاع النظام شراء الذمم و[ضرب الأمازيغ بالأمازيغ] على المستويين السياسي و الثقافي والديني ، فسياسة فرق تسد طافحة عندنا في السر والعلن .

لماذا تقف الدولة ضد الأمازيغية ؟ .

النظام القائم في الجزائر نظام شمولي موروث عن العهد الإستعماري مـتاثر بفكرين ، فكر مدرسة الدولة اليعقوبية الفرنسية etat jacobin ، ودولة القومية ، فالأساس عندها هو وحدة اللسان ووحدة الجنس وليس تنوعهما، فلهذا كانت سياسة الجزائر لا تقبل التنوعين الجنسي و لا اللغوي ولها منظرون على المستوى الإديولوجي أخطرهم صاحب أطروحة [ البربر عرب عاربة ، و ترسيم الأمازيغية تهديد للوحدة الوطنية] ، و هو طرح يخالف روح الإسلام وتوجهاته ومقاصده التي تجعل أخوة الإيمان هو الأسمى .
ثم أن قبول الدولة [بالأمازيغية ] يعني [إنهيار] المباديء والقيم التي قامت عليها ، فالنهج الشمولي يعارض تماما النهج الديمقراطي ، فنظامنا حاليا نظام متحايل ، كل شيء فيه مكذوب ، لا حرية إعلام حرة حقيقة ، ولا انتخابات نزيهة ، ولا عدالة عادلة ، ولا نواب يدافعون عن الشعب الذي انتخبهم ، فكل شيء فاسد يسير حسب أمزجة النظام وقوانينه ، فالجزائر للبيع فمن يشتريها تطابقا مع (روما للبيع ) الذي صاغه بطلنا يوغرطة الذي مات في سجون روما معدما .
فالدولة الوطنية التي اتخذناها شعارا بلا تطبيق ليست هي الدولة القومية ، (فالدولة الوطنية ) دولة تنظر لجميع مكونها البشري بنفس المنظار وعلى مسافة واحدة ، وفيها تنوع في الدين والثقافة واللسان و لا قيمة للّون والجنس في أجندتها ما دمنا جميعا نحمل جنسيتها .

لماذا الخوف من الأمازيغية ومعاداتها ؟

دأبت أطياف من مجتمعنا على التنفير من الأمازيغية متناسية أنها اللسان الأصلي لهذه الربوع من البلاد ولها حق تاريخي وحضاري وثقافي ، وهي مهضومة الحق في عقر دارها وبين أهاليها ، ولا يُعقل أن يكشر [ المستعربون ] أنيابهم للنيل منها بكل الأساليب المنكرة وكأنها ( ضرة) مقيتة ، فهذه الهجمة المؤدلجة المركزة عليها هي التي انتجت جدار صد مقاوم بلغ حد التهور و التطرف ، وأدى إلى ظهور فكر الإنفصال ، مع تبادل كلام مستفز منفر غير لا ئق على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي ، من شأنه أن يأزم البلد و يؤدي إلى الإنقسام والحرابة ، فالتشرذم والإنقسام غالبا ما يبدأ بكلا م طائش غير مسؤول ليتحول إلى قنابلة حارقة تأتي عالى الأخضر واليابس ، والوجب تصور المخاطر والمصائب ومآلاتها قبل وقوعها .
.
خاتمة القول أن الأمازيغية حق طبيعي ومكسب يجب الإعتزاز به ، فهو غير قابل لللأستفتاء و المناورة ، ترسيخه بالقوانين الوضعية التنظيمية سيكفل للبلد الأخوة و المحبة ، وتعميم استعمالها سيخلق أجيالا جزائرية تتقن لغتيهما الوطنيتين والرسميتين الأمازيغية والعربية مع الإنفتاح على لغات العالم الحية، فكثير من الدول مرت بأزمتنا ووجدت لنفسها حلولا كالبلجيك التي بها 3 لغات رسمية ، و افريقيا الجنوبية التي بها 11 لغة رسمية ، و سويسرا التي هي بحجم ولاية جزائرية بها 4 لغات رسمية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أزمة صائفة 1962 ... والثورة التي سُرقت .
- الأمازيغية ... جريمة في ثورة الجزائر !؟
- الأكاديمية البربرية بين الحقيقة والتزييف .
- امبريالية اللغة العربية .
- رايات الهوية ... تؤرق الأنظمة الإستبدادية .
- معركة الهوية ..... بين الأمازيغ والنظام الجزائري .
- حجم الدمار من انقطاع العلاقات القطرية السعودية .
- الأمازيغية ... حقوق أم رغبة في الإنفصال ؟
- مأزق الدولة الوطنية في الجزائر .
- الأمازيغ من (كراكلا) إلى ( بومدين) .
- مأزق الهُوية في فرنسا .
- أنريكو ماسياس ، Enrico Macias
- مجزرة في مدينة الرسول .
- عبث هوياتي ... وترسيم شكلي للأمازيغية .
- سكوت ... نحنُ أمة تَقتل ؟!
- الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] .
- الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج1] .
- الوزير ( قرين ) وشرطة (أورلي ) .
- بلاد الأمازيغ حقل تجارب تطبيقية للفكر السياسي الإسلامي
- شعوب المغرب فيما بين فكري( العريفي) و(أدونيس) .


المزيد.....




- كيم جونغ - أون مستعد لزيارة سيول -في أي وقت-
- وزير خارجية قطر ردا على الجبير وتصريح "دفع الدوحة لأموا ...
- خالد بن سلمان عن تصريحات لجواد ظريف: يصعب رؤية طريق للحوار م ...
- البيت الأبيض يرحب بقمة الكوريتين
- ماتيس: فرنسا أرسلت جنودا لتعزيز القوات الأمريكية في سوريا
- منعطف جديد في المنزلق الأمريكي.. هل يعزل الكونغرس ترامب؟
- أول قمة بين الكوريتين منذ 11 عاما
- لقاء تاريخي يجمع بين الزعيمين الكوريين
- روسيا تمكر في ليبيا..
- الحرب في سوريا: روسيا تقدم -شهودا- على أن الهجوم الكيمياوي ا ...


المزيد.....

- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي
- المندائيون في جمهورية ايران الاسلامية بلا حقوق!! / عضيد جواد الخميسي
- واقع القبيلة والقومية والامة والطبقات في السودان. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - الطيب آيت حمودة - الترسيم (الكاذب ) للأمازيغية .