أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد حمزة - الحياة في جريان و مقولة -عدم تجاوز ماركسية ماركس -














المزيد.....

الحياة في جريان و مقولة -عدم تجاوز ماركسية ماركس -


محمد حمزة
الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 04:57
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


الحياة في تطور دائم ، وهدا هو معنى الجملة العالمة لهرقليط"الكل في جريان ".فالحياة هي جريان مستمر ودائم تشبه النهر, فالنهر تابث لكن ماءه في تبدل دائم وقاع البحر في تحول مستمر .والضوء في هذه الحكمة الكونية لهرقليط "ظلمات"لان الجريان الدائم ينفي كل تنبؤ ويؤدي الى وحدة الكائن الحي .فالتغيير هو تغيير مستمر وكل كائن حي هو من جهة اوحد ومن جهة أخرى مختلف على ماكان عليه في اللحظة السابقة.
إن الحياة بهذا المعنى هي في تطور دائم تملك قابلية لا متناهية وتتقمص أشكالا جديدة عبر السنين، المادة البيولجية الإنسانية تشارك أيضا في هذا التحول التابث والوفي .فالإنسان وكسائر الكائنات الحية له قابلية مدهشة ولامتناهية للإبداع ،فمنذ وجوده على هذه الارض ترك الإنسان الحجة والدليل القاطع لهته القابلية ليتحدى حدوده البيولجية ويسبح في فضاء لامتناهي من الخلق والإبداع .
فالحياة لم تظهر فجأة ،إنها تراكم تطوري يقدر بملايين السنين .مصحوبة بتعقيد ارتقائي ،فداروين كان الاول الذي اعطى للحياة عمقا في التاريخ ، بجملته العالمة "الهياكل اللامتناهية ""les formes sans fin".لقد ضيع الانسان الكثير من القدرات التي كان يتمتع بها "اجداده"الاوائل ،لكنه ربح مخا (العضو الاكثر تعقيدا في عالمنا ) غنيا) ملايير من النورونات وملايين المليارات من التوصيلات
أما الحدث السعيد في عالمنا هو ظهور "الوعي "والدي هو الاخر لم يكن ظهورا فجائيا ،بل خروجا بطيئا من الظلام رغم أن هدا الخروج لم ينته بعد.
إن المادة البيولجية الإنسانية انطلقت من الارض ،فنحن وكسائر الكائنات وكل ما هو موجود في هدا العالم نتاج لتاريخ طويل بدايته الانفجار العظيم "big bong "والدي يقدر بحوالي 15مليار سنة
لقد وجهت المفاهيم التطورية ضربة قاضية إلى الأفكار السائدة آنداك في الغرب . فقد أدخلت التحولية الاسم الذي كان يطلق على التطور عندئذ تغييرات جذرية على رؤية العالم . فبعد الثورة الكوبرنيكية التي اقتلعت الأرض وما عليها من بشر من مركز العالم , انتزعت الثورة الداروينية النوع البشري من حلم الخلود الذي كان يعيشه . بدت الأنواع شأنها شأن الأفراد كائنات عابرة في مجرى التا ريخ , فهي أيضا تولد و تحيا و تموت . و هكذا انهارت خرافة الطبيعة الخالدة في الوقت نفسه الذي انهارت فيه النظم الفلسفية التي كانت تشكل نظيرها الثقافي , و لاسيما المفهوم الأرسطي لعالم قائم على نظام مستقر لا يتبدل و ليس مؤدى هذا مطلقا أن الطبيبعة غرقت في خضم من الفوضى , بل معناه ان نظاما جديدا فرض نفسه على العقل , نظاما ينهض على توازنات في حركة دائبة , توضع موضع التساؤل باستمرار و تجدها على الدوام آليات تنظيمية . و قصارى القول أن نهاية ذلك القرن التاسع عشر شهدت تحول الحياة إلى " علاقات جدلية " شأن المذاهب الفلسفية التي حاولت التعبير عنها في واقعها الراهن , و لاسيما المذهب الماركسي .
ان مقولة "عدم تجاوز ماركسية ماركس " توحي بوجود "قمة" أو "سقف" للفكر الإنساني تمَّ بلوغه وانتهى الأمر. إن إحدى دلالات التقدم تكمن في العثور على سياقات جديدة، تولِّد نظرياتٍ جديدةً أرحب، تطلق وعيًا بديلاً خارج أسوار النظرية المقدسة . نظريات تضم ما أضافتْه الماركسية وتنقده أيضًاو السبيل إلى ذلك هو رؤية وقائع العصر بعيون زماننا، كما فعل ماركس في زمانه عندما انتقد نظريات هيغل وفويرباخ وغيرهما. في العلم لا يتم الانتماءُ انتماءً ثابتًا إلى أية نظرية أو منهج أو فلسفة والمطلوب التراجع عن مقولة البروليتاريا، كينونة و سيادة وثورة، في ضوء حقائق العصر والبحث في واقع " العمل " المعاصر وتركيبته ونسبة العلم فيه او اليه في تكوين القيمة ()، و اعادة تعريف مقولات، البرولتير، العامل والراسمالي والدولة ودورها والحزب ومفهومه ، الديمقراطية والمجتمع المدني ، الرأسمالية المعاصرة ، وبديلها الاشتراكي ... الخ فهي لا يمكن ان تتجمد عند معطيات تعامل معها مؤسسو الماركسية قبل اكثر من قرن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تطور الافكار بين الحتمية التاريخية والتركيز الاهتمام على الم ...
- اخطار مادة البي اسيفينول – أ
- ثمن بقاء القضية الكوردية عالقة
- من اجل تعاقد وطني منتج لاصلاح التعليم العالي
- تكنولوجيا متقدمة وحاضنة متأخرة
- برلمانيات العشائر
- برلمانيات عشائريات
- مشروع قانون تغيير وتتميم القانون 01.00 المتعلق بتنظيم التعلي ...
- الكمياء العضوية او كمياء الكاربون:من التسليم بالقوة الخفية ا ...
- في الحاجة إلى وعي بيئي متجدد
- الجامعات الخاصة و عملية التصحر العلمي
- تأملات في العلم و المواطنة : الدمقرطة و المشروع الانساني
- الإعجاز العلمي في بورصة التفسير العصري
- تأملات في العلم و المواطنة : التركيب و التنوع
- اعتقال الصحفي أنوزلا يسائل التأويل الديمقراطي للدستور المغرب ...
- التعليم العالي العمومي المغربي : من التأزيم إلى التفويت و ال ...
- النقابة الوطنية للتعليم العالي و ملحاحية البرنامج النضالي ال ...
- ثورات «الربيع العربي» وسؤال العقلاتية السياسية
- الحاجة إلى ابن رشد أم الحاجة إلى مجتمع المعرفة
- الحاجة الى عولمة ديمقراطية اشتراكية متحضرة


المزيد.....




- -أمازون- تبتكر طريقة توصيل غير مسبوقة!
- العبادي في أربيل لأول مرة منذ الاستفتاء
- ترامب يكلف كوهين بتمثيله في قضية ستورمي دانيلز
- فلسطين ترحب بقرار التشيك ورومانيا بشأن القدس
- وقائع الهجوم الكيميائي على دوما يرويها شهود عيان
- في أول خطاب بعد عودته إلى ليبيا.. حفتر يتعهد باقتلاع الإرهاب ...
- ولايتي: طهران ستحذو حذو واشنطن إذا انسحبت من الاتفاق النووي ...
- حريق هائل داخل مصفاة في ولاية ويسكونسن الأمريكية
- ليبرمان: سنضرب طهران إذا هاجمت إسرائيل
- رصد أكبر انفجار كوني على الإطلاق!


المزيد.....

- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد حمزة - الحياة في جريان و مقولة -عدم تجاوز ماركسية ماركس -